دور شركات التواصل في إنجاح حملات الدعاية للأحزاب السياسية

29 سبتمبر 2016 17:43
دور شركات التواصل في إنجاح حملات الدعاية للأحزاب السياسية

هوية بريس – يونس راجي

الحملة الانتخابية هي عملية تواصلية تنظم في مساحة زمنية محددة مؤطرة بقانون، تتحول مع الفاعل السياسي الى فضاء للتنافس السياسي للفوز بثقة الناخب، علميا يصعب مقاربة الحملات الانتخابية من زاوية المنهج الأحادي لكونها ظاهرة مركبة تتداخل فيها عدة علوم: القانون الدستوري، علم السياسة، علم الاجتماع، اللسانيات، السيمولوجيا، علم النفس، علم التواصل السياسي، علم التسويق السياسي،،علم الاقتصاد الخ، وسياسيا تعتبر مجالا حيويا للتنافس والصراع بين الأحزاب حول الأفكار والبرامج والأطروحات ومقياسا لدرجات التنافس الحزبي ومعيارا لصناعة الراي العام، لذلك أصبحت الحملات الانتخابية في الأنظمة الديمقراطية تشكل موضوعا خاصا بالمؤسسات وبمراكز البحث وبالخبراء تخصص لها الأحزاب ميزانيات ضخمة.

أما بالمغرب فما زالت الحملات الانتخابية موضوع الهواة وخارج التخطيط الاستراتيجي للأحزاب وهذا ما يلاحظه المتتبع للحملات الانتخابية الجارية حيث تهيمن عليها الرداءة التواصلية والتضخم اللغوي والخلط المفاهيمي وشخصنة الصراع وتغييب التنافس بين البرامج الحزبية الأمر الذي يبرهن على محدودية التغيير الذي طرأ على شكل ومضمون الحملات الانتخابية.

حيث تشكل العملية التواصلية أثناء الحملات الانتخابية إحدى أهم الآليات التي تستطيع من خلالها الأحزاب السياسية تصريف خطابها السياسي وبرنامجها الانتخابي، إذ تعمل هذه الأحزاب أثناء هذه المرحلة على توظيف مختلف الأساليب من أجل إقناع الناخب، وإعلامه بمحتوى البرنامج الانتخابي، إذ أصبح يشكل التواصل الانتخابي والاستخدام المنظم والمنسق لمختلف وسائل التواصل عنصر أساسي لتحقيق الحد الأقصى من الدعم الانتخابي للأحزاب السياسية أثناء العملية الانتخابية.

التسويق السياسي “الحديث”، ظهر في الولايات المتحدة الأمريكية وقد خضع للتطوير والتشجيع من قبل المتخصصين الإعلان.

إن الحديث عن مختلف الوسائل التواصلية للأحزاب السياسية لا يستقيم إلا بالمقاربة السوسيولوجية لطبيعة البنية المجتمعية وفهم طبيعة الثقافة السياسية السائدة، وبذلك تشكل القنوات التواصلية بصنفيها التقليدية والحديثة.

من بين أهم الوسائل التي تعتمد عليها الأحزاب السياسية أثناء الحملات الانتخابية للتواصل مع المواطنين .فإذا كانت القنوات التقليدية للتواصل ذات الطابع العتيق تتم عبر العلاقات الشخصية لتسويق برنامجها الانتخابي أثناء فترة الدعاية الانتخابية لجلب تأييد الناخبين.

أو عبر التجمعات العمومية إلى جانب الرسائل المتلفزة التي تبثها القنوات التلفزية والإذاعية العمومية للتواصل غير المباشر مع الناخبين لإيصال الرسائل ومحاولة إقناع أوسع شريحة ممكنة من المواطنين.

إلى جانب القنوات التقليدية للتواصل مع الناخبين ظهرت قنوات حديثة تتم عبر الاعتماد على خدمات شركات التواصل تعمل في الظل تعرض خدماتها على الأحزاب السياسية من أجل إنجاح عملية الدعاية الانتخابية من خلال الاستغلال الأمثل لكل آليات التواصل بشكل محترف من أجل التسويق السياسي للمرشحين وللبرامج الانتخابية .

 فهي تضع الاستراتيجية الشاملة للتواصل.

– تقوم بتحديد خريطة الدعاية الانتخابية ونوعية الرسائل في الوقت المناسب وتحديد الفئات المستهدفة.

– ضمان التواصل بشكل فعال وآمن على الشبكات الاجتماعية.

وبذلك فإن إدارة الحملة الانتخابية هي عملية حرفية على أعلى درجة من المهنية، وذلك يتطلب بداية حسن اختيار مدير الحملة الذى يملك العلم الضروري بمفردات الحملة وله سابق خبرة في إدارة الحملات الانتخابية، ثم يقوم هو باختيار فريق العمل الذى يجب أن يضم كل التخصصات المطلوبة في إدارة الحملة وله حرية الحركة في اختيار المستشارين وذوى الخبرة عند الحاجة، وإذا راجعنا مفردات الحملة وجداول الأنشطة المطلوب تنفيذها؛ أدركنا حجم الجهد والحرفية المطلوبة في إدارة الحملة، ولذلك فلا غرو أن تعتبر الانتخابات هي عملية لوجستية ؛ لتعدد أنشطتها وبالتالي الحاجة إلى جدولتها وحسن اختيار القائمين عليها.

والسؤال المطروح كيف يتم اختيار شركات التواصل المشتغلة في ميدان الدعاية السياسية.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
19°
23°
الخميس
23°
الجمعة
26°
السبت
24°
أحد

حديث الصورة

كاريكاتير