رمطان لعمامرة يصف المغرب ب “الجار والأخ والصديق” ماذا يحدث؟؟

30 نوفمبر 2021 15:09

هوية بريس-متابعة

في خرجة إعلامية لرئيس الدبلوماسية الجزائرية، رمطان لعمامرة، في مقابلة نشرت يوم الإثنين 29 نونبر 2021 في صحيفة “القدس العربي” اليومية ومقرها لندن، يتحديث فيها عن العلاقات المغربية – الإسرائيلية. حيث قال: إسرائيل استقرت على حدود الجزائر بتحالفها مع المغرب، والذي وصفه بوصف أثار الكثير من التساؤلات، فرعم ما تقوم به الآلة الإعلامية للعسكر من تهجم على المغرب ومصالحه ومجاهرته العداد قال رمطان موجها الكلام وهو يقصد المغرب “الجار، والأخ والصديق”.

فبعد العديد من التصريحات التي أدلى بها مسؤولون كبار في الجزائر، منهم  الرئيس “تبون” ورئيس أركان الحرب “شنقريحة”، ورئيس مجلس الأمة الجزائري، صالح قوجيل اللذين وصفوا المغرب بـ”العدو التقليدي”، يمكن للمرء أن يعبر عن تعجبه واندهاشه من الإطراء الصادر عن لعمامرة الذي وصف المغرب،  ببلد “الجار، والأخ والصديق”، في حين أن هذا الوزير لم يتوقف عن اعتبار المغرب دولة عدوة منذ أن عينته من جديد العسكرتارية في يوليوز 2021 على رأس وزارة الخارجية، لغرض وحيد هو جعل العداء الدبلوماسي الجزائري ضد المغرب يصل إلى ذروته.

وفي نفس اللقاء لم يفوت الوزير الخارجي الفرصة، من أجل تمرير سلسلة من المغالطات التي تروم إظهار الجزائر في “توب البطل الضحية”، حينما أكد أنها دولة مناصرة للقضية الفلسطينية وأنها ضد إسرائيل، وأنها باتت مستهدفة بسبب مواقفها، حيث قال: “الجزائر تشعر الآن أنها في مواجهة مع الكيان الصهيوني بعد أن أصبح على حدودها ويوقع اتفاقات عسكرية وأمنية واستخباراتية مع الجار والأخ والصديق”

وأضاف أن “الجزائر تسعى نحو لم شمل العرب في مؤتمر القمة القادم من أجل الوصول إلى موقف مشترك من دعم حقوق الشعب الفلسطيني وإعادة التمسك بمبادرة السلام العربية لعام 2002، دون أن تتدخل في الشؤون الداخلية للدول”.

 

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. جميل أن كان ذلك صحيحا على إعلامنا تخفيف اللهجة ومحاولة تغليب العقل والحكمة ولا ندع للعدو الصهيوغربي فرصة لزعزعة استقرار البلدين الشقيقين النجارين المسلمين

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
15°
17°
الأربعاء
17°
الخميس
16°
الجمعة
19°
السبت

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M