دراسة جديدة تتوصل ل”نتيجة مرعبة” حول تأثير كورونا على الدماغ

28 أكتوبر 2020 22:38
خطير.. الخمور تحدث تغييرات دائمة في مركز العاطفة بأدمغة المراهقين

هوية بريس – وكالات

توصلت دراسة جديدة متعلقة بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19 إلى نتيجة مرعبة، إذ توصلت إلى أن بعض الناجين منه حصلوا على درجات ضعيفة في اختبارات التوجيه المكاني، والتعبير على العواطف والتركيز.

وعزى القائمون على الدراسة ذلك إلى أن فيروس كورونا قد تسبب في شيخوخة أدمغة بعضهم بنحو 10 سنوات مقارنة بأولئك الذين لم يصابوا بالمرض.

وضم فريق الباحثين علماء من جامعة كامبريدج وجامعة شيكاغو وكينغز كوليدج لندن، وعملوا على دراسة شملت أكثر من 84000 شخص في المملكة المتحدة، قالوا إنهم تعافوا من حالة مشتبه بها أو مؤكدة للفيروس. وخضع المشاركون فيها لاختبارات قياس قدرتهم على حل المشكلات والذاكرة المكانية والانتباه والتعبير عن المشاعر، حسب مجلة “نيوزويك” الأمريكية.

وحذر الباحثون من أن الناجين من أسوأ حالات الفيروس قد يتعرضون لخطر الإصابة بضرر دماغي دائم، وهو ما يعادل انخفاض معدل ذكائهم بما قدره 8.5 نقطة، أي ما يناهز شيخوخة الدماغ لمدة عقد من الزمن.

وقال الباحث المشارك في الدراسة آدم هامبشاير من قسم علوم الدماغ في إمبريال كوليدج بلندن في تصريح لمجلة “نيوزويك”، إن النتائج “الصادمة” لا تنطبق فقط على المرضى الذين انتهى بهم المطاف في المستشفى، بل أيضاً على الذين تعافوا منه عبر حجر صحي بالمنزل.

وأشار الباحث إلى أن الأمر قد أثار مخاوف من أن المرض قد يكون له آثار سلبية طويلة المدى، شبيهة بالآثار الناجمة عن السكتات الدماغية أو النزيف الجزئي على الدماغ، حسب مجلة “نيوز ويك”.

وحسب ما أوردته “دوتشفيله”، فإن المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 70 عاماً والذين تم نقلهم إلى المستشفى ووضعوا جهاز التنفس الصناعي، كانت مهاراتهم في التفكير تتراجع بـ 10 سنوات. كما أن نتائج الدراسة الجديدة تشير إلى علامة مقلقة بالنسبة للمصابين السابقين بالفيروس، والذين قد يتعرضون لخطر الإصابة مرة ثانية.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
16°
20°
الإثنين
24°
الثلاثاء
22°
الأربعاء
20°
الخميس

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. تساقط الثلوج على جبال الأطلس (إقليم تارودانت)