“حظر الأسلحة الكيميائية” تؤكد تسمم العميل “سكريبال” بغاز الأعصاب

12 أبريل 2018 15:18
موقع بريطاني يكشف الاسم الحقيقي للمشتبه به الثاني بقضية سكريبال

هوية بريس – وكالات

أكدت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، اليوم الخميس، النتائج التي توصلت إليها بريطانيا في وقت سابق بتعرض العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا، لعملية تسميم باستخدام غاز أعصاب.

وذكرت المنظمة (مقرها لاهاي) في تقرير، اطعلت عليه “الأناضول”، أنها “تؤكد نتائج المملكة المتحدة فيما يتعلق بنوعية المادة الكيميائية السامة التي استخدمت في مدينة ساليسبري (البريطانية)”.

وقالت إن “المادة الكيميائية المستخدمة كانت عالية النقاء”.

وأضافت أنها توصلت إلى النتائج بعد “اختبار عينات الدم للمتضررين من الهجوم والموقع الذي جرى فيه”.

ولم تشر المنظمة إلى أن المادة المستخدمة هي غاز “نوفيتشوك”، حسبما حددتها بريطانيا في وقت سابق.

غيّر أنها أوضحت أن تفاصيل المادة السامة موجودة في التقرير السري الكامل.

في 4 مارس المنصرم، اتهمت بريطانيا روسيا بمحاولة قتل سكريبال وابنته على أراضيها باستخدام “غاز الأعصاب”، وهو ما نفته موسكو، وقالت إن لندن ترفض إطلاعها على نتائج التحقيق أو إشراكها فيه.

وحينئذ، قالت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، إن المحققين البريطانيين أثبتوا أن المادة المستخدمة مصدرها روسيا، وهي غاز “نوفيتشوك” الكيميائية.

وطلبت بريطانيا بعدها من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إجراء تحقيق مستقل في هذه المسألة.

واندلعت على خلفية ذلك أزمة دبلوماسية بين لندن وموسكو، أسفرت عن إجرءات عقابية متبادلة، أبرزها تبادل طرد دبلوماسيين.

واتسعت رقعة العقوبات لتشمل العديد من الدول الغربية التي وقفت إلى جانب بريطانيا.

ولم تشر المنظمة حتى الساعة (11:29 ت.غ) إلى مصدر تلك المادة السامة، وفقا للأناضول.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
11°
17°
السبت
17°
أحد
17°
الإثنين
17°
الثلاثاء

حديث الصورة

صورة.. هل صارت الغابة مرتعا للسكارى والزناة؟!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها