(فيديو).. مثير: الكرتيلي يطالب بقطع أصابع من لا يقبل بالقراءة الجماعية للقرآن الكريم

28 أبريل 2019 20:17

هوية بريس – عبد الله مخلص

أثارت حلقة برنامج Décryptage التي بُثت خلال يوم السبت 27 أبريل 2019 على أثير راديو MFM كثيرا من الجدل، وذلك بسبب تصريح لمحمد الكرتيلي، الرئيس السابق لعصبة الغرب لكرة القدم.

الكرتيلي قال وهو يتحدث عن التطرف وما وقع بسيرلانكا بأن المغرب ليس كغيره من البلدان الأخرى، وأنه “متشبث بأولياء الله الصالحين”، لذلك “فالخبز نشتريه بحال البارح بحال اليوم”.

وأضاف تعليقا على واقعة أوردها أحد المشاركين، قال أنها حدثت بمسجد السنة بخصوص قراءة الحزب الراتب جماعة، بأن من يرفض القراءة الجماعية للحزب الراتب عمله إجرامي، وعلى الدولة أن تقطع أصابعه، ولا عبرة بحقوق الإنسان والفصل 420. هذه المسائل، وفق الكرتيلي، لا تقبل الانتظار.

أمام عزيز داودة، المدير التقني السابق بجامعة ألعاب القوى، فقد جعل كل من له موقف من القراءة الجماعية موظفا عند بعض الجهات السياسية التي تحركه، وأكد هو الآخر على ضرورة محاكمة من يرفض القراءة الجماعية وعرضه على القضاء.


تصريحات الكرتيلي وداودة قوبلت باستياء عارم في الفضاء الأزرق، وعلق بعض متابعي البرنامج بقولهم:

– الكرتيلي يدعو الی قطع ايدي اهل السنة ونحن سنحاكمه بتهمة الارهاب.

– انتم تناقشون هذا الموضوع بسطحية وبدون دراية.

– قراءة القران جماعة بدعة حتى الامام مالك كرهها وكثير من العلماء مثل تقي الدين الهلالي عنده كتاب بعنوان قراءة القران بنغمة واحدة.

– برنامج تافه ….الجهلاء يتكلمون في جميع المواضيع..

تجدر الإشارة إلى برنامج Décryptage، يعنى بالتحليلات الرياضية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية، ويخوض المشاركون فيه في جل المواضيع الوطنية والدولية، وفي كثير من الحلقات يبدون انحيازا كبيرا ضدا جهة سياسية ما، وهذا مخالف لميثاق الشرف الإعلامي، كما أن اطلاعهم على المسائل الفكرية والدينية محدود جدا، وقد قادهم جهلهم هذا إلى إصدار أحكام والمطالبة بقطع أيدي أشخاص لا لشيء سوى لأنهم رفضوا القراءة الجماعية، علما أن منشطي “ديكريبطاج” لا ينبسون ببنة شفة حينما تهاجم أحكام الإسلام وأركان وواجبات الدين المتفق عليها.

الخط الذي يتبناه راديو mfm لا يوافق ما يتم بثه خلال هذا البرنامج الذي هو شبيه بكلام مقاهي، واجتماع لبعض الناس محدودي الفكر والوعي والاطلاع، وممن يعاني الكراهية ويربط كل فعل يقع بنظرية المؤامرة.

من أجل هذا، وحتى لا يتسع الخرق على الراتق، وجبت مراجعة لائحة ضيوف البرنامج وتحديد مجالات المتحدثين، فاليوم قد طالبوا ببتر الأعضاء والله أعلم بما سياطالبون به غدا.

 

آخر اﻷخبار
10 تعليقات
  1. مؤخرا استمعت لدرس للشيخ الكملي حفظه الله ذكر فيه أنه لا خلاف في عدم جواز قراءة القرآن جماعة كما يحدث في المساجد من باب أنه يؤدي إلى تقطيع القرآن. و هذا أمر واضح لكن التعصب يعمي عن الحق

  2. هذا التافه لعله لا يعرف كيفية الغسل من الجنابة. ولعله لا يفرق حتى بين المذي و الوذي و أنصحه بتذوق كليهما و إن زاد الثالث فسيكون أفضل.

    3
    3
  3. قراءة القراءن جماعة جائزة، جوزها الامام النووي رحمه الله.
    من المعروف عادة في مساجد المملكة، قراءة القرءان جماعة بعد صلاة المغرب وصلاة الصبح،ولا اشكال في ذلك، مع العلم أن لقراءة القرءان جماعة مقاصد كثيرة،منها:
    -1 الاجر الكريم.
    -2 تسميع القرءان لمن يريد سماعه، فردا اوجماعة.
    3-لاجل التعهد وترسيخ الحفظ.
    والسؤال المطروح هو: ما الفرق بين الذين قال الله عنهم(وقال الذين كفروا لاتسمعوا لهذا القرءان والغو فيه لعلكم تغلبون) ، وبين من يحرض الناس على التشويش على قراءة القرءان جماعة بمساجدنا.
    أظن أن القاسم المشترك بين المشركين في عهده صلى الله عليه وسلم ، وبين من يدعي بدعية قراءة القرءان جماعة ، هو التشويش على قراءة القرءان.
    التبديع والتفسيق والتكفير ،كلها عناصر أتتنا من الشرط عن طريق أتباع الوهابية.

    10
    1. يا اخي عياض ان كانت قراءة القرآن بصيغة جماعية فيها كل هذا الاجر الذي ذكرت لماذا لم يفعله النبي صلى الله عليه وسلم ولم يوصي به أمته مع بالغ حرصه على تبليغ رسالة ربه عز وجل أم استدلالك بقول الامام النووي رحمه الله فإن قول إماماً مالك رحمه الله أحب إلينا وقد قال كل يؤخذ من قوله ويرد إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم فحذر أخي أن تخالف رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه القرآن انزل وفيه أمره الله بقراءته وقد فعل كما يحب الله ويرضى وبعد فإنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة ونحن على ذالك نشهد كما نشهد أنه لم يشرع لنا قراءت القرآن بغير مافعل.

  4. قطع الأصابع ينبغي أن يكون من نصيب ناهبي المال العام ، تحت اي يافطة كانت رياضية او سياسية أو غيرها. الذين أساءوا للمواطنين الذين كانوا تحت مسؤولياتهم.
    انه نفاق سياسي مجاني ، اللهم الا اذا كانوا يرسلون رسائل لجهات معينة لتبني أفكارهم، وتغدق عليهم ريعا اخر ، بعد استفادوا سابقا.
    انا على يقين كلا الاثنين لاعلاقة لهم بما تعلق بأحكام الشرع. ولكنها الفوضى .
    اذا لم تستحي فقل ماشيت وأسأل عما شءت واجب كيف شيت.
    حسبنا الله ونعم الوكيل

  5. وفي العتبية: “سئل مالك عن القراءة في المسجد -يعني على وجه بخصوص كالحزب ونحوه- فقال: “لم يكن بالأمر القديم، وإنما هو شيء أحدث، ولن يأتي آخر الأمة بأهدى مما كان عليه أولها” (المعيار المعرب للونشريسي: 11/112)

    5
    1
  6. ففي مواهب الجليل للحطاب وهو مالكي: …. قال في المدخل: لم يختلف قول مالك أن القراءة جماعة والذكر جماعة من البدع المكروهة.

    وفي منح الجليل شرح مختصر خليل: قال الشيخ عليش: …. كقراءة جماعة معا بصوت واحد فتكره لمخالفة العمل، ولتأديها لترك بعضهم شيئا منه، لبعض عند ضيق النفس وسبق الغير، ولعدم الإصغاء للقرآن المأمور به في قوله تعالى: وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ.

    وقال الخرشي في شرحه لمختصر خليل: …. وكره مالك اجتماع القراء يقرؤون في سورة واحدة، وقال: لم يكن من عمل الناس، ورآها بدعة.

    فقد علمت من هذه النصوص أن المالكية هم الذين ينهون عن التلاوة الجماعية، ومعهم في هذا بعض علماء الحنفية،

  7. برنامج بالمستوى الضعيف لضيوفه يعتبر كارثة على الوعي العام.نقاشات المقاهي تكون اجود في كثير من الاحيان.المطلوب هو الحرص على التشدد في اختيار الضيوف وليس كل من هب ودب يمكنه استغلال المجال السمعي البصري.

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
23°
20°
الأربعاء
20°
الخميس
20°
الجمعة
20°
السبت

حديث الصورة

كاريكاتير

كاريكاتير.. الأقلام المأجورة