الخارجية الروسية: لندن متوترة ولديها ما تخفيه

15 مارس 2018 17:41
نشوب حريق في مصنع إنتاج صواريخ نووية جنوبي روسيا

هوية بريس – وكالات

قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، الخميس، إن تصريحات وزير الدفاع البريطاني حول ترقب رد موسكو على طرد دبلوماسيين روس من بلاده ومطالبته لروسيا بالتنحي والصمت، تدل على “توتر لندن، وأن لديها ما تخفيه”.

وكتبت زاخاروفا، عبر حسابها على “فيسبوك”: “على ما يبدو أن وزير الدفاع البريطاني أعلن أن روسيا يجب أن لا تتخذ إجراءات الرد، بل عليها أن تتنحى وتخرس”.

وأضافت: “ماذا يمكن أن يقول وزير الدفاع في بلد يخفي ظروف استخدام المواد السامة على أرضه ولا يرغب في نقل المعلومات المتاحة، كما يلزم بموجب اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية؟”.

وتابعت: “من الواضح أن لدى لندن ما تخفيه، الشركاء متوترون”.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن وزير الدفاع البريطاني، غيفين ويليامسون، أن بلاده تنتظر رد موسكو على طرد الدبلوماسيين الروس من بريطانيا، وأنه يرى أن على روسيا أن “تتنحى جانبا وتخرس”.

جاء ذلك عقب إدانة زعماء بريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة حادثة تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال، باعتبارها “اعتداء على سيادة بريطانيا”.

وأمس الأربعاء، اتهمت لندن روسيا بالتورط في تسميم العميل الروسي سكريبال وابنته يوليا، لكن السفارة الروسية في لندن رفضت تلك الاتهامات، وأرسلت مذكرة إلى وزارة الخارجية البريطانية تنص على ضرورة إجراء تحقيق مشترك.

وتبادل البلدان اتخاذ إجراءات عقابية بينها طرد دبلوماسيين.

وعثرت السلطات البريطانية على سكربيل وابنته مغشيا عليهما على مقعد وسط مدينة سالزبري، وما زال الاثنان في حالة حرجة، لكنها مستقرة.

كان العميل الروسي السابق كشف للمخابرات البريطانية عن عشرات الجواسيس الروس، قبل القبض عليه في موسكو عام 2004.

وبعد عامين، صدر بحق سكربيال حكما بالسجن (13 عامًا) في بلاده، ثم حصل على حق اللجوء في بريطانيا، عام 2010، إثر مبادلته مع جواسيس روس، وفقا للأناضول.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°
24°
السبت
24°
أحد
22°
الإثنين
22°
الثلاثاء

حديث الصورة

كاريكاتير