القول السّديد ردّا على طائفة العرابيد

26 مارس 2016 22:34
القول السّديد ردّا على طائفة العرابيد

العربي الموصار

هوية بريس – السبت 26 مارس 2016

لم يكن للعقول الراقية والآذان الصاغية، أن تقبل ممّن أباد ملايين البشر وخلّف ألوف الأرامل والايتام، وقدّم النساء لاكتشاف الألغام، ومن يتكلم بألسنتهم الآن، أن يعطي لنا دروسا في حقوق الانسان والعدل والمساواة بين الأبدان، وانما يكون ذلك من باب المكر والخداع والبهتان.

لقد جرى من كثير ممّن يعتبرون ذواتهم وأنفسهم، محرري النساء من جور الاديان الى عدل هؤلاء الأقزام، ما لا يقبله منطق سليم، وعقل رزين، وقلب شهيم، واتهموا الاسلام بظلم المرأة وتقييدها. فإن كان ذلك كذلك، فكيف كانت المرأة قبل الإسلام؟ وفي غير موضع الإسلام؟

إذا لنبدأ بسرد القصة، قبل الميلاد يكفينا قول الشاعر اليوناني سيموند الأمورجي، لتقريب صورة المرأة في عيون دعاة التحرير أنذاك، إذ قال “جعل الله عند الخلق طبائع النساء مختلفة، فجاءت إحداهن كأنها أخرجها الله من خنزير، وأخرى كأنما أخرجها الله من ثعلبة ماكرة، وثالتة كأنها الكلبة..”، وبالاضافة الى هذا الوصف، لابد أن نستحضر مكانة المرأة عند أفلاطون، في مدينته الفاضلة، فقد جعل النساء آخر طبقات المجتمع وتركهن كلأ مباحا على الشيوع بين طبقة الحكام والفرسان، فان تكن هذه معالم المدينة الفاضلة، فما تكون معالم المدينة النازلة؟

أما الرومان فالأنثى عندهم منحطّة بطبيعتها، ولما كانت القوانين الأوروبية تمتُّ بنسب وثيق إلى الرومان الأوائل، فإن القانون الانكليزي حتى القرن التاسع عشر، كان يبيح للرجل بيع زوجته، ولم يتدخل القانون الا في تحديد سعرها،والقانون الفرنسي كذلك، يجعل التصرفات المالية للزوجة تابعة لمشيئة الزوج.

وهذا فيما يتعلق بالجانب القانوني الوضعي، أما الجانب الاجتماعي الأخلاقي، فقد كان اليهود يطردون المرأة من البيت أيام حيضها، وتحرم من الايواء والمبيت، وظُلمت كذلك فلسفيا وعلميّا، حيت توصلوا الى كونها خطأ الطبيعة، واختلفوا كذلك في كونها انسان، وفي الأخير قالوا أنها كائن يشبه الإنسان وليس بإنسان. أما الجانب الديني فهو كذلك لم يرحمها، فقد روي عن قساوستهم، انهم قالوا انّ المرأة هو الشيطان بنفسه، وكلامها فحيح الافعى، وقالوا أن في الحقيقة لا وجود الا لجنس واحد مذكر، وما المرأة إلا ذكرا ناقصا، وهي كائن معتوه. وحرمت من شرف الكهنوت وولاية رجل الدين، وحمل أمانة الدين وأسرار اللاهوت، بينما حملت المرأة في الاسلام هذه الامانة مند ظهوره.

إنه لا يسمح لنا المجال، لتقريب الصورة الاصلية والحقيقية أكثر، ولابد أن نعرج بالأمر الى المجال الاقتصادي، حيت يتم استغلال هذا المخلوق – كما وصفها بعضهم- اليوم في التجارة وبيع المنتجات وتحقيق أكبر قد ممكن من الأرباح، وانتقلوا من الاتجار في المرأة الى الاتجار بها.

وكل هذا وذاك، أدى الى ظهور حركة أنثوية متطرفة غربية ضد الرجال، وسميت بـ”حركة تقطيع أوصال الرجال”. لذلك لن نغتر بشعارات زائفة، يرفعها دعاة التحرير، وما خفي كان أعظم، ولن يعلموننا العدل والمساواة بإقامة المؤتمرات، أو بالأحرى التآمرات، ورفع هذه الشعارات. فالاسلام أوضح أحكام النساء وواجباتهن وحقوقهن بلا افراط ولا تفريط، وقد سما بها ففاق كل دين، وعلا على جميع القوانين، ويكفينا قوله تعالى”‘هن لباس لكم وأنتم لباس لهن”، فهذه الاية جعلت الجنسين جنسا واحدا وشخصا واحدا وكائنا واحدا، فأي مساواة غير هذه تبتغون؟ وأي عدل فوق هذا تريدون؟ وبأي حرية غير هذه تنادون؟ فقد صدق من قال: إن هؤلاء لا يريدون حرية المرأة، وإنما يريدون حرية الوصول للمرأة.

آخر اﻷخبار
4 تعليقات
  1. باااارك الله فيك ونفع بك.. كلام رزين وجيز وجيه في صلب مقتل بني عدمان ودعاة حداثة الطغيان.. زادك الله علما ورفعة وبلاغة قول.

  2. بارك الله فيك وزادك علما وحرصا
    لكن حبذا لو جعلت مقالاتك المقبلة حول نظرة الفلاسفة للمرأة مع ذكر المراجع والمصادر
    وجزاك الله خيرا

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
20°
الثلاثاء
20°
الأربعاء
20°
الخميس
20°
الجمعة

حديث الصورة

صورة.. دعوات في فيسبوك لمحاكمة "ابتسام لشكر" لرفعها هذه اللافتة

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها