ظهور المدخلي في موكب يحرسه الأمن على طريقة الأمراء يقسم السلفيين الفيسبوكيين (فيديو)

17 يونيو 2018 11:09
ظهور المدخلي في موكب يحرسه الأمن على طريقة الأمراء ومشاهير العالم (فيديو)

هوية بريس – الزبير الإدريسي

تداول نشطاء على صفحات التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، فيديو لموكب الدكتور محمد بن هادي المدخلي في الحرم المكي أثناء أداء صلاة الفجر الأربعاء الماضي.

وظهر المدخلي خلال الفيديو يلتف حوله جمع غفير من أتباعه، وأحاط به الحراس الشخصيون بشكل لافت، وهم يسيرون حوله لإفساح الطريق أمامه، الأمر الذي أثار غضب واستياء الكثيرين من هذه الطريقة التي وصفوها بأنها لا تليق بداعية وشيخ في حجم المدخلي.

وعلق الكثير من النشطاء السلفيين، ومنهم عدد من أتباع الشيخ ربيع بن هادي المدخلي على هذا الفيديو، معتبرين أنه نوع من تقديس الشيوخ المنهي عنه في الكتاب والسنة وأوردوا الأدلة على ذلك.

وقال أحد المعترضين إن هذه الواقعة مخالفة للشرع، فالمعروف عن أهل السنة أنهم يرفضون تزيكة أنفسهم، ويرفضون أن يتجمع حولهم الناس بهذه الصورة، وكان الأجدى بالشيخ أن ينهي تلاميذه وأتباعه عن ذلك ويفض هذا التجمع في الحال حتى لا يفتن في دينه أو يفتنوا هم به، وأخشى أن يكون ما حدث بموافقته فيقع الشيخ في تزيكة النفس المنهي عنها في الكتاب والسنة، قال تعالى: (فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَىٰ) [النجم: 32].

وأضاف آخر: رغم احترامنا الشديد للدكتور محمد بن هادي وما له من قيمة علمية كبيرة، فإن ما حدث لم نكن نتوقعه، لأنه مخالف لما ينبغي أن يكون عليه العلماء من التواضع، وقد روى ابن أبي شيبة في المصنف بسنده عن حبيب بن أبي ثابت قال: رأى ابن مسعود ناسا فجعلوا يمشون خلفه فقال ألكم حاجة ؟ قالوا: لا ، قال: ارجعوا فإنها ذلة للتابع وفتنة للمتبوع.

في حين برر تلاميذ الدكتور محمد بن هادي الذين شهدوا الواقعة ما حدث بأنه لم يكن من ترتيبه، ولكن الأمن حينما شاهد الجموع الغفيرة التي تتوافد عليه التف حوله لحمايته.

آخر اﻷخبار
13 تعليق
  1. العالم هو الباحث الذي نجح في تجارب أجراها وتيقن من ثبوتها وعلم ماهي وما “لونها” لا تسمون حافظ القرآن وحديث البخاري الملئ بأكاذيب وإسرائليات بالعالم “علماؤنا” لم يصنعون من معرفتهم العلمية حتى ملعقة ولم يقدمون للإنسانية إلا نكاح جثة الزوجة قبل دفنها ، سيروا تخدموا وهؤلاءعندهم البابا 1 وبعده سيبايعون البابا 2 لا حول ولا قوة إلا بالله، كثر أعداء الإسلام ويصرون على زرع الفتنة في بلاد الإسلام.

    1. يقول الله تعالى في محكم تنزيله:”إنما يخشى اللهَ من عباده العلماءُ.” (سورة فاطر الآية 28)
      إذن العلماء هم الذين يخشون الله، وهذا صريح هذه الآية من القرآن الكريم.
      فهل أيها “”الفتنة””، صاحب التعليق، يخشى اللهَ الباحثُ في الدين والعالمُ بأحكامه المؤمنُ به وبالله === عالم حقيقي. أو يخشاه الباحث في المادة المجردة ”كملعقتك” مثلا، وهو لا يعلم شيئا عن الله ودينه ولا يؤمن بشيء من ذلك === باحث فقط، باحث مجرد ؟؟؟؟؟ إن كان لديك جواب، ننتظره.

    2. 2.
      وقد قال الله تعالى في أصحابك هؤلاء الذين يخدمون المادة المجردة ويبحثون فيها ويقيمون عليها التجارب كما تحب أنت لتسميهم كذلك، إذا لم يكونوا عالمين ومؤمنين بالله وبدينه الإسلام، يقول الله فيهم ولو صنعوا طائرات بدون طيار وووو… وليس فقط “ملعقتك” التي فُتنت بها، يقول تعالى في القرآن الكريم:”وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباءً منثورا” (سورة الفرقان الآية 23) يعني لا قيمة له عند الله بدون إيمان ودين.

    3. اليوم كل الناس تصنع المسلم و الكافر بجميع طوائفه و لو كلفت نفسك بشيء من تتبع أخبار الصناعات و الابتكارات لوجدت أن المسلمين لهم مكانة عالمية.
      أما صحيح البخاري فإني أتحداك أن تكون قرأت منه كتابا كاملا و أتحداك أن تكون درست متنا و لو صغيرا جدا كالبيقونية في علم مصطلح الحديث و لكن الأمة الإسلامية و لا ألومك أنت خاصة ابتليت بأبواق من بني جلدتها يصدون عن دين ربها و يحسبون أنهم يحسنون صنعا.
      قل خيرا أو اصمت هو خير لك و أسلم

    4. أسكت ياجويهل أنت رأس الفتنة أجزم انك لا تحفظ عشر آيات من كتاب الله ولا تعرف حتى في أي سنة ولد سيدك البخاري إن لم يكن الدالون على الله علماء فمن هم ياعدو نفسه كف عنا ضراطك الخارج من فيك ياسفيه

  2. وسط الزحام و التدافع حوله الذي نشاهده في أول الفيديو سيصرخ أحدهم، يكاد لا يرى من الزحام، رافعا صوته: يا شيخنا ما قولك في فلان من بلاد علان يقول بخلق القرآن أو بالإرجاء أو يقول بكذا و كذا.. قيرد الشيخ دون تتبث و لا اطلاع : هو ضال مضل…. فتصبح كلمة تتناقلها الركبان و الأجهزة في كل مكان.
    هكذا تقسم الأحكام بتهم جاهزة من مستفتي جاهل، و المفتي لا يتمهل و لا يتقن قبل الفتوة. و الله المستعان.

  3. آكلوا لحم تارك الصلاة هذا هو إجتهاد علمائك وقد توصلوا لهذا واتفقوا على أن الأئمة الأربعة يبيحون أكل لحم تارك الصلاة وأن المعزة أكلت أوراق بها آيات خليك ومعلقتي حتى أنت عالم.

  4. إلى الأخ “ناصح” حسبي الله ونعم الوكيل، تسب وتسيئ لنفسك لأن أخلاقك ليست أخلاق رجل متدين، ألم يكن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه على خلق عظيم؟ ماذا تعلمت من سنته؟ السب والشتم؟ أنصحك باتباع سنة خير خلق الله لم أكن أريد أن أجيب على سبك لي لكن أردت أن أنصحك قبل أن تصبح “عالم” بأن تكتتسب قليلا من الأدب ولا تتكلم كالصعاليك.

    1. إلى من سمى نفسه الفتنة والله تعالى يقول والفتنة أشد من القتل ويقول سبحانه والفتنةأكبر من القتل ويقول تعالى فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ۗ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ
      وفي هذه الآية رد عليك من كل وجه أما أدبك المصطنع معي فيفظحه تطاولك على إمام المحدثين البخاري فلو لزمت الأدب مع العلماء لجعلناك فوق الرؤس فتب إلى الله واعتذر للبخاري فإن أبيت فمصص بظر اللات

  5. أين المصداقية !؟
    وأين الأمانة في النقل والتثبت !؟
    أليست هذه الأمور مما تعيبونه على التيار المدخلي أو الجامي كما يحلو للصحويين تسميته !؟
    هل الأمراء يرافقهم شباب من العسكر الحدثاء في طور التدريب ممن ينتقوا في مواسم الحج وعمرة رمضان !؟
    مواكب الأمراء يصاحبها قوات أمن خاصة من أصحاب العضلات ومدججين بآخر مع تعرفه سوق الأسلحة الخفيفة .
    أما هذا الشيخ فهو محبوب عند طلبته ومتابعيه ولعل هناك من هو أقل منه علما من قراء الحرم ويلتف حولهم العساكر الرسميين ليمنعوهم من جماهير المسلمين فيهم طالب الدعاء وصاحب الحاجة والمتبرك ، ولا تسلط اضواء هويتكم عليهم !!!

    وكم شاهدنا أقواما كانوا ينفرون ويفرون من الحزبية فرارهم من الجرب فأصبحت اليوم عندهم شفاء من كل داء والله المستعان .

    لست مدخليا ولا مخرجيا لكن الانصاف عزيز والتحامل زاد الخرق اتساعا .
    انشروا التعليق لعله يصادف مكانه .

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
10°
18°
السبت
18°
أحد
20°
الإثنين
20°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

مظلات حديدية بثلاثة ملايير وسط الرباط تثير الجدل