د. محمد بولوز: المخيم المقبور في زمن الحقوق والحريات

06 أغسطس 2019 10:08
هل يخطو المغرب خطوات جريئة في مقاومة الإثراء غير المشروع؟‬

هوية بريس – د.محمد بولوز

فوجيء عدد من الاطفال يقارب التسعين طفلا، من مدينة الرباط بمنع مخيمهم الذي كان مقررا ان تقلع حافلاته يوم السبت 3 غشت 2019، وفوجئت معهم اسرهم وذويهم، ولما استفسرت احد الشباب الذي كان يباشر الاجراءات الادارية للمخيم، كتب الي التوضيح التالي:
مخيمنا بين منع الخروج ومنع الدخول..
بعد الحصول على مكان للتخييم بإقليم الحسيمة، والذي هو عبارة عن دار للفتاة التابعة للتعاون الوطني، مجهزة لاستقبال التلاميذ طيلة السنة وليس فقط خلال فترة المخيمات..
ابتدأت الإجراءات العادية للحصول على رخصة النقل من الولاية، وبعدها التوجه إلى مندوبية النقل، حيث ثم وضع الوثائق المطلوبة كما جرت به العادة منذ سنوات، وهي الملف القانوني للجمعية والذي ينص صراحة على أن التخييم من أنشطة الجمعية، الأوراق التقنية للحافلات، لائحة المشاركين ولائحة الأطر، إضافة إلى طلب مرفوع للوالي.. ورغم أن هذه الوثائق كلها كانت مستوفاة تم التماطل في توقيع الترخيص، إلى حدود الساعة الواحدة والنصف زوالا من يوم الجمعة حيث تم الإخبار أن الملف تنقصه وثيقة، وهي رخصة من وزارة الشبيبة والرياضة للمخيم (هذه الرخصة التي لم يسبق أن تمت المطالبة بها خلال السنوات الماضية، والتي لم يتم التصريح بإدراجها أثناء وضع الملف، والتي لا تعدو أن تكون إلا ورقة مكبلة للجمعيات التي تنوي القيام بمخيمات ذاتية وبقدرات ذاتية، ليست لها علاقة لا بمنحة وزارة الشبيبة والرياضة ولا بمخيماتها التي تعاني أصلا، وبالأحرى أن تراقب مخيمات ذاتية أفضل بكثير من ناحية الفضاء والتأطير مما توفره الوزارة نفسها)..
وبعد محاولات للتدخل من أجل الحصول على رخصة النقل، وإنقاذ المخيم من المنع، وحرمان شريحة واسعة من اليافعين، من حقهم كغيرهم من أبناء هذا الوطن، في عطلة يستمتعون ويستفيدون من برامج تربوبة وتكوينية وترفيهية وفنية ورياضية فيها.. استمرت هذه المحاولات إلى حدود الساعة العاشرة والنصف ليلا، لنفاجأ بالإخبار بقرار شفوي يقضي بالمنع من دخول المخيم من سلطات مدينة الحسيمة..
ونظرا لهذا المنع المزدوج (منع من رخصة الذهاب من سلطات الرباط ومنع من رخصة الدخول من سلطات الحسيمة) تقرر إلغاء المخيم الصيفي لأسباب مسطرية مزاجوية…
وعليه نتقدم لتلامذتنا وأوليائهم وإدارة التعاون الوطني والجمعية المسيرة لدار الفتاة بالحسيمة وصاحب شركة النقل ولشركة التأمين، والذين سررنا للتعامل معهم باعتذارنا عن هذا الإلغاء الخارج عن إدارتنا.. مع التأكيد على أن هذا المنع لن ينقص من حماستنا في خدمة وطننا وأبنائه، محافظين على ثوابته ومدافعين عنها…انتهى كلامه حفظه الله وبارك فيه، واترك للقارئ والمتابع التامل والنظر في بلدنا بلد العجائب والغرائب… وأقول: حسبنا الله ونعم الوكيل، ونعوذ بك من الخطابات المعسولة وشعارات الحقوق والحريات… والتي تبقى في واد والممارسة المخزنية البائدة والمتخلفة و التي تمارس في اودية اخرى، ونساله تعالى ان يبدل هذه الاحوال بخير منها ويريحنا من شرور الفساد والاستبداد.

آخر اﻷخبار
1 comments

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
10°
17°
الجمعة
17°
السبت
16°
أحد
17°
الإثنين

حديث الصورة

صورة.. هل صارت الغابة مرتعا للسكارى والزناة؟!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها