متلازمة “بريدجيت جونز” The Bridgette Jones Syndrome

14 سبتمبر 2019 21:11
أجهض الأستاذ سعيد لكحل في الإجهاض

هوية بريس – ذ. امحمد رحماني

كانت “بريدجيت جونز”(1) فتاة بريطانية مدللة تعيش مع والديها في منزل يغلب عليه السكون والهدوء، تتمتع بجمال لا يشوبه سوى وزن زائد لم ترض عنه “بريدجيت” لأنه كان محط سخرية من زميلاتها في ثانوية “ويكفيلد” للبنات.

تأثرت “بريدجيت” في مسارها الدراسي بمرأتين تأثرا كبيرا سيقلب حياتها رأسا على عقب:

المرأة الأولى: هي الكاتبة النسوية الشهيرة:”بيتي فريدان Betty Friedan” صاحبة الأفكار المثيرة للجدل في زمنها، حيث دعت النساء إلى التحرر من الفكر الرجولي السائد، ومحاولة الانقلاب على هذا الوضع، وذلك بمحاربة كامل أشكال التمييز الذكوري بما فيها

فصل الذكور عن الإناث في الفصول الدراسية، باعتبار أن الذكور والإناث جنس واحد لا يختلفان عن بعضهما مطلقا وهما “جندر” واحد يجب المساواة بينهما في كل شيء، وأن التمييز بين الجنسين انطلاقا من الفوارق البيولوجية هو أصل المشكلة التي واجهتها النساء في الستينيات من القرن العشرين، والمشكلة في نظرها كما يقول البروفيسور “جيمس تولي” تتمثل في منع النساء من النمو إلى كامل طاقاتهن الإنسانية .

المرأة الثانية: الكاتبة “سيمون دي بوفوار Simone de beauvoir” صاحبة كتاب “الجنس الثاني The second sex” ذكرت فيه أن ربات البيوت غير منتجات وبأنهن يحيين حياة “الطفيليات” التي تكون عالة على غيرها، وألقت باللوم على مؤسسة الزواج مدعية أنه يحول النساء إلى “مخلوقات سامة” و”طفيليات” والحل في نظرها هو تحرر النساء من قيود الزواج.

تأثرت “بريدجيت” بفكر المرأتين تأثرا غلب على طابعها النفسي والجسدي، وانقلبت على الوضع الأنثوي السائد في مدرسة “ويكفيلد” ودعت إلى الاختلاط وانتقلت إلى كلية “سان آن” بجامعة أكسفورد لدراسة اللغة الإنجليزية بجانب الشباب، وتخلت عن فساتينها الجميلة لصالح سراويل “دجين” الرجولية لتصل إلى السعادة المنشودة التي بشرت بها “فريدان” و”سيمون” .

عاشت “بريدجيت” حياة متقلبة أقرب إلى الذكور منها إلى الإناث، وتقلبت في عدة وظائف ومعها في أحضان العديد من الرجال، إلى أن اكتشفت بعد ذهاب زهرة شبابها أنها لحد ساعتها تلك لم تحقق السعادة المرجوة فلا هي عاشت أنوثتها ولا هي استطاعت أن تكون ذكرا بين الذكور، فأصيبت بعقدة نفسية أصبحت لها أعراض ظاهرية عليها زادتها سمنة وتفكيرا في الانتحار، فبعد أن أفاقت من تأثير المنشطات والمخدرات الفكرية ل”فريدان” و”سيمون” اكتشفت أنها لم تكن سوى مجرد جسد طري يتمتع به الشباب باسم الحرية والتحرر، لكن اكتشافها ذلك لم يكن إلا بعد فوات الأوان وإصابتها بمرض سيعرف فيما بعد ب “متلازمة بريدجيت” زاد من خطورته وقوة تأثيره عليها اكتشافها فيما بعد أن الكاتبة النسوية المشهورة “فريدان” تراجعت عن كثير من أفكارها النسوية التحررية في كتابها الأخير “المرحلة الثانية” الذي فطنت فيه إلى أن كافة العلاقات تدور حول الاعتماد المتبادل بين الرجال والنساء، أو كما قال عنها البروفيسور “جيمس تولي” [ومن مظاهر هذا الاعتماد المتبادل الذي أدركته “فريدان” -والذي لن يحظى البتة بتأييد رموز الحركة النسائية- هو استعداد المرأة للتخلي عن وظيفتها والعيش من خلال وظيفة زوجها](2).

ثم تكتشف “بريدجيت” أيضا أن الكاتبة “سيمون دي بوفوار” لم تكن إلا عشيقة لـ”جون بول سارتر” وأنها لم ترضه مرة في الفراش لينعتها بقوله [أنت مجرد ربة بيت] لتمقت هذه الكلمة فيما بعد وتسعى جاهدة لتحطيمها في كتابها “الجنس الثاني”، ونسيت “سيمون” أنها بذلك لم تقم إلا بعرض أفكار “سارتر” المبغضة للنساء.

والذي حز في نفس “بريدجيت” هو وجود كاتبات أخريات كن على عكس ما تدعو إليه “فريدان” و”سيمون” ولكنه لم يصلها ذلك، إما للعمى الذي كان يغشاها بفعل مخدرات “فريدان” و”سيمون”، وإما بفعل ما كانت تلقاه تلك الكتابات من تغييب وإهمال، فلا تصل للناس، منهن على سبيل المثال “جرمين غرير Germaine Greer” التي دعت إلى الفصل بين الذكور والإناث في التعليم وإلغاء النظام الاجتماعي “الجندر” لآثاره السلبية الوخيمة على الذكور والإناث معا، صرحت بذلك في كتابها “المرأة الكاملة”، والكاتبة “كاري بيشتر Carries paechter” في كتابها “تعليم الآخر Edacating the ather” والكاتبة “جين كينوي Jane kenway” في كتابها “الرد على الانتقاد Answering back” والنتيجة التي توصلت إليها الكاتبتان هي أنه قد لا يكون هناك أي خطأ في القول بالنمطية الجنسية في ذاتها شريطة تقدير الرأي الأنثوي أو تقديره أكثر من الرأي الذكوري.

وكذلك الكاتب “جيمس تولي” أستاذ كرسي السياسة التربوية بجامعة “نيوكاسل أبون تاين” البريطانية صاحب كتاب “إصلاح التعليم” وكتاب “صناعة التعليم” وكتاب “سوء تعليم المرأة في الغرب” الذي نادى في كل كتبه بضرورة فصل الذكور عن الإناث في التعليم حتى لا ننتج مثيلات “بريدجيت المسكينة”، وأن من ظلم المرأة أن تلقن المواد ضمن طائفة من الذكور بدون مراعاة أية فارق بيولوجي فيها، ولا زال منذ 2002 يردد هذا النداء في صحف لندن تايمز والغارديان ونيو ستيتسمان.

لكن للأسف وجد عندنا من وصف هذه الدعوات والنداءات بالمستوى البهيمي، وهو من شر البلية التي تضحك عندنا أو ربما أصيب صاحبها بـ”متلازمة بريدجيت جونز”.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1- “بريدجيت” شخصية وهمية أبدعتها الكاتبة المشهورة “هيلين فيلدينج” (صاحبة الصورة أعلاه) للتعبير عن حالتها،صارت فيما بعد أشهر رواية في بريطانيا لتتحول فيما بعد لفيلم أمريكي مثلت فيه الممثلة “ريني زيلويجر” شخصية “بريدجيت”

2- انظر كتاب “سوء تعليم المرأة في الغرب” لجيمس تولي صفحة 34.

آخر اﻷخبار
8 تعليقات
  1. مقال روعة ، أول مرة أحسن بالمتعة وأنا أقرأ مقال وأتمنى ألا أصل إلى الخاتمة ، مقال ممتاز يدل على سعة اطلاع الكاتب وتفتحه على مدارج غربية يكون ذكرها أقوى في الرد على البهيمين أمثال عصيد وأمثاله

  2. A worth reading article deals with the most discussed issue nowadays;Feminism and the question of gender equality .it reveals the hiding women sufferings for the sake of the idealistic freedom with no social limits or rules control. A real dilemma which the writer described as a syndrome s

  3. بارك الله فيك وفي علمك أستاذي الفاضل وجزاكم الله خيرا، العدل هو الأساس أما المساواة لا يقبلها عقل ولا نقل

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
19°
21°
السبت
20°
أحد
19°
الإثنين
18°
الثلاثاء

حديث الصورة

صورة.. وفاة رجل بعد أدائه صلاة المغرب في مسجد الوردة 2 بطنجة

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها