شيخ بطنجة.. يصعد للحافلات ويعظ الركاب



عدد القراءات 4399

شيخ بطنجة.. يصعد للحافلات ويعظ الركاب

هوية بريس – عبد الله المصمودي

يصعد بكل هيبته، بلحيته البيضاء، ورأسه الذي غزاه البياض، ويلبس قلنسوة وقميصا أبيضا، للحافلة، فيقف في مقدمتها، ويبدأ بتسمية الله وحمده والثناء عليه، والصلاة والسلام على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، ثم يرشد الركاب لما فيه خير دينهم وآخرتهم، بكلام طيب، تهيمن عليه آيات القرآن العظيم وأحاديث النبي الكريم.

هذا حال رجل شيخ يصادفه الناس بين الفينة والأخرى، في بعض الحافلات.

وعن ذلك كتب عبد الله.ل في حسابه على فيسبوك: “هذا الصباح في طريقي من طنجة الى ميناء طنجة المتوسط قرب مدينة القصر الصغير
وانا في الحافة صعد هذا الرجل فأخذ يعظ الناس ويرشدهم تارة يرغبهم في الجنة ونعيمها وتارة يخوفهم من النار وعذابها
فكانت موعظة تخشع لها القلوب وتقشعر منها الأبدان وتذرف لها العيون
فجزاه الله عنا كل خير وتقبل منه عمله وجعله خالصا لوجهه الكريم
وجمعنا به في جنات النعيم”.

في المقابل علق هشام.ت بقوله: “وفقه الله

في وقت غاب فيه أهل الحسبة الامرون بالمعروف والناهون عن المنكر”.

3 تعليقات

  1. سوف تكتب عليه صحف الارتزاق بأنه ينغص على الناس حياتهم.وانه ضد التسامح،وانه كذا…الخ
    وربما تنسق إدارة الأوقاف والداخلية . واهل التسامح والتفتح ليمنعوا هذا الشيخ من الدعوة إلى الله.
    اللهم اجعل عمله مخلصا لك ابتغاء مرضاتك.

  2. ليس الله بظلام للعباد، جزاه الله خيرا إنما يجب عليه أن يجتنب التبخير والأحاديث الكاذبة على رسول الله، كمثلا ، من هدى صحيح مسلم

    حديث رقم : ( 4969 ):
    1. [ حَدَّثَنَا ……. قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِذَا كَانَ يَوْمُ الْقِيَامَةِ دَفَعَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ إِلَى كُلِّ مُسْلِمٍ يَهُودِيًّا أَوْ نَصْرَانِيًّا فَيَقُولُ هَذَا فِكَاكُكَ مِنْ النَّارِ ] .

    .. حديث رقم : ( 4971 ):
    2. [ حَدَّثَنَا ……. عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ يَجِيءُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ نَاسٌ مِنْ الْمُسْلِمِينَ بِذُنُوبٍ أَمْثَالِ الْجِبَالِ فَيَغْفِرُهَا اللَّهُ لَهُمْ وَيَضَعُهَا عَلَى الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى ….. ] ..

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق