قيادي سلفي موريتاني بارز يناشد الرئيس ولد عبد العزيز لإعادة فتح مركز تكوين العلماء

26 سبتمبر 2018 14:23
قيادي سلفي موريتاني بارز يناشد الرئيس ولد عبد العزيز لإعادة فتح مركز تكوين العلماء

هوية بريس – عبد الله المصمودي

في رسالة له، ناشد القيادي السلفي الموريتاني البارز محمد محفوظ ولد إدومو رئيس جمهورية موريتانيا محمد ولد عبد العزيز، لإصدار أوامر لإعادة فتح “مركز تكوين العلماء” الذي تم توقيفه ومحاصرته أمنيا أول أمس الإثنين، وهو المركز الذي يشرف عليه الشيخ محمد الحسن ولد الددو.

وطالب الشيخ محفوظ ولد عبد العزيز مراعاة ظروف الطلبة والأساتذة والعلماء المشرفين على المركز، واستحضار القيمة الكبير التي يضيفها المركز لموريتانيا، باعتباره صرحا علميا كبيرا يدرس فيه علماء بارزون في البلد.

وفيما يلي نص الرسالة:
“مناشدة لرئيس الجمهورية بإعادة فتح مركز تكوين العلماء
كنت ولا زلت أنا والكثير من علماء هذا البلد ودعاته نثمن ونقدر الإنجازات التاريخيه للرئيس محمد ولد عبد العزيز منذ توليه السلطة في البلاد كقطعه للعلاقات المشينة مع العدو الصهيوني، وإعادته الاعتبار والاحترام للعلم والعلماء والدعاة إلى الله تعالى ، وكفتحه لقناة المحظرة وإذاعة القرآن الكريم، واعادته للتربية الإسلامية إلى مناهج التعليم بعد أن كان قد تم حذفها منها ، وكتعديله للمادة 306 من القانون الجنائي، واستعادته لأبناء الوطن من سجون الخارج ولم شملهم بأهليهم وذويهم بعد شدة لوعة وطول فراق.. فضلا عن تأكيده في أكثر من مناسبة على أن موريتانيا اسلامية وليست علمانية ولا يمكن أن تكون كذلك..
وهذه المنجزات والمكتسبات الثمينة يجب علينا جميعا دعمها وتأييدها، كما يجب على رئيس الجمهورية المحافظة عليها والسعي لترسيخها وزيادتها بمنجزات اخرى جديدة كمراجعة الدستور للعمل على غربلته وإصلاح جميع القوانين والمواد التي فيها ما يخالف الشريعة الإسلامية حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله، فنحن بلد مسلم جميع سكانه مسلمون ومن حقنا أن يحكم فينا وفي دولتنا بشريعة رب العالمين سبحانه وتعالى دون غيرها من الشرائع البشرية والقوانين والنظم الوضعية..
ولا شك أن رئيس الدولة حفظه الله ووفقه لكل خير حريص مثلنا جميعا على تحقيق ذلك..
وكل ذلك يتطلب المزيد من نشر العلوم الشرعية والاعتناء بحملتها وبطلابها وتشجيعهم وتكريمهم وإنزالهم المكانة اللائقة بهم فهؤلاء الطلاب هم علماء المستقبل الذين يحفظ الله بهم دينه ويحيي بهم سنة رسوله صلى الله عليه وسلم وينشر بهم الخير والنور والهدى والصلاح بين الناس..
فكما نعتني بطلاب الطب ليكون عندنا أطباء في المستقبل وبطلاب التقنيات والهندسة ليكون عندنا مهندسون وفنيون في شتى المجالات وبجميع أنواع الطلاب في مختلف الاختصاصات ليكون عندنا معلمون وأساتذة يعلمون الأجيال الناشئة فنبني لذلك المدارس والجامعات والمعاهد والكليات.. فلا بد كذلك أن نعتني بطلاب العلم الشرعي الذين ينهلون من علوم القرأن الكريم والسنة النبوية الشريفة المطهرة ومن علوم اللغة العربية.. ولابد أن نشجع المحاظر والمعاهد والمراكز العلمية التي تحتضنهم وتؤويهم وتعينهم على تأدية واجبهم النبيل وحمل رسالتهم الشريفة..
لا بد أن نفعل ذلك ليكون عندنا علماء شريعة في العقود والقرون القادمة يعلمون شريعة الله للناس ويبلغون رسالته وهدي نبيه صلى الله عليه وسلم للأجيال التي ستأتي من بعدنا..
وإذا فرطنا في ذلك أو قصرنا فيه ولم نفعله فإننا نكون -لا قدر الله- قد ضعينا الامانة وخذلنا دعوة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ورسالته الخاتمة..
ولن نكون حينئذ في مأمن من حساب الله وعقابه لنا على ذلك..
وفي هذا الإطار وانطلاقا من ثوابتنا وقيمنا الإسلامية الأصيلة وحرصا على استمرار ما تنعم به بلادنا في هذا العهد من أمن ومحبة وتصالح مع ذاتها فإني أوجه نداء خاصا ونصيحة خالصة وصادقة إلى فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز الذي هو بمثابة الأب للمجتمع الموريتاني كله بأن يراعي ظروف طلاب العلم في مركز تكوين العلماء وظروف أساتذتهم والمصلحة العامة المتحققة للبلد ولسمعته الطيبة من وجود صرح علمي كبير كمركز تكوين العلماء الذي يقوم بالتدريس فيه نخبة من أفضل وأكفإ علماء موريتانيا وأن يعطي بأسرع ما يمكن توجيهاته الكريمة بإعادة فتحه ومواصلة الترخيص له ،وأعتقد أن ادارة المركز وطاقمه التدريسي لن يمانعوا في الالتزام بتطبيق أي تعليمات او توجيهات من الدولة تضمن استمرار عطاء المركز وإبقاءه خارج دائرة التجاذبات والصراعات السياسية..
وأدعو بهذه المناسبة ربان السفينة الموريتانية وكافة الفاعلين السياسيين إلى تجاوز الخلافات البينية وتغليب المصلحة العليا للوطن مذكرا إياهم بقول الله تعالى: ((ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم)).
وبقوله جل جلاله: ((والصلح خير))
كما أذكرهم ايضا بأن أفضل نصر يمكن تحقيقه في الصراع هو تحاشيه والقضاء على أسبابه.
والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.
محمد محفوظ ولد إدومو”.

يذكر أن السلطات الموريتانية قامت عشية أول أمس الإثنين بسحب ترخيص المركز، وقامت دورية أمنية بمحاصرته، وإخراج من كان فيه من الطلبة والعمال، وحسب مصادر إعلامية موريتانية فإن ذلك بسبب تهمة الانتساب إلى جماعة “الإخوان المسلمين”، المصنفة على قائمة الإرهاب عند دول الحصار الأربعة “السعودية، الإمارات، البحرين، مصر”.

آخر اﻷخبار
1 comments

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
14°
19°
الثلاثاء
20°
الأربعاء
23°
الخميس
23°
الجمعة

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

مظلات حديدية بثلاثة ملايير وسط الرباط تثير الجدل