بلكبير: يجب احترام المقاطعين وعليهم أيضا أن يحترموا الذين يعتبرون القضية الفلسطينية ذات أولوية راهنة

10 مايو 2018 20:10

هوية بريس – متابعات

تفاعل عدد من المعلقين مع الدعوة التي وجهها حزب المصباح للمشاركة في مسيرة 13 ماي دفاعا عن القضية الفلسطينية، وانتقدوا بشدة هذه الدعوة واعتبروها محاولة للتشويش على حملة مقاطعة المنتجات الثلاثة، خاصة بعد تصريح كل من لحسن الداودي ورئيس الحكومة سعد الدين العثماني اللذين دافعا عن الشركات المذكورة والمتضررين من عملية المقاطعة.

المحلل السياسي عبد الصمد بلكبير، أكد في تصريح لموقع حزب العدالة والتنمية أنه لا يوجد أي تعارض بين الانخراط في المقاطعة والمشاركة في مسيرة 13 ماي، “لا من حديث الأهداف ولا من حيث المنطلقات، ولا من حيث التوقيت كذلك، لأن لا أحد منهما يعرقل الآخر، حيث يمكن القيام بهما في نفس الوقت”.

ونبه بلكبير إلى أن جبهات النضال متعددة، قائلا “مثلا في الوقت الذي نقوم فيه بالواجب الديني الصلاة أو الصوم، يمكن أن ننخرط في إضراب ما، أو اعتصام أو مقاطعة أو محاضرة أو ندوة، أو قراءة في كتاب، لأنه لا يوجد تناقض لا من حيث المنطلقات أو الأهداف كما ذكرت سابقا”.

ولفت المتحدث الانتباه إلى أن قضية القدس جامعة مانعة لا تترك إلا الصهاينة، أما المقاطعة فهي تعرف خلاف داخل الجسم الوطني، وعلى الرغم من هذا الاختلاف يردف بلكبير، “يجب احترام المقاطعين الذين يعتبرون أن هذه المعركة الاقتصادية والاجتماعية ذات أولوية، وهم كذلك يجب أن يحترموا الذين يعتبرون أن القضية الفلسطينية ذات أولوية راهنة، وفي حالة استعجال”.

وأكد الأستاذ الجامعي، أن القضايا السياسية خصوصا القومية والدينية، أكبر وأعظم بكثير من القضايا الاقتصادية والاجتماعية على الرغم من أننا لا نستصغر هذه الأخيرة، لكن الأولى قضية وجود وهوية، ومصير ومستقبل، وقضية ميزان قوى على الصعيد العالمي وترتبط بمصير شعب وشعوب، أما القضايا الاقتصادية والاجتماعية فهي يومية، داعيا إلى عدم خلق مشكلات مزيفة بين المعركتين معا، “لأنها في الحقيقة غير موجودة”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. وفاة رئيس قطار فاجعة بوقنادل

كاريكاتير

ظنت ذلك تحررا!!