د. رشيد بنكيران يكتب: الضحية الحقيقية هما التربية والتعليم والمدان هم هؤلاء



عدد القراءات 1526

د. رشيد بنكيران يكتب: الضحية الحقيقية هما التربية والتعليم والمدان هم هؤلاء

هوية بريس – عبد الله المصمودي

تحت عنوان “الضحية الحقيقية هما التربية والتعليم والمدان هم هؤلاء”، كتب الشيخ د. رشيد بنكيران تدوينة في حسابه على “فيسبوك”، تعليقا على حادثة الاعتداء على أستاذ ورزازات، وبعد الشهادات التي قدمها عدد من تلاميذه عن الحادثة؛ قال فيها: “سمعت فيديو بُث فيه شهادات لبعض التلاميذ والتلميذات في حق أستاذ مادة الاجتماعيات والتلميذ الذي صدر منه ما صدر..
وحيث أني ما زلت أستنكر سلوك التلميذ الذي تصرف بوحشية اتجاه أستاذه، ولن أجد له أي مسوغ يسمح له بارتكاب تلك الجريمة…
فإنه بناء على تلك الشهادات التي أفاد بها مجموعة من التلاميذ فإني أستنكر في الوقت نفسه سلوك ذلك الأستاذ الذي قام بِعَضّ التلميذ من أصبعه و أشبع في والديه سبابا بألفاظ نابية ومستفزة دون مبرر.. إلى أن كان من التلميذ رد فعل أبشع مما يتخيله العقل،
فالأستاذ بُعث معلما ولم يبعث سبّابا ولا عضاضا.
كما أفادت تلك الشهادات أن الإدارة تهاونت في موضوع ذلك الاستاذ الذي كان محل شكاوى متكررة للتلاميذ بسبب ضعف مستواه العلمي وسوء تصرفه معهم وسلوكه المتدني، وحيث أن الله سبحانه وتعالى حرم الظلم على نفسه وجعله بيننا محرما، فمن العدل والإنصاف أن يتم معاقبة الجميع؛ الإدارة والأستاذ والتلميذ، كل بحسب جرمه، فلا يعاقب التلميذ لوحده؛ لأن الضحية الحقيقية هما التربية والتعليم والمدان هم هؤلاء جميعا”.

3 تعليقات

  1. إذا كنا قد استنكرنا فعلة هذا التلميذ واعتبرناها جناية وشجبنا عدم تدخل زملائه للحيلولة دون احتكاكه بالأستاذ فإننا بعد سماعنا لشهادة التلاميذ التي تبرز سوء سلوك الأستاذ وتفوهه بألفاظ نابية في حق التلميذ ووالده وأن هذا السلوك فد تكرر مع تلاميذ آخرين ولم تتدخل الإدارة في المؤسسة لرأب الصدع أقول إذا كان الحال كذلك فإن المسؤولية مشتركة والأطراف الثلاثة تستحق العقاب كل حسب جرمه التلميذ لاستعماله العنف ضد أستاذه والمدرس الذي أساء لرسالته التربوية والإدارة التي لم تقم بواجبها قبل أن تصير الأمور إلى ما لا يحمد عقباه.

  2. اعتقد ان بنكيران لم تطأ قدماه التدريس بالتعليم الثانوي ليعرف الحقيقة.
    1_ انه مهما كان الاستاذ او اي انسان لا ينبغي أن تضربه ونهايته لانه معتاد.لان هناك قانون فوق الجميع.
    2_ ان بنكيران لا يعرف مشاكل الإدارة الذي دعا إلى محاسبتها ان هناك خصاص مهول في الأطر الإدارية. بالاضافة الى انهم انفسهم يتعرضون للسبب والشتم من طرف التلاميذ واولياءهم.واتحداك ان تحرص البكالوريا وتمنع الغش.
    3_ الاستماع للتلاميذ مشهود وهم المشاركون في الجريمة.
    ليتك تكلمت عن تلاميذ مكناس الذين يمارسون مقدمات الجماع يحرم المؤسسة.
    4_الأخرى بك ان ترد على من شكك في صحيح الإمام البخاري .

  3. سبحان الله اليس في هذا البلد من النخبة المتقفة رجل رشيد الكل يتكلم كقاضي…
    ولا احد حلل لنا المشكل وتكلم عن اسبابه ومسبباته…

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق