بنحمزة: التطرف لم ينشـأ في المساجد

24 فبراير 2016 22:26

هوية بريس- متابعة

أكد مصطفى بنحمزة عضو المجلس العلمي الأعلى أن ظهور التطرف والارتباك الذي يقع الآن في العالم الإسلامي، سببه الفراغ الذي تعاني منه الساحة الدينية اليوم، مشددا على أن “الدين ضرورة”، مستدركا ولكن حين ينعدم التأطير، يمكن أن يظهر في الساحة أي تمثل من التمثلات الدينية، “وهي تمثلات خاطئة بسبب الجهل”.

وتابع بنحمزة في حوار مع يومية المساء، ونحن نعرف أن المثابات العلمية القديمة التي كانت تعطي علما راسخا ومحررا تراجعت، مردفا نتحدث عن القرويين، وعن الزيتونة، وعن الأزهر، وعن المسجد الأموي، مضيفا هذه المؤسسات كانت تعطي تعليما يؤديه العلماء، وكان مأمونا لأنه كانت له ضوابط وقوانين، وما كان أحد يتحدث بلا حجة ولا دليل.

واعتبر بنحمزة أن تضييق الأوروبيين على المساجد بعد الأحداث الإرهابية، يعد خطئا كبيرا، قائلا “هذا التطرف لم ينشـأ في المساجد، بل نشأ في مناطق أخرى مُعتمة ليست مؤطرة علميا”، مضيفا لذلك الرجوع إلى المعرفة الشرعية شيء ضروري. ودعا بنحمزة إلى الحفاظ على وحدة المغرب، وعلى استقراره من خلال الوحدة المذهبية.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
12°
19°
الأربعاء
19°
الخميس
22°
الجمعة
24°
السبت

حديث الصورة

صورة.. وفاة رجل بعد أدائه صلاة المغرب في مسجد الوردة 2 بطنجة

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها