التنسيقية الوطنية للغة العربية: الإصلاح الحقيقي هو بناء تعليم وطني يرسخ مقومات الهوية الوطنية ويحرر الأجيال الصاعدة من الدونية والتبعية والاستلاب

05 مارس 2019 16:53
اللغة العربية بين الاستعمال والتداول!‎

هوية بريس – عبد الله المصمودي

أصدرت التنسيقية الوطنية للغة العربية بيانا حول النقاش الدائر في البرلمان بشأن مشروع قانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، أكدت فيه أن “الإصلاح الحقيقي هو بناء تعليم وطني يرسخ مقومات الهوية الوطنية ويحرر الأجيال الصاعدة من الدونية والتبعية والاستلاب ويفتح آفاق التطور والتقدم”.

وهذا نص بيان التنسيقية:
“تتابع التنسيقية الوطنية للغة العربية النقاش الدائر في البرلمان حول مشروع قانون الإطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وتثمن عاليا المواقف المعبر عنها بشكل واضح وصريح من طرف فريقي حزب الاستقلال وحزب العدالة والتنمية والتي تنسجم مع روح ونص الدستور وتتجاوب مع تطلع الشعب المغربي لتعليم وطني يرسخ مقومات الهوية الوطنية ومن ضمنها أساسا اللغة العربية واللغة الأمازيغية باعتبارهما لغتين رسميتين.
وإذ تستغرب التنسيقية للصمت والغموض في موقف قوى محسوبة على الصف الوطني الديمقراطي، فإنها تسجل بامتعاض شديد واستياء كبير مواقف بعض “الأحزاب” التي يعرف المغاربة كيف صُنعت ومن صنعها والأهداف التي تخدمها والتي لا تخجل من مناصرة العودة إلى فَرْنَسَةِ لغة التعليم وعملها المتواصل على ترسيخ وتأبيد لغة المستعمر البائد ليس كلغة يمكن تعليمها ضمن اللغات الأجنبية وإنما باعتمادها كلغة للتعليم والتلقين ولغة الإدارة والحياة العامة.
إن التنسيقية الوطنية للغة العربية إذ تؤكد بأن اللغة ليست مجرد وسيلة وإنما هي وعاء حامل للثقافة والحضارة والقيم وكل تهميش للغتين الوطنيتين يعد تدميرا لمقومات الهوية الوطنية ومكونات الإنسية المغربية، وبالتالي فإن الضرورة الوطنية أن تكون لغة التلقين في المؤسسات التعليمية والتكوينية باللغة الوطنية الرسمية الأولى وهي العربية مع إعطاء الأهمية اللازمة والمكانة اللائقة للغة الأمازيغية في المنظومة التعليمية، وهذا لا يعني أبدا الانغلاق كما يروج بعض المغرضين، بل على العكس من ذلك فإنه لابد من تعليم اللغات الأجنبية الحية وفي مقدمتها اللغة الأنجليزية كلغة للبحث العلمي والتواصل على المستوى الدولي ومن بينها أيضا اللغة الإسبانية واللغة الفرنسية.
ودحضا للمغالطات التي يبثها اللوبي المعادي لمقومات البلاد فإنه لابد من التمييز بين لغة التدريس التي هي اللغات الوطنية في كل بلاد العالم وتدريس اللغات الأجنبية كضرورة وكوسيلة للانفتاح على العالم والتطور العلمي والتكنولوجي، وبالتالي فإن الحرص على تلقين المواد باللغة الوطنية لا يتعارض البتة مع تدريس اللغات الأجنبية كلغات وضرورة إتقان الأجيال الصاعدة للغات الأكثر أهمية في المجالات العلمية والتكنولوجية والأكثر انتشارا في العالم، علما بأن اللغة الفرنسية ليست في مقدمة هذه اللغات الأجنبية.
إن التنسيقية الوطنية للغة العربية تعتبر أن محاولة العودة إلى الفرنسة في التدريس والتلقين تعد خطوة ارتجالية وتراجعية إلى الوراء وأن الإصلاح الحقيقي الذي تتطلع إليه الفئات العريضة من المغاربة هو بناء تعليم وطني يرسخ مقومات الهوية الوطنية ومن ضمنها أساسا اللغة العربية واللغة الأمازيغية وينمي الروح الوطنية وقيم المواطنة والولاء للوطن ويحرر الأجيال الصاعدة من الدونية والتبعية التي تترسخ من خلال التلقين بلغة أجنبية، إن بلادنا في أحوج ما تكون لتعليم وطني متحرر من كل عوامل الاستلاب الثقافي والحضاري وحماية مقومات وجودنا كأمة ودولة مستقلة مع الانفتاح على أوسع الآفاق بتقوية اللغات الأجنبية الأكثر أهمية في عالمنا المعاصر.
وحرر بالرباط في 27 فبراير 2019
الجمعيات المكونة للتنسيقية:
جمعية المسار- الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية- الائتلاف الوطني لترشيد الحقل اللغوي- الجمعية المغربية لخريجي جامعات ومعاهد مصر العربية- الجمعية المغربية لقدماء طلبة سورية- جمعية خريجي مدارس محمد الخامس- الجمعية المغربية للتضامن الإسلامي”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
14°
17°
السبت
17°
أحد
18°
الإثنين
18°
الثلاثاء

حديث الصورة

صورة.. منارة الأرض ومنارة الآخرة (الشيخ محمد بن الأمين بوخبزة -رحمه الله-)

كاريكاتير

كاريكاتير.. القلم المأجور بالتعبئة المسبقة!!