سخط واستنكار في “فيسبوك” لتغييب قضية الأقصى من خطبة الجمعة اليوم

21 يوليو 2017 17:25
سخط واستنكار في "فيسبوك" لتغييب قضية الأقصى من خطبة الجمعة اليوم

هوية بريس – إبراهيم الوزاني

قبل أن يبدأ الإمام خطبة الجمعة اليوم، قلت لعله يتحدث عن الأقصى وما يتعرض له من اعتداء صهيوني في محاولة للسيطرة الكاملة عليه.. لكنه أبى في الخطبة الأولى ذلك..
ثم لما جلس بين الخطبتين قلت لعله في الخطبة الثانية يتناول القضية، ولما قام إليها ولم يحمل أوراقه مثل الأولى، زاد ظني في احتمالية ذلك.. لكن أبى مرة أخرى إلا أن يتجاهل الموضوع تَبعا لسياسة وزارتنا الأبية والتي لمقومات هويتنا ولقضايا الأمة وفية..
والغريب أن المغرب لم يسجل لحد الآن حتى الموقف السياسي، فلم نقرأ تنديدا أو نرى استنكارا..
إذن القضية تتماهى مع المشروع التساوقي بين الديني والسياسي (مشروعه العلماني) عند وزير الأوقاف والتوقيف..
فاللهم نصرك لعبادك المرابطين ببيت المقدس على أبواب الأقصى المبارك..

هذا ما كتبته في حائط حسابي على “فيسبوك”، قبل أن أطلع على تدوينات أخرى تستنكر الأمر ذاته، حيث كتب نور الدين.م في حسابه ما يلي:

“كان ظني بخطيبنا أنه اليوم سيتحدث عن قضية القدس وسيذكرنا عن واجبنا تجاهها وكيف ننصرها ويطلعنا بأخبارها وما آلت إليه الأوضاع هناك.. لكن للأسف عوض أن يتكلم عن ذلك وينير عقول الناس بالحديث عن قضيتهم الجوهرية تكلم عن الطهارة فافتتح خطبته بقوله تعالى: “إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا..” (الآية) فجعل خطبته كلها عن الطهارة، ولم يشر ولو في كلمة إلى قضية المسجد الأقصى المغلق منذ أيام.
إلى أي درجة من الهوان والخذلان وصلت إليه هذه الأمة، إن ذلك دليل على أن إيماننا وتديننا مغشوش، فلو كنا مؤمنين حقاً ما كانت هذه أحوالنا؟
فأين نحن من قوله صلى الله عليه وسلم: “مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم، مثلُ الجسد، إِذا اشتكى منه عضو، تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمِّى”.

وكتب مصطفى.ح السلوي: “موضوع خطبة الجمعة اليوم، حدثنا خطيب الجمعة قبل قليل قال:
تزوجوا المرأة الصالحة الصبورة المتعاونة غير المكلفة أو المتكلفة.
وأضاف تنكح المرأة لأربع لمالها وجمالها وحسبها ونسبها”.

وهي نفس الخطبة بمدن أخرى كتطوان وأكادير.

غير أن هناك خطباء قلائل، بالتأكيد سيكسرون هذا الجمود، بجعلهم خطبهم عن الأقصى، وعدم الالتزام بالخطبة المقررة من الوزارة أو المندوبية، غير أن المستنكرين، يوجهون غضبهم الأكبر تجاه الوزارة التي لم تستحضر خطورة الوضع القائم في القدس، وما يتعرض له المسجد الأقصى من اعتداء بإغلاقه الكامل ثم الجزئي وفرض البوابات الإلكترونية، لفرض السيطرة الكلية عليه من قبل الصهاينة.

يشار إلى أن البعض استنكر أيضا أن لا تخصص خطبة المسجد الحرام هي كذلك لقضية المسجد الأقصى، إذ كانت عن “أهمية الجماعة وخطورة الفرقة”، وهو ما اعتبره البعض أن المقصود منه قطر وقضية حصارها.

وفي المقابل خصص خطيب المسجد النبوي خطبته للحديث عن أن الطاعة سبب لتحصيل السعادة والطمأنينة، وأن المعصية تجلب الضنك والضيق.

آخر اﻷخبار
7 تعليقات
  1. الائمة منشغلين بقصص المتصوفة التي ما انزل الله بها من سلطان.بني وبينكوم ولنا كنمشوا للجمعة نسمعوا الخرافات والقصص.العالم الفلاني اخرج لاصحابة جديا مشويا من الارض والاخر بكرامته طار من وزان الى مكة في رمشة عين.والاخرببركة علمه وزهده اطعم اصحابه العنب في شهر ٢.

  2. القضية المزعجة عند الحكام العرب هي قضية الاقصى و القضية الفلسطينية عموما فهم لا يريدون اي تعكير للاجواء بينهم و بين اسرائيل بعدما اصبحت بعض الدول تتقرم من اسرائيل شيئا فشيئا فهذه الانظمة فقط وضعت كصمام امان بالنسبة للدول الغربية و مهمتها هي قهر الشعوب و محاربة الاسلام تحت كذبة محاربة التطرف

  3. لا تعولوا كثيرا على الحكومات فأغلبه مع الصهاينة بل توكلوا على الله تعالى ثم العلماء الربانيين المخلصين ثم الشعوب العربية المسلمة

  4. قال تعالى(إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات و الهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله و يلعنهم اللاعنون)
    فما باك بالذي يجبرهم على ذلك

  5. العرب في سابع نومة يشخرون وخصوصا فقهاؤنا،وحاجة عجيبة أننا نجد رجلة وخير وحب لله والرسول يفيض وتعظيم لآيات القرآن كآية الكرسي وآية وجعلنا من بين أديهم سدّا..ولأحاديث رسوله الكريم وتوقيرللمفسرين الكبار كابن كثير وتفاني في صنع المعروف ومساعدة اللهفان والحصلان عند أناس يتعاطون الخمر ولايصلون وتجد جبنا منقطع النظير عند أناس يقرأ لك السّتّين والحديث من الجلدة للجلدة وفي المعاملات كأنه لم يقرأهما ولم يعرفهما،سبحان الله العالم بالمقلوب،فتجد الإمام يضرب عن ذكر الفلسطينيين ومعاناتهم صفحا ولايستطيع التفوه بكلمة فلسطين فكيف بالدعاء لهم بينما تجد رجلا آخر علاقته بالدين في حدود الصلاة وفي حب فلسطين والنصرة لفلسطين أول من يرفع يده إذا طلب منه فداؤها،يالها من دنيا عجيبة ففيسبوك يتكلم ويقف مع المستضعفين والمسجد الحرام مكمّم والصحافة معه.

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
22°
23°
أحد
23°
الإثنين
24°
الثلاثاء
23°
الأربعاء

كاريكاتير

منظمات إندونيسية: اتفاق التطبيع الإماراتي ـ الإسرائيلي "جريمة"

حديث الصورة

صورة.. فيضانات السودان