بنكيران معارضاً تقنين زراعة “القنب الهندي”: دمار للأمة والقرآن الكريم حَسَم في الأمر..

02 مارس 2021 09:54
البرلماني البقالي: الأخبار المزورة تجاوزت المس ببنكيران إلى المس بالمؤسسة الملكية وهو أمر في غاية في الخطورة

هوية بريس- متابعة

مازال عبد الاله بنكيران، الامين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، ورئيس الحكومة الاسبق، يحشد الدعم لموقفه المعارض لتقنين زراعة القنب الهندي. حيث أكد ابن كيران أن “تنمية المناطق الشمالية لا يمكن أن تكون بواسطة الكيف وإنما بطرق أخرى على الحكومة أن توفر الوسائل اللازمة لها”.

وأورد في حديث خاص لجريدة “الصحيفة” المغربية، “إذا سمحت الدولة بزراعة القنب الهندي ستتسع دائرة المخدرات وستتع معها دائرة المشاكل والجرائم وستتأثر سمعة المغرب”، مبديا عدم اقتناعه بالحديث عن أن الغرض من تقنين زراعة القنب الهندي له ارتباط بالصناعات الدوائية.

وأضاف الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية فإن “عائدات كل هكتار من الكيف الذي يستعمل في الصناعات الدوائية لا تزيد عن 14 ألف درهم، فيما أن المساحة نفسها تُدر ما يصل إلى 50 ألف درهم حين تُستغل في صناعة المخدرات، وهذا يعني أن الأمر في نهاية المطاف يمثل تشريعا لتجارة المخدرات”.

لكن ابن كيران يرى أيضا أن الأمر أيضا مُحرم من الناحية الشرعية، إذ إنه يمثل “دمارا للأمة”، وحتى إن كان في هذه الزراعة بعض المنافع، فإن القرآن حسم في الأمر من خلال قول الله تعالى “يسألونك عن الخمر والميسر قل فيهما إثم كبير ومنافع للناس وإثمهما أكبر من نفعهما”، وفق منطوق كلامه.

يذكر ان بنكيران تقدم بالتزام مكتوب، للامانة العامة لحزبه، يهدد فيها بالاستقالة نهائيا من الحزب في حال مصادقته على تمرير مشروع قانون القنب الهندي.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
20°
20°
السبت
20°
أحد
21°
الإثنين
21°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. ضياع الوقت بسبب مواقع التواصل الاجتناعي!!

حديث الصورة