المكتب الجديد للتوحيد والإصلاح بعد أن أخلته من البيجيديين

06 أغسطس 2018 12:44
الشيخي: الملامسة والقبل خارج إطار الزواج ذنوب ومعاصي وجب على المكلف تجنبها والابتعاد عنها كما قرره علماؤنا

مصطفى الحسناوي – هوية بريس

أخلت حركة التوحيد والإصلاح، مكتبها التنفيذي من وزراء “العدالة والتنمية” ونوابه البرلمانيين، الذين كانوا يزاوجون بين الممارسة السياسية والعمل داخل هيئات الحركة.

وهكذا بعد أن اختارت عبد الرحيم الشيخي، رئيسا لولاية ثانية، أزاحت كلا من عبد الإله بنكيران والدكتور أحمد الريسوني.

وضم المكتب التنفيذي للحركة، كلا من: محمد عز الدين توفيق، وأوس الرمال، ومحمد اعليلو، وعبد العزيز البطيوي، وعبد الرحيم شلفوات، وفيصل البقالي، وحسين الموس، وخالد التواج، ورشيد الفلولي، ومحمد البراهمي، ورشيد العدوني، ومن النساء: وإيمان نعينيعة، وحنان الإدريسي.

آخر اﻷخبار
2 تعليقان
  1. فالحقيقة الحركة ديال الشعب . ويجب أن تبقى نقية ،لا يحق لمن كذب على الشعب ونافقه وراوغه أن يكون ضمن حركة تهتم بالدعوة و التربية.

  2. هؤلاء الاخوان المفلسين يستغلون الدين من اجل الوصول للكراسي وهذا حالهم منذ اكثر من 80 سنة وهم على ما عليه كما قال شيخنا الالباني رحمه الله لن يتقدمو ولو شيئا قليلا ما في الا التكثل والتحزب الأعمى الذي مزق المسلمين

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
24°
السبت
23°
أحد
22°
الإثنين
22°
الثلاثاء

حديث الصورة

كاريكاتير