فراقشية “وكيل الملك” أمام المحكمة

08 أغسطس 2020 11:35

هوية بريس-متابعة

مثل صباح الخميس الماضي، أمام هيأة المحكمة الابتدائية لتيفلت، ثلاثة متهمين بالنصب على بائعي المواشي بضيعات، أحدهم يعد الساعد الأيمن لمنتحل صفة وكيل الملك بسلا، الذي مازال في حالة فرار.
ونهج المتهمون أسلوبا ماكرا للاستيلاء على أغنام ضيعات بسيدي علال البحراوي، إذ تمكنوا من الاحتيال على كساب في أربعة أكباش وجدي ومعزاة، والتخطيط للنصب عليه في 18 رأسا أخرى من قطيع الأغنام، التي كان يعرضها للبيع في ضيعته بالمنطقة.

وحسب ما أوردت “الصباح” فإن وقائع القضية التي بوشرت فيها الأبحاث من قبل الدرك الملكي لسيدي علال البحراوي، فإن شخصا انتحل صفة وكيل الملك، واستعمل بطاقة ترمز إلى منصبه، تزعم شبكة من ثلاثة أظناء، في عمليات النصب باستغلال الفترة التي نشطت فيها عملية بيع الأغنام، وشرعت في رمي شباكها على أصحاب الضيعات، بعيدا عن أعين الأمن والسلطة التي تكون حاضرة بالأسواق.
وتتجلى حيلة المتهمين في استهداف ضيعة والتقدم نحو صاحبها على متن سيارة فارهة، ومفاتحته في رغبة “وكيل الملك” الذي يظل جالسا في مقعد السياقة، في اقتناء أربعة أو خمسة رؤوس أغنام، ليستجيب الضحية إلى الرغبة، ويتقدم نحو وكيل الملك المزور بإيعاز من مشاركه، ليحرر له شيكا بالمبلغ، ثم تنقل الخرفان من الضيعة على متن سيارة لنقل البضائع يتم استئجارها، قبل أن يعود أحد معاوني وكيل الملك المزور إلى الضيعة ليبدي رغبة “سيده” في اقتناء أكثر من عشرة رؤوس أخرى، بالطريقة نفسها ما يوقع الضحايا في النصب لأن الشيكات بدون مؤونة.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
23°
25°
الإثنين
25°
الثلاثاء
29°
الأربعاء
25°
الخميس

كاريكاتير

منظمات إندونيسية: اتفاق التطبيع الإماراتي ـ الإسرائيلي "جريمة"

حديث الصورة

صورة.. فيضانات السودان