الصين تطلق تحذيرا من الدرجة الثالثة بعد ظهور “البكتيريا الأخطر” في تاريخ البشرية

06 يوليو 2020 08:15

هوية بريس – متابعات

أعلنت الصين مستوى الخطر الثالث لتفشي مرض الطاعون الدبلي أو الدملي في منطقة منغوليا الداخلية شمالي البلاد، محذرة من تحول المرض إلى وباء جديد قد يهدد العالم على غرار فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” وإنفلونزا الخنازير.

وذكرت السلطات الطبية في مدينة “بيان نور” بمنغوليا أنه تم رصد مريض أصيب بالعدوى بعد تواجده في بؤرة تفش محتملة للمرض، مشيرة إلى أن المريض يخضع الآن للعلاج والعزل وتم تقييم حالته على أنها مستقرة، وفقا لصحيفة “الغارديان” البريطانية.

وأوضحت الصحيفة البريطانية أنه تم نقل رجل مشتبه بإصابته بالطاعون الدبلي إلى المستشفى، مساء السبت، وبعد ذلك تم الإعلان عن المستوى الثالث من التحذير الوبائي في هوشون، وهي وحدة إدارية إقليمية في منغوليا الداخلية في أوراد-تشونغكي في مدينة بيان نور.

ووفقا للسلطات الصينية، هناك خطر من انتشار المرض بين سكان المدينة، وأعطيت توصيات بعدم اصطياد وتناول الحيوانات البرية.

والطاعون الدبلي هو مرض حيواني المنشأ وينتشر بين القوارض الصغيرة “الفئران والجرذان” والبراغيث، ويقضي هذا المرض على ثلثي المصابين في حالة عدم خضوعهم للعلاج اللازم.

ويسبب هذا النوع من الطاعون التهابا في اللوزتين والغدد اللمفاوية والطحال، وتظهر أعراضه على شكل الحمى والصداع والرعشة وآلام في العقد اللمفاوية.

والطاعون الدبلي ينجم عن لدغة برغوث حامل للعدوى، حيث تلتهب العقدة الليمفاوية وتتوتر وتصبح مؤلمة ويُطلق عليها اسم “الدبل”، وفي مراحل العدوى المتقدمة، يمكن أن تتحول العقد الليمفاوية الملتهبة إلى قرحات مفتوحة مليئة بالقيح.

ومن الممكن أن يتطور الطاعون الدبلي وينتشر إلى الرئتين، فيما يُعرف باسم الطاعون الرئوي والذي يُعتبر من أنواع الطاعون الأكثر خطورة، وهنا تكمن الخطورة من تفشي هذا المرض.

ومرض الطاعون قديم جدا، حيث أودى بحياة الملايين من البشر في آسيا وأفريقيا وأوروبا، وأطلق عليه اسم الموت الأسود، لظهور بقع من الدم تصبح سوداء تحت جلد المصاب.

وتنتقل عدوى المرض إلى الإنسان عن طريق البراغيث، كما أن التحكم في تكاثر الفئران وانتشارها تساعد في الوقاية من خطر انتشار هذا المرض، حيث ينتشر المرض من دولة إلى أخرى عن طريق الفئران.

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. الصين و ما أدراك ما الصين. لعل تأويل يأجوج و مأجوج مرتبط بما تفعله الصين اليوم .. من جهة أخرى ، كل المصائب الوبائية تأتي من الصين و لكن يراد لنا أن نصدق أن ذلك لا علاقة له بالتلاعب المختبري للفيروسات المصنعة و الحرب البيولوجية بل أوبئة أفرزها تناول الصينيين للخفافيش و الثعابين و الكلاب و غيرهم رغم أن الصينيين كان هذا نظام طعامهم منذ القديم. لأول مرة أؤيد ترامب في مسألة ما و هي ضرورة محاسبة الصين عما تفعله بالبشرية و إرغامها على دفع الثمن.

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
24°
24°
الأربعاء
24°
الخميس
25°
الجمعة
25°
السبت

كاريكاتير