الخلايا النائمة لعيوش

21 يونيو 2018 11:14
بعد وصفه بالحمار من قال: "إن القرآن نزل بالعربية".. عيوش عاد لوصف من ينتقدونه ويهاجمونه بـ"الكلاب"!!

مصطفى الحسناوي – هوية بريس

تحدثت هاتفيا، يوم أمس مع نور الدين عيوش، صاحب الندوة المعلومة، سألته هل المغاربة في حاجة لما يدعو له كل مرة وحين؟ وهل المغاربة نالوا حقوقهم الأساسية والبسيطة لكي يشغلهم بنوع من الحريات غريب عن بيئتهم وثقافتهم وهويتهم؟ وهل اقتنع بعد هذا الرفض أنه يسير في الاتجاه المعاكس للشعب والدولة والمجتمع والسلطة؟ ومن هو السلفي الذي وجه له الدعوة؟ وهل يعتبر عبد الوهاب رفيقي سلفيا رغم تنصله وبراءته من ذلك؟ ولماذا لا نرى مثل هذه المطالب في الحركات الاحتجاجية، التي تعبر حقيقة عن الشعب، بدءا من 20 فبراير وإلى حراكي الريف وجرادة وغيرها؟ إلى غير ذلك من الأسئلة التي طرحتها عليه.
أصر الرجل على موقفه وعلى قناعاته ودافع عنها بشراسة، وقال أنه سيستمر ولن يكل ولن يمل، وسيحاول بطرق أخرى كثيرة، لأن هذه الحريات التي يدعو لها أهم في نظره من الخبز والماء والشغل والسكن والصحة والتعليم والحقوق والكرامة والعيش الكريم.
جميل هذا الوضوح وهذا الإصرار وهذه الصراحة من الرجل، بخلاف كل أولئك الجبناء المتلونين، الذين وافقوا على الندوة، وحين رأوا بعض الإشارات اختبأوا مثل النعام، وتنصلوا وتبرأوا وأنكروا واستنكروا، بكل خبث وجبن وانتهازية، هؤلاء هم من ينبغي أن نخاف منهم أكثر ونحذرهم أكثر، لأنهم أشبه بالخلايا النائمة، التي تعتقد شيئا وتمارس شيئا آخر، تسعى لتحقيق أشياء، ثم تتنصل منها بسرعة حين يكتشف أمرها، وماتلبث أن تعود للاشتغال في الخفاء، تحترف اللعب على الحبال ولبس الأقنعة والتلون كالحرباء.
أخبرني عيوش أن كل الذين تنصلوا وأنكروا علمهم بأي ندوة، بدءا بمؤسسة آل سعود، مرورا بنبيل بنعبد الله، والوزير محمد أوجار، وغيرهم، كانوا على علم بالندوة وبالإعدادات الجارية وأبدوا آراءهم وتحمسوا وكانوا على علم بكل التفاصيل، وكانوا مستعدين للمشاركة والمساهمة، وأن لديه المراسلات التي جرت بينه وبينهم عبر البريد الإلكتروني.
من جهتي لن أكذب الرجل في هذا الأمر،
أولا لأنه رجل واضح وصريح،
ثانيا لأنه لايمكن ان يختلق أمرا كهذا من فراغ،
ثالثا لأن السلطات منعت يوم أمس الندوة رسميا، وهي لن تمنع العدم،
وبالتالي الندوة صحيحة كما أعلن عنها في اول يوم، باستضافة وتنسيق وتنظيم مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود، وباستضافة الأسماء التي قالت أنها لاعلم لها.
السؤال المطروح الآن، لماذا هذا النفاق من الجهات المتنصلة؟ ألم يكن من الأليق أن تقول أنها كانت ستشارك في الندوة، وبما ان هناك رفضا لهذه الندوة فهي تتراجع؟ هكذا بكل وضوح ومسؤولية، أما الإنكار والتنصل والتلون، فهذا أمر خطير جدا، يدل على أن هاته الجهات تمارس شيئا في الخفاء وتعلن شيئا آخر للعموم، تخطط لأمور لاتستطيع الإعلان عنها للشعب، مستعدة لتبني خطاب في العلن يخالف تماما ما تؤمن به في السر، قد تخطط وتنسق مع جهات مشبوهة، ولا حرج لديها في ذلك، طالما أن الأمر غير معلن، لأن الخشية عندها كل الخشية فقط في إعلان ذلك.
ثم ماذا كانت ستعلمنا مؤسسة سعودية في الحريات، وبلادها غارقة في التخلف والظلم والاستبداد والاعتقالات السياسية والقمع؟ هل الحريات هي الجنس والشذوذ واللواط والإفطار في رمضان؟ حدثونا عن الحرية السياسية، عن التداول على السلطة، عن حرية الرأي والفكر، عن المؤسسات، عن استقلالية القضاء، ثم لماذا تحمستم للموضوع ثم تنصلتم منه بعد ذلك؟ ماهذه التقية التي فقتم فيها الشيعة؟
وماذا كان سيقول وزيرنا المغربي، وزير العدل ياحسرة؟ هل المغاربة ينتظرون منه محاضرات فارغة حول الجنس والإفطار في رمضان؟ أم ينتظرون مشاريع وبرامج وخطوات لإصلاح العدالة وحفظ الكرامة وتحقيق المحاكمة العادلة؟
ما أجبنكم وأتفهكم وأصغركم من مسؤولين ومؤسسات.

للتواصل: مصطفى الحسناوي

آخر اﻷخبار
6 تعليقات
  1. مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود لن تساهم لا من قريب ولا من بعيد في ندوة للحريات النجسة هم لم يعطوا لنسائهم حتى حق سياق السيارة، المهم المغاربة يتمتعون بالحريات الكاملة فالنساء العاريات والمثليين والدعارة واللواطة ملئت الشوارع والأزقة من يمنعهم؟ كما المصلين المتدينين يوم الجمعة تملأ المساجد والأزقة حتى تقطع الطرق وتباك الله تقف الحركة وقت الصلاة، والحانات والحفر حيث ليلا نهارا تستهلك الجعة والكحول واللحوم فلما هذه الندوة؟ أليس هي إلا buzz للإشهار، معلوم أنه لن يتراجع لأن في رجوعه هزيمة تتأكد مضاعفة، الذين تراجعوا أذكياء لأن لهم فيه إنتصار، فليزيد هذا الرجل في فراره إلى الأمام حتى يلطمه الحائط أو يتراجع ليخرج من الورطة منتصرا أحسن له.

  2. بسم الله الرحمن الرحيم إنا لله وإنا إليه راجعون أن يوجد بيننا من لا يؤمن بقيم ديننا الحنيف فهذا فيه خطر على المجتمع يستوجب حذر الجميع من أفكار هذه الفئة لكن خطرهم أشد إذا تقلدوا الأمر في البلاد فهنا لا بد من اليقظة أكثر وهذا ما نلمسه في هذه الجريدة المباركة نسأل الله لكم المزيد من التوفيق والسداد وجزاكم الله خيرا

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. جماهير الرجاء تنتقد إدخال الدارجة إلى المقررات الدراسية بطريقتها الخاصة

كاريكاتير