بعد المداويخ والخونة والافتراضي.. صحافية وبرلمانية اشتراكية، تصف المشاركين في حملة المقاطعة بـ”القطيع”



عدد القراءات 1711

في أول أيام رمضان نشطاء يتهمون الحكومة بالضغط على

هوية بريس – عبد الله المصمودي

بعد وصف المشاركين في حملة مقاطعة (سنطرال، إفريقيا غاز، وماء سيدي علي..)، بالمداويخ في قبة البرلمان من طرف وزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد، وبعد اتهام مسؤول بشركة سنطرال للمقاطعين بخيانة الوطن، وتصريح أخنوش للصحافة بمعرض الفلاحة في مكناس بأن الحملة مجرد نشاط افتراضي؛ جاء الدور على نائبة برلمانية عن حزب الاتحاد الاشتراكي وصحافية في جريدة الحزب، لتصف المقاطعين، بـ”القطيع”!!

وهذا نص تدوينة حنان رحاب، التي تقف في قبة البرلمان لتدافع -زعما- على حقوق ومصالح المواطنين:

بعد المداويخ والخونة والافتراضي.. صحافية وبرلمانية اشتراكية، تصف المشاركين في حملة المقاطعة بـ"القطيع"

وبعد أن ووجهت حنان رحاب بسيل من الانتقادات، حذفت هذه التدوينة، وكتبت تدوينة أخرى، لأجل التبرير، غير أنها أصرت على اتهام الحملة بالتسييس، ووصف جزء من المشاركين فيها بالقطيع، حيث قالت: “توضيح: حينما نتحدث عن “القطيع” فإننا لا نقصد عامة الشعب وأصحاب النوايا الحسنة، بل إننا نتحدث عمن تحركه أهداف سياسية وحزبية ضيقة.
المقاطعة يجب أن لا تكون وسيلة لتصفية الحسابات السياسية”..

يذكر أن صحيفة إلباييس الإسبانية نشرت تقريرا ذكرت فيه أن وزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش هو أكبر ضحايا حملة المقاطعة، وكشف عن معطيات تفيد بأن شبكة محطات أفريقيا في أسواق «مرجان» و«أسيما» وحدها، وتضم 38 محطة، تكبدت خسائر في رقم المعاملات منذ بدء حملة المقاطعة، بلغت 31 في المائة في المعدل العام، وخسرت، بالتالي، ما مجموعه 146 مليون سنتيم يوميا، من إجمالي رقم المعاملات الذي كانت تحققه قبل 20 أبريل.

لا يوجد تعليقات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق