العدل والإحسان تدين نقل تلاميذ إلى “معبد يهودي” وإلزامهم بارتداء قبعات خاصة

28 فبراير 2021 20:43

هوية بريس – متابعات

أعلنت جماعة العدل والاحسان بمكناس، أن مصلحة الشؤون التربوية بالمديرية التعليمية بمكناس، وفي إطار تفعيل أندية التسامح التي تشرف عليها، قامت يومه الاثنين 22 فبراير 2021، بنقل قرابة ثلاثين تلميذا من مؤسسات تعليمية مختلفة بالمدينة إلى المعبد اليهودي بحمرية، مع ما يستلزمه دخول المعبد من طقوس أجبر التلاميذ على الالتزام بها كارتداء قبعات خاصة.

وعبرت الجماعة عن إدانتها لـ”هذه الخطوة التطبيعية المغلفة بشعارات التسامح والتعايش من أجل تبييض وجه الكيان الصهيوني الغاصب وأذنابه، واعتبارها نقلة نوعية في مسلسل الخيانة والتطبيع الرسمي الذي يروم اختراق وتهديد وحدة النسيج المجتمعي للمغاربة”.

وأضافت أن هذه “الخطوة حلقة من حلقات الهرولة لطمس حقائق الكيان الصهيوني وخلق صورة مشوشة لدى فلذات أكبادنا وأجيال المستقبل”.

ودعت الجماعة هيئات المجتمع المدني والقائمين على التعليم بالمغرب، فدراليات وجمعيات آباء وأولياء التلاميذ وكذا جمعيات الدفاع عن حقوق التلميذ، بل وكل غيوري هذا الشعب المسالم لتحمل المسؤولية في العمل على إنقاذ ما يمكن إنقاذه من هوية أجيالنا في الحاضر و المستقبل.

آخر اﻷخبار
5 تعليقات
  1. هل على الاقل اخذوا موافقة اولياء امور التلامبذ ؟
    لا حول و لا قوة إلا بالله
    يبدو أن المغرب ماض نحو المجهول

    7
    1
  2. كمسلم غيور على ديني أرفض هذه الخطوة تماما، ولا أدخلها ابدا لي إطار التسامح أبدا.

  3. لكي تنظم المؤسسة التعليمية رحلة أو خرجة تحتاج إلى التزام مصادق عليه يوقعه ولي أمر كل تلميذ في هذه الحالة النكراء ما هو الوضع القانوني؟! و هل كانت المديرية ستسمح بزيارة التلاميذ في زمن الجائحة لأحد المعالم التاريخية أو الدينية الأخرى؟! و هل تسمح الوزارة الوصية بتنظيم زيارة لتلاميذ الجالية اليهودية للمساجد و تعرفهم بتعليم الدين الإسلامي ضمن قيم التسامح؟!
    و بالتالي ندين بشدة هذا الفعل التطبيعي اتجاه أطفال أبرياء المفروض أن تكون الدولة أمينة على عقائدهم

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
19°
الجمعة
20°
السبت
21°
أحد
20°
الإثنين

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة