لا اعوجاجَ في المنهج!

16 ديسمبر 2015 20:57
المثقَّفُ العربيُّ بين التّقليد والتّجديد!

محسن اعريوة

هوية بريس – الأربعاء 16 دجنبر 2015

كنتُ دائما أقول: إذا أردتَ أن تعرفَ مكانةَ وموقعَ أيّ دينٍ في قلوب أهله فانظر إلى تعظيمهم لمناسكه ومدى حرصهم على تطبيق أركانه وكذا ذودهم عن شعائره… لقوله تعالى: “ومن يُعظّم شعائر الله فإنّها من تقوى القلوب“!

لكن لا يتأتّى هذا بالقول والتّنظير فقط فها هيَ تلبياتُ الحُجّاجِ تملأ الأفق حتّى تكادُ حناجرهم تُعانق عَنان السّماء تضرّعاً وخضوعاً وخنوعاً وقلوبهم غارقة في وحل الدّنيا، وها هيَ صفوفُ المصلّين متراصّةٌ فيما بينها في المساجد لكن القلوبُ معوجّة!

إني لا أسعى إلى المثالية ولستُ شخصاً مثاليا، إني أؤمن بمنطق الخطأ وأعترف بجُرم الذنب والمعصية لأني أمارس هذه المفاهيم رغماً عني بل الطبيعة هي التي حتّمتها عليّ لأني لست معصوماً ولا أدّعي العصمة ككثير من ملائكة البشر المثاليين المنظّرين… ولولا هذه العبارات ما عرفتُ الطريق للتعلم وبصرتُ سبيل التوبة والإنابة… فليس العيب في أن تكون مخطئاً أو مذنباً عاصياً لكن العيب كلّ العيب أن تصرّ على هفواتك وتدّعي المثالية وسط إخوانكَ البشر!

لقد كنّا نرى أُناساً بلا ذنوبٍ ولا عيوبٍ فتتبّعُـوا عورات إخوانهم فـابتلاهم الله من حيث لا يعلمون، وقد جـاءَ في الأثر: من عيّرَ أخـاهُ بذنبٍ لن يمُتْ حتى يعمله! وصحّ كذلك في الأثر: “لا تُظهر الشّماتةَ بأخيكَ فيعافيه الله ويبتليكَ“! فيا أيها النّـاس عليكم أنفسكم لا يضرّكم من ضلّ إذا اهتديتم واتركُـوا الناس لرب الناس فهو أجدرُ بهم إن شاء جلّ وعلا عذّبهم وإن شاء عفا وغفر!

فلا تحقرنَّ من المعروفِ شيئاً فقليلٌ دائمٌ خيرٌ من كثيرٍ مُنقطع ولا تُفسِّقَنَّ أحداً أو تُكفّرَنَّهُ أو تُبدِّعَنَّهُ فقد يهديهِ الله ويبلغُ ما لم تبلُغه من الطّاعات والقربات والعبادات… ولا تُكنْ ككثيرٍ من وُعَّـاظنا الذين يظُنُّونَ أنّ الجنَّةَ تحتَ أقدامهمُ المُتّسخة!

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

أوقات الصلاة

حسب توقيت مدينة الرباط وسلا / المغرب
الفجر 05:54
الشروق 07:20
الظهر 13:38
العصر 17:04
المغرب 19:47
العشاء 21:03
حالة الطقس
20°
18°
الأربعاء
23°
الخميس
22°
الجمعة
21°
السبت

حديث الصورة

صورة.. وفاء زوجة وتضحية

كاريكاتير

هكذا سيصير حال قلبك إذا تركته متعلقا بالناس!!