قدماء محاربي الجزائر يساندون الحراك ضد ترشح بوتفليقة

06 مارس 2019 18:00
الجزائر تنفي تصريحات منسوبة لرئيس وزرائها حول الأزمة الليبية

هوية بريس – وكالات

أعلنت “المنظمة الوطنية للمجاهدين”، أكبر تنظيم لقدماء المحاربين في الجزائر، دعمها للحراك الشعبي ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، لولاية خامسة.

جاء ذلك في بيان صدر مساء الثلاثاء، عن المنظمة التي تضم قدماء المحاربين خلال ثورة التحرير الجزائرية (1954- 1962)، والتي سبق لبوتفليقة أن ترأسها شرفيا.

وقال البيان الذي اطلعت عليه الأناضول: “تفتخر المنظمة بما ميّز الحراك الشعبي الذي اتخذته الساحة الوطنية (..) عبر سلوك حضاري سادته روح المسؤولية والانضباط ما أثار إعجاب العالم”.

ويعد بيان المنظمة تحولا جذريا في موقفها، وتبدو كأنها تسحب دعمها لبوتفليقة، وهي التي أعلنت قبل أيام مساندتها لترشحه خلال زيارة أجراها لمقرها مدير حملته الانتخابية السابق عبد المالك سلال.

وأضاف البيان: “هي صورة مشرفة تعكس ما يتحلى به الإنسان الجزائري”، في إشارة إلى الحراك الشعبي عقب إعلان بوتفليقة في 10 فبراير الماضي، نيته الترشح لولاية خامسة في الانتخابات المقررة في أبريل المقبل.

ووفق المنظمة التي لها رمزية تاريخية في الجزائر، فإن السبب الرئيسي لهذا الغضب الشعبي هو حالة “يأس لدى الشباب، وكذلك وجود تزاوج بين أصحاب المال ونافذين في السلطة”.

ولفت البيان إلى وجود “تحالف غير طبيعي بين أطراف فاعلة في السلطة، وبين عناصر مغمورة ما لبثت أن فرضت نفسها على المستوى الاقتصادي كقوة استثمارية وهمية”.

وحتى الساعة (9:15 ت. غ)، لم يصدر أي تعقيب رسمي أو من محيط الرئيس بوتفليقة، حيال ما ورد في بيان منظمة المجاهدين.

ومنظمة المجاهدين التي تضم قدماء محاربي الثورة التحريرية؛ تعد أكثر منظمات البلاد نفوذا منذ استقلالها عن فرنسا عام 1962، وأغلب المسؤولين الذي تولوا حكم البلاد، ومنهم الرؤساء ينحدرون منها تحت غطاء “الشرعية الثورية”، وفقا للأناضول.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
21°
23°
الخميس
21°
الجمعة
20°
السبت
21°
أحد

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. فيضانات السودان