بأسهم بينهم.. أوباما: مقتل أكثر من 30 ألف أمريكي سنويًا بسبب الأسلحة النارية

05 يناير 2016 20:33
من جديد الأمن يستخدم سلاحه لإيقاف مجرم كان يهدد حياة المواطنين بأسلحة بيضاء في أولاد تايمة

هوية بريس – متابعة

الثلاثاء 05 يناير 2016

أعلن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، حزمة من القيود الجديدة، التي ينوي فرضها على عملية شراء وحيازة الأسلحة في الولايات المتحدة، والتي سيصدرها بشكل أوامر تنفيذية، بعد فشل إدارته المستمر في إقناع الكونغرس الأمريكي بتمرير تشريعات بهذا الصدد.

وقال الرئيس الأمريكي، في خطاب ألقاه، اليوم الثلاثاء، من البيت الأبيض، “كل عام، أكثر من 30 ألف أمريكي تنتهي حياتهم قبل أوانها، عن طريق السلاح الناري، 30 ألف حالة انتحار، وعنف منزلي، وتبادل لإطلاق النار بين العصابات، وحوادث”.

وتابع أوباما، “مئات الآلاف من الأمريكيين، خسروا أشقائهم وشقيقاتهم، وواروا أطفالهم الثرى، وغيرهم الكثير تعلموا أن يعيشوا من دون محبيهم”.

خطاب الرئيس الأمريكي الذي تخلله تصفيق وترحيب وصيحات تشجيع من جمهور الحاضرين، شهد اضطراب صوت الرئيس الأمريكي، وانحدار دمعة من عينه اليمنى، وهو يذكر حادث إطلاق النار في مدينة نيوتاون بولاية كونيكتيكوت الأمريكية (في 14 ديسمبر 2012)، والذي أودى بحياة أكثر من 20 طفلًا، معرجًا في الوقت نفسه على حوادث طالت يهود، ومسلمين، ومسيحيين، وسيخ في مناسبات مختلفة.

وينص التعديل الثاني للدستور الأمريكي على أحقية المواطنين الساكنين في البلاد، حيازة سلاحٍ ناريٍ.

واشتملت حزمة التعديلات الجديدة على قوانين حيازة وحمل السلاح في الولايات الجديدة، والتي ينوي الرئيس الأمريكي إصدارها في أمر تنفيذي، بعد أن أخفق في إقناع الكونغرس بضرورة تشريع هذه التعديلات بشكل قوانين للبلاد، وفقا للأناضول.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
21°
الأربعاء
21°
الخميس
23°
الجمعة
23°
السبت

حديث الصورة

صورة.. الدخان الكثيف بسبب الحريق الغابوي بمنطقة عين الحصن بين طنجة وتطوان

كاريكاتير

كاريكاتير.. الأقلام المأجورة