برلماني بيجيدي يستنكر افتقار التلفزيون المغربي لرؤية استراتيجية إعلامية تحمي الهوية والثقافة وتعمق الإحساس بالانتماء للوطن

26 يونيو 2019 15:57
برلماني بيجيدي يستنكر افتقار التلفزيون المغربي لرؤية استراتيجية إعلامية تحمي الهوية والثقافة وتعمق الإحساس بالانتماء للوطن

هوية بريس – عبد الله المصمودي

استنكر البرلماني عن حزب العدالة والتنمية اسماعيل شوكري غياب رؤية استراتيجية إعلامية عند الإذاعة والتلفزة المغربية والقناة الثانية تحمي من خلالها هوية المغاربة وثقافتهم، وتعمق الإحساس لذا مواطنيها بانتماءاتهم الوطنية.

وقال النائب عن منطقة أكادير إداوتنان، في تدوينة مطولة نشرها في حسابه على فيسبوك:

“فوجئت اليوم (الثلاثاء 25 يونيو 2018) من خلال جلسة دامت لأكثر من خمس ساعات من النقاش العميق والبناء والمسؤول في لجنة التعليم والثقافة والاتصال بأن الشركتين المغربيتين: الإذاعة والتلفزة المغربية والقناة الثانية لا تملك اي منهما رؤية استراتيجية إعلامية كما دأبت على ذلك المؤسسات الإعلامية المحترفة تحمي من خلالها هويتها وثقافتها وتعمق الإحساس لذا مواطنيها بانتماءاتهم الوطنية.

أقول على لسان السيد المدير العام وهو يجيب على ملاحظات السادة النواب انني وبكل عزم وتاكيد وثقة لا احتاج الى مراكز للدراسات والابحاث في مجال الاعلام ولا احتاج الى ذلك الكم الهائل من النظريات الحديثة في رصد تاثير الاعلام في الرأي العام وتوجيهه، وانما املك ما هو أدق وأوثق من كل ذلك جهاز بسيط أركنه في زاوية ببيوت المغاربة من خلاله نتوصل بنتائج دقيقة تحدد لنا ما يريده ويتابعه المشاهدون..
فما يطلبه المشاهدون يغني عن كل الدراسات والابحاث الأكاديمية وكل النظريات الحديثة حول الاعلام.
فالبرامج عندنا تتغير وتتطور لا بحسب البحث الإعلامي الأكاديمي وانما بحسب عدد المشاهدات.. فكلما كان عدد المشاهدات عاليا كلما دل ذلك على الرضا والقبول لسياستنا الإعلامية الناجحة.. وان على القناتين ان تستمرا فيه وان تتوسع.

لانه حسب رأي السيد المدير العام لا يعقل معاكسة ما يطلبه المشاهدون.. المسلسلات المكسيكية والتركية عالية المشاهدة ابشروا سنزيد منها، البرامج الرمضانية: الستكومات والكاميرا الخفية التافهة نسبة مشاهداتها عالية ابشروا لكم ما تشاهدون، هذا هو لسان حال السيد الرئيس المدير العام.

لست ادري كيف يقف السيد الرئيس المدير العام ومعه مدير القناة الثانية وبحضور السيد وزير الثقافة والاتصال وعدد من الإعلامين والأكاديمين والأساتذة الجامعيون ونواب برلمانيون ولَم يشر في كلمته الطويلة ولو أشارة بسيطة الى ان جهازنا الإعلامي الذي نعول عليه في حماية هويتنا وثقافتنا ويقويها في نفوس المواطنين يملك مركزا للأبحاث والدراسات الإعلامية يدرس التحولات الإعلامية الحديثة الداخلية والخارجية ومدى تأثيرها وتوجهها للرأي الاعلام المغربي ولا الى انه يملك لجنة لوضع استراتيجية إعلامية تساعد الجهاز الاداري في وضع برامجه ومخططاته الإعلامية..

السيد المدير العام، ان مبدأ ما يطلبه المشاهدون في مجال الاعلام الإذاعي والتلفزي مبدأ عفى عنه الزمن ، ولا يعتمده الا من يعتبر الاعلام وظيفة تجارية يحكمها العرض والطلب يفيد في التسويق وفي الاشهار وهو مبدأ تم تجاوزه مع تطور عدد من النظريات الإعلامية التي تعتبر الاعلام سلطة حاكمة وموجهة ومؤثرة في القيم والهويات المختلفة.. تم تجاوزه بسبب الثورة الإعلامية والرقمية والجيل الجديد من الإنترنت الذي اصبح أقوى توجيها وسلطة من اية قوة اخرى عسكرية وسياسية وثقافية أخرى..
السيد المدير العام، ان الاعلام قبل ان يكون وسيلة ترفيهية هو مدرسة لتعميق الالتحام بالهوية الوطنية وبالقضايا الوطنية وهو وسيلة لحمايتهما والذود عنهما..

إن ما لم يدرك السيد المدير العام ان الجامعات المغربية نظمت عددا من الندوات والمؤتمرات حول الاعلام والهوية والإعلام والتحولات التكنولوجية أكدت مجتمعة على الدور الخطير الذي يلعبه الاعلام في تشكيل الأفكار والقيم وفي توجه وتشكيل الرأي العام وان وسائل الاعلام اليوم أصبحت متحكمة في أنماط التربية والتفكير والثقافة في العصر الحديث..
وهذا الامر وان خفي على السيد المدير العام فانه غير خاف على الآباء والأمهات وهم يعايشون كيف شكل التطور الاعلامي والتكنولوجي وعي ابنائهم في غفلة منهم.

لقد أصبحت وسائل الاعلام اكثر تاثيرا وفعالية من الاسرة والمدرسة من خلال توسلها بمستحدثات تكنولوجية جديدة جعلت منها اكثر تاثيرا وفعالية، اصبح معها الموطن تحت رحمة قصف إعلامي متواصل دون ان يزود بدروع حامية تحمي هويته وأصالته وثقافته ولغته ونموذجه المجتمعي، اصبحا تائها مغتربا في بلاده وفي أسرته الصغيرة.
كيف لا يصبح كذلك وهو يصبح ويمسي على مسلسلات تحمل ثقافة مكسيكية وتركية تقدم بلهجة سورية ولبنانية وبأفلام تحمل ثقافة أمريكية تقدم بلغة فرنسية، كيف لا يكون تائها وسط هذه الهويات والثقافات المتعددة والمتناقضة، يقول فرانتز فانون وهو طبيب نفساني في كتابه «أقنعة بيضاء وبشرات سوداء»، يلبس الفرد في ظل ظاهرة الاغتراب والانسلاخ أقنعة الآخر، ما يجعله تائها في عالم ازدواجية الأنا والشخصية والهوية، وفي النهاية يجد نفسه مثل اللقيط الذي لا يعرف له أصل ولا نسب.
هذا ما سيصبح على شبابنا اليوم الغارق في سيل عارم من الاتجاهات الإعلامية التي صنعت في مراكز بحثية دقيقة تعمل كل يوم على نشر نموذجها المجتمعي وهويتها الثقافية، ان لم تتداركه رحمة ربه بعزم الوزارة على تاسيس مركز إعلامي يضم عددا من المختصصين الإعلامين والأكاديمين يسهر على وضع رؤية استراتيجيه للنهوض بإعلامنا ويحمي هوينتا وثقافتنا ويوقظ في نفس شبابنا تلك الروح الوطنية الراكدة التي طمستها برامج التفاهة والسطحية”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
22°
الثلاثاء
21°
الأربعاء
21°
الخميس
23°
الجمعة

حديث الصورة

صورة.. الدخان الكثيف بسبب الحريق الغابوي بمنطقة عين الحصن بين طنجة وتطوان

كاريكاتير

كاريكاتير.. الأقلام المأجورة