التوظيف الغربي للصوفية والأشعرية في حرب الإسلام

02 سبتمبر 2016 20:52
إبراهيم الطالب يكتب: لا يأس.. العمل العمل أيها الصادقون

هوية بريس – ذ. إبراهيم الطالب

كان الدين عبر التاريخ في حياة المسلمين أداة وحدة وقوة ومنعة، يُذِيبُ الفوارق الاجتماعية، ويُدمج الانتماءات العرقية، ويحقق العدالة والأمن والسلم، فجمع الله سبحانه به شتات العرب واختلاف الأعراق والملل والنحل، وجعل للمسلمين بالإسلام دولة وصولة وتمكينا، وحضارة ورقيا وازدهارا، لذا فالتاريخ يشهد أن أبهى العصور التي عاشها المسلمون هي يوم كانت تطبق الشريعة ويعمل فيه بالدِّين، فكان الدين المحفز والدافع لبناء حضارة حكمت العالم 13 قرنا.

وتبلغ مكانة الدين في تكوين الهوية الجَمْعية والفردية لدى المسلمين أهمية كبرى، بحيث لا يسع أعداءَهم أن يستحوذوا على مقدرات البلدان الإسلامية، إلا

عندما يفرغ الإسلام من محتواه، فيصبح مجموعة طقوس فردية أو جماعية تفصل بين المسلم والحياة.

هذه المكانة البالغة للإسلام يعرفها الغرب من خلال دراساته المختلف العلوم الشرعية والعقائد الإسلامية، وأدرك بفعل الواقع إبان احتلاله للبلدان الإسلامية أن رجوع المسلمين للدين وتمسكه بعقيدة الولاء والبراء، كان سببا في عدم اندماجهم في نظمه وحال دون خضوعهم لسيطرته.

لذا كان يشجع الخرافة والمواسم البدعية، ويدعمها بالمال والقوة والرجال.

الدور الوقائي النهضوي نفسه لعبه الإسلام ضد المد الشيوعي والاشتراكي، حيث فشلت كل محاولات القطع بين الإسلام والمسلمين، رغم تنوعها من قومية وبعثية واشتراكية وشيوعية…، فتحطمت كلها لتهيمن من جديد صحوة إسلامية سنية رفعت شعار الإصلاح ونهضت للدفاع عن أمن وسلام المسلمين في كل بقاع العالم، من الشيشان والبوسنة والهرسك، إلى فلسطين والعراق وسوريا، مرورا بالصومال وأفغانستان.

صاحبتها صحوة إسلامية آمنت بالمدافعة السياسية من مرجعية إسلامية ضد فلول الاحتلال الغربي ووكلائه العلمانيين.

هذه الصحوة وهذا الانبعاث الجديد للإسلام جاء مباشرة بعد إسقاط الخلافة الإسلامية سنة 1924 والذي تطلب من الغرب حملات صليبية شرسة امتدت لقرون مديدة، وأكثر من قرن ونصف من حملات الاحتلال المباشر، قدم فيها أرواح الآلاف إن لم نقل الملايين، وتطلبت منه حربين عالميتين مدمرتين له ولأعدائه.

خلال تجربته المريرة مع المسلمين استيقن الغرب أن مؤسسات الدعوة ورجالها والتيارات الإسلامية النهضوية، هي العوامل الأساسية التي تحول دون هيمنة كاملة على ثروات بلدان المسلمين، لما تزرعه في نفوس المسلمين من روح الإسلام وقوة العقيدة التي ترفض أن يعيش المسلم تحت حكم غيره، وتدفعه إلى الرجوع إلى شريعته والتمكين لدينه، وهذا يهدد المصالح الاستراتيجية الحيوية للغرب في بلاد المسلمين، لذا لم يجد هذا الغرب بُدا من محاربة كل التيارات الإسلامية رجالها ومؤسساتها وفكرها ودعوتها سواء في ذلك من تبنى العمل المسلح أو من رأى الحل في الممارسة السياسية بل حتى من اقتصر على العلم والتعليم والدعوة.

حرب الغرب لمؤسسات الدعوة الإسلامية وتياراتها اتخذت وسائل وآليات عديدة نخص بالذكر منها ثلاثة:

الآلية الأولى:

شيطنتها لكل التيارات الإسلامية وإظهارها عدوا للحضارة والسلم، من خلال دعم الإرهاب وجماعاته وتقويتها على أرض الواقع وفي بؤر التوتر، وتوظيف الدراسات الموجهة والتقارير والأبحاث في تكبير صورة الإرهاب المصنوع والمدعوم حتى يغطي على كل حركات التحرر والمدافعة، حيث أصبح بل من يتبنى المقاومة المسلحة إرهابي داعشي سواء كان في القدس وفلسطين أم في سوريا والعراق، وتساوى في التهمة من يكفر الحكومات والمجتمعات مع من يدافع عن المسلمين ودولهم.

الآلية الثانية:

دفع الدول الإسلامية لحرب الدعاة ومؤسساتهم وتياراتهم والتضييق عليها، فبعد الشيطنة صار كل ما هو دعوي يتراوح بين الإرهاب والتطرف، واضطرت الدول الإسلامية التي تعاني أصلا من الهشاشة السياسية والفقر السيادي على بلدانها، إلى الخضوع للإملاءات الغربية. وأجبرت بعد أحداث الحادي عشر من شتنبر الأمريكية، وبفعل صناعة الغرب للإرهاب وعولمته، على الاصطفاف مع عدوها في محاربة ما أسماه الإرهاب والتطرف، ليتبين في النهاية سواء بوعي أو بدونه، أن الدول الإسلامية تقوم بحرب ضد أبنائها وشعوبها بالنيابة عن عدوها التاريخي.

الآلية الثالثة:

إحياء الأشعرية وبعث الصوفية وتثويرهما ضد مؤسسات الدعوة ورجالها، وتوظيفها في حرب التيارات الإسلامية،

فإحياء الأشعرية وبعث الصوفية ليسا رغبة ولا مطلبا للشعوب الإسلامية، وليسا تطورا للحياة العلمية والدعوية والسلوكية، بل هي استراتيجية غربية لحرب الصحوة السلفية التي أيقظت الشعوب الإسلامية لحرب الهيمنة الغربية على مقدرات الأمة، تضمنتها بحوث وتقارير وخلاصات الدراسات الإستراتيجية كحل للتطرف والإرهاب في العالم، وقدمت للحكام على أنها الترياق الذي يجب إيصالها إلى أفراد الشعب حتى تشفى من نزعات التطرّف الوهابي السلفي، الذي أفرز فكر التكفير المسؤول الوحيد والأوحد على كل عمليات التفجير والقتل في العالم، هكذا يصورون.

ومن عجيب ما تسمع الأذنان وترى العينان أن روسيا الشيوعية، بلد الاشتراكية العلمية، بلد الدين أفيون الشعوب، بلد لينين وستالين وخروتشوف، البلد الذي أباد سلطان الكنيسة الأورثوذكسية التي حاربت الإسلام قرونا مديدة، تدعو وترعى مؤتمرا لتوحيد الأشاعرة والصوفية، وتشكيل جبهة قوية لحرب الوهابية والسلفية والحنابلة.

روسيا كلفت جنديها المخلص رئيس الشيشان بالمهمة، لأنها تعلم مدى حقده على السلفيين، الذي لا يخفيه في تصريحاته من قبيل قوله:  “أقسم بالله لو يظهر في الشيشان وهابي أو أحد يُشْبِهه فسأقتله” ..“والله أقسم بالقرآن لن تقوم في هذه البلاد عقيدة أخرى غير عقيدة أولياء الصوفية”.

لهذا استدعى الأشاعرة والصوفية من البلاد الإسلامية ليحددوا “من هم أهل السنة والجماعة”، وليأتمروا بينهم ويتشاوروا في “من يدخلها ومن يخرج منها” فخلصوا إلى أن أهل السنة هم: “الأشعرية والماتريدية والطرق الصوفية”.

وبهذا يخرجون السلفيين وكل الجماعات الإسلامية والدعاة والعلماء الكبار، الذي كانوا أقطاب هذه الصحوة العلمية الدعوية التي شهدها العالم الإسلامي وعمت أوربا وأمريكا بمراكزها ومؤسساتها، الأمر الذي يجعل هذا المؤتمر بمثابة الانقلاب على الإسلام ومحاصرة تمددها لفائدة المد الصفوي والنشاط التنصيري، وكلاهما مدعوم من طرف أمريكا وروسيا.

ومعلوم أن روسيا قد عانت الأمَرّين من شراسة المقاومة السنية بعد تفككها، خصوصا في الشيشان، وعلى وجه الدقة في ولاية غروزني التي نظم فيها المؤتمر والتي عرفت مقاومة منقطعة النظير استدعت من روسيا أن تقوم بإبادة شاملة لأهلها وتدمير كامل لعمرانها، حتى اعتبرتها الأمم المتحدة أعظم المدن دمارا في العالم سنة 2001.

مؤتمر الشيشان تضمن عنصرين هامين:

1- لم يستدع له السلفيون سواء الرسميون في السعودية، أو غير الرسميين من القائمين على المؤسسات الكبرى البحثية والعلمية.

2- لم يتناول في أشغاله وتوصياته أكبر مهدد لأهل السنة ولوجودهم وهو الهجوم الإيراني الشيعي الصفوي واكتساحه لبلاد السنة، وضمها إلى الهلال الشيعي، ومنها بلاد العراق وسوريا واليمن وكذا الغزو العقدي لعقيدة أهل السنة من خلال النشاط التبشيري الإيراني المحموم الذي يستهدف شعوب الدول السنية.

مؤتمر الشيشان هو استمرار لتنفيذ ما اتفق عليه الغرب وأطبقت عليه مراكز دراساته الاستراتيجية، وملخصه، أن محاربة السلفية بمختلف تياراتها، التي تندرج ضمنها حسب التصنيف الغربي الاستراتيجي كل الجماعات الإسلامية التي تُمارس السياسة وتلك التي تتبنى العمل المسلح. ولن تكون هذه المحاربة إلا بإحياء الأشعرية والصوفية، وضرب هذه المكونات جميعها بعضها ببعض.

فالأشعرية لإحياء الجدل الكلامي العقدي الذي يصرف عن العقيدة الإسلامية السمحة ويلهي الدعاة  بالكلام ومباحثه الفلسفية ، وإذكاء التعصبات والتحيزات، وذلك حتى تنصرف جهود العاملين في ساحة المعارك الوهمية، وتخرج من مجالات المدافعة والصراع مع الغرب وأذنابه.

أما الصوفية فالغرض من إحيائها هو إتمام فصل الدين عن الدولة بسكين ملتحٍ، لإدراك الغرب من خلال دراساته الكثيرة للتصوف والمتصوفة، أن الفكر الصوفي يختزل كل الدين في الجانب السلوكي والإشباع الروحاني الذي غالبا ما يكون محاطا بتقديس الرجال موغلا في الخرافة، ويقطع الفرد عن واقعه ليربطه بتدين طقوسي لا يؤثر على السياسة ولا ينتقد الأحزاب ولا يطمح إلى تطبيق الشريعة.

وكلاهما أي الصوفية والأشعرية تؤدي دور فصل المسلم عن دينه الحق وعن واقعه المعيش، وتجعل من الإسلام المعدل دينا منسجما مع العلمانية موافقا لها غير متدافع معها، وهذا أقصى ما تطمح إليه الدول الغربية، التي تحاول تهجين الإسلام وجعله دينا حداثيًّا على حد تعبير فوكوياما.

والخطير في هذه الدعوة المحمومة المشبوهة إلى إحياء الأشعرية والتصوف، أنها دعوة تفكيكية تجزيئية، تتعامل مع العقيدة الأشعرية بانتقاء وتشذيب وتختزلها في حربها الكلامية مع السنة، فهي لا تتعرض لموقف الأشاعرة من الكفار والبراءة منهم، وفتاويهم في مدافعة اليهود والنصارى وجهادهم، فلا تأخذ من تراث الأشعرية إلا ما يخدم استراتيجيتها الحربية للسلفيين في بلاد المسلمين.فأصبح -وفق هذه الاستراتيجية- كل من يمارس الدعوة وينشر الإسلام خارج المؤسسات الرسمية، محصورا بين حاجزي الإرهاب والتطرف، ويستغل علماء الأشعرية والتصوف في توقيع صك الاتهام، من خلال المؤتمرات والندوات التي تمول من طرف الإمارات والشيشان وغيرها من الدول المنخرطة في حرب السلفيين بالوكالة عن روسيا وأمريكا.

ولعل أخطر ما في هذا الموضوع، أن الشعوب الإسلامية أصبحت تعيش أكبر جريمة في تاريخها ألا وهي علمنة الإسلام وتحجيره، من خلال أمرين:

الأول: سحبه من الشعوب والمجتمع وإقصاء دورهما في حمايته ونشره، وذلك بتحنيطه في مؤسسات رسمية محكومة بالرؤية السياسية للدين، وإنشاء نظام كهنوتي يستحوذ فيه العلماء الرسميون على الفتاوى ليصبح العلماء الربانيون المفروض فيهم الاستقلالية الكاملة، مجرد “رجال دين” بالمفهوم الكنسي ليصبح لدينا بعد مرور الوقت طبقة للإكليروس مرتبطة بالحكام والسياسيين ارتباطا عضويا، الأمر الذي سيجعل من الإسلام تابعا للسياسة محكوما بحساباتها، مسخرا لخدمة برامجها ومصالح رجالها.

الثاني: ضرب مكونات الإسلام بعضها ببعض، ثم إخراج ما دون طبقة “رجال الدين” من مفهوم العلم وطردهم خارج دائرة العلماء، وشيطنتهم حتى ينفض الناس من حولهم، الأمر الذي سيجعل الشعوب تفقد الثقة في علمائها الحقيقيين.

وبهذا يتم التوظيف الغربي للأشعرية والصوفية لحرب الإسلام وقتل كل ممانعة في جماعاته وتياراته، دون أن يحتاج إلى حروب مباشرة كما فعل في بداية القرن العشرين.

فمتى يستيقظ العاملون الطيبون الذين يوظفون في معارك بين المسلمين تضعف دولنا وشعوبنا، وتقوي هيمنة الغرب على حضارتنا وتمكنه من التأثير على القرارات السيادية في حكوماتنا؟؟

وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم.

آخر اﻷخبار
10 تعليقات
  1. المتصوفة يا سيدي اكثر طائفة حمت الدين وعلماؤها من أكثر العلماء توحيدا المسلمين ، ولم أر فرقة فرقت المسلمين الى طوائف مثل الوهابية السلفية حيث اين حلت حل الخراب والتفرقة
    يكفي ان صلاح الدين الايوبي كان صوفيا اشعريا، ومحمد الفاتح الذي شهد له رسول الله بالخيرية من قبل كان صوفيا. ولم نر من اتباع الوهابية الا آل سعود وخبرهم عندك

  2. كاتب المقال ربما يجهل الكثير من المفاهيم: أولى ٪95 من مسلمي العالم أشعرة، نحن أمام كتلة ضخمة من المسلمين؛ ثانيا جمهور علماء السلف كانوا صوفيين مثل الإمام النووي، الإمام الذهبي، الإمام بن حجر، الإمام السبكي، سلطان العلماء العز بن عبد السلام، بن تيمية، بن القيم و أبو حامد الغزالي و بن خلدون….، و منهم علماء المغرب بن عاشر و أحمد بن الصديق…
    ثالثا أعظم من نشر الإسلام في العالم هم الطرق الصوفية في أندونسيا، ماليزيا و الهند و الشيشان في القارة الإفريقية في أوربا و أمريكا….
    أبرز رموز المقاومة في التاريخ القديم و المعاصر قوادها من الصوفية: صلاح الدين الايوبي، محمد الفاتح، الإمام شامل قاد المقاومة ضد الروس، عمر المختار، الأمير عبد القادر، محمد بن عبد الكريم الخطابي، القسام و أبو حسن الشادلي…

  3. تتحدت عن توظيف الغرب للتصوف و تتناس نشأة الفكر السلفي الوهابي على يد محمد بن عبد الوهاب بمؤامرة مع آل سعود و الإنجليز و اليهود الصهانية للإطاحة بالدولة العثمانية. هذا الفكر مخالف لجمهور جمهور علماء المسلمين.
    ماذا قدمت السلفية للإسلام في مجال العلم و الجهاد و نشر الإسلام؟ لاشيء سوى تشويه صورة الإسلام في العالم و تبديع و تكفير الناس.
    خلاصة القول المغاربة أشاعرة و صوفية منذ قرون و الحمد لله على ذالك

  4. صاحب المقال رجل طيب جدا، يقول ان الحضارة الاسلامية والخلافة الاسلامية حكمت العالم…، فعلا ولكن منذ ظهر الامام ابو حنيفة ومالك في القرن الثاني، والإمام الجنيد في القرن الثالث، وابو الحسن الأشعري في القرن الرابع وجمهور الأمة أشعرية صوفية، فمن الذي فرق الأمة وقضى على الخلافة، الطائفة الوهابية طبعا، هي التي جاءت وكفرت الاشاعرة والصوفية، وتخالفا مع الاستعمار للقضاء على العثمانيين لأنهم صوفية والشعرية وماتريدية كفار يجب محاربتهم، فمن الذي جعل المسلمين اليوم متهمين بالإرهاب والتطرف وفي قفص الاتهام غير المتطرفين أمثالكم أيها الوهابية الداعشيون !!؟

  5. أليست الوهابية هي التي تكفر المسلمين و تستبيح دمائهم و أعراضهم و تصف كل من ليس بوهابي بالمشرك و المبتدع و المتمذهب و الكافر . أليست الوهابية هي السلاح الفتاك لأعداء الإسلام من الدواعش و من يقف ورائهم من السعودية وإسرائيل و امريكا.هل وجدتم صوفيا واحدا أو أشعريا واحدا يكفر و يبتدع المسلمين .أليس شعار الأشعرية هو ” لا نكفر أحدا من أهل القبلة. لكن هذا ليس غريبا من أنصار و ديول الوهابية صنيعة الإستعمار البريطاني بالحجاز و الحمد لله أننا لانجد من هو أغبى من الوهابية و أكثر جهلا منهم

  6. تلاحظون ان الكاتب قال في العنوان: استغلال الأشعرية والصوفية في حرب الاسلام، ولم يقل في محاربة “السلفية”، فهم يعتبرون أنفسهم الممثل الرسمي والحصري للإسلام، حتى ان بعضهم بكل وقاحة يقبل ان يغير لفظ الاسلام بالسلفية، فقرا أية من عنده:” ومن يبتغ غير السلفية دينا فلن يقبل منه”، وزكى مذهبه بالقول:” وما لم يكن عند ابن عبد الوهاب دينا فلا يصير اليوم دينا”، كيف لا وشيخهم يقول:” لم يكن أخد من شيوخه ولا من أهل العارضين يعرف التوحيد”، هكذا بكل جرأة على تكفير أهل الحجاز عامة وعلماء !!!

  7. كما تم استغلال الرافضة والوهابيين في اشعال القتال بين المسلمين سيتم استغلال الاشاعرة والصوفية في تحقيق اهداف الصهيونية العالمية . المعادلة سهلة كان الرافضة والوهابيين وقود الفتنة هم الان يستعملون الاشاعرة والصوفية كالماء لاخماد النار التي حسب الاحصائيات اكلت كل الشباب العربي الدي كان له قلب حي .ولا اجد الا الوصف الدي وصفكم الرسول صلى الله عليه وسلم به دعات على ابواب جهنم .

  8. من الجهل ما قتل:
    بعض المعلقين كتبوا ان اكثر الامة اشاعرة وللرد على هؤلاء اقول:
    1- المذهب الاشعري مذهب كلامي اي انه يقرر عقائده من منظور فلسفي كلامي، لهذا لا يمكن ان يكون الشخص اشعريا الا اذا كان متعلما للعقيدة الاشعرية ولديه المام بعلم الكلام والمنطق، وهذا وصف منتق جملة وتفصيلا عن عامة الناس.
    2- ان العامة مذهبها هو مذهب الفطرة فهم يؤمنون بما يجدونه في القران والسنة ويمرونه على ظاهره مع تنزيههم لله عز وجل، وهذا عينه هي عقيدة اهل السنة والجماعة، فالعلماء كانوا يسالون الله تعالى ان يميتهم على عقائد العجزة.
    3- الامة فيها ما لا يحصى من الفرق وما لا يحصى من اهل النفاق والزندقة فمثل هذه الاحصائيات لا شك في كذبها وزورها

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
23°
23°
الخميس
23°
الجمعة
25°
السبت
24°
أحد

حديث الصورة

كاريكاتير