محاضرة ذ. العمري تخرج دواعش اليسار من جحورهم

28 نوفمبر 2021 11:25

هوية بريس – عابد عبد المنعم

كان من المزمع أن يلقي أمس السبت 27 من نونبر 2021، الأستاذ ياسين العمري محاضرة بالكلية المتعددة التخصصات بالراشيدية، وحين كان الحضور ينتظر الضيف القادم من مدينة البيضاء، تفاجأوا بأحد “رفاق اليسار” شاهرا سيفه، مهددا الخضور الذي ملأ جنبات المدرج بقوله “من لم يغادر فلا يلومن إلا نفسه”.

فبعد ثلث ساعة عن انطلاق الندوة، وحين كان الدكتور عبد الغني اقزيبر، يلقي كلمته، اقتحم “الرفاق” المدرج ومارسوا الإرهاب في أبشع صوره، مذكرين من حضر الندوة والرأي العام المغربي بما كان تقترفه قيادات اليسار، التي تتغنى اليوم على منصات الإعلام وكراسي البرلمان بحرية التعبير والحق في الاختلاف وقبول الآخر.

وتعليقا على هذا الحادث صرح الدكتور يوسف فاوزي لـ”هوية بريس” بأن انتماء هذه العصابة الطلابية -يا حسرة- وفي مؤسسة جامعية يتكون فيها أطر البلاد، لفكر يساري لهو دليل على خطورة هذا الفكر؛ وأنه فكر إرهابي بكل ما تحمله الكلمة من معنى؛ وإن كنا نعرف الإرهاب فقط في صورة الدواعش أصحاب لحى طويلة؛ فاليسار الجامعي بالمغرب هم مجرد دواعش بلا لحى؛ اختلفت الصورة والمضمون واحد.

وشدد أستاذ الشريعة بجامعة ابن زهر  أن على السلطات العمومية أن تتحرك لتطهير الجامعة المغربية من خطورة الإرهاب اليساري؛ الذي يستهدف الطلبة والأساتذة والموظفين؛ ويحول المؤسسة الجامعية من فضاء تعليمي إلى فضاء إرهابي همجي.

واعتبر أن سلوكيات هذا الفكر اليساري الرجعي خير دليل على عدم صلاحيته للمغاربة، وتساءل عن سكوت الإعلام العمومي عن هذه الجرائم!! وأشار إلى أن تنوير الرأي العام إلى خطورة الارهاب يستدعي فضح هذه الجرائم.

وفي ذات السياق استغرب من استهداف هذه الشرذمة الإرهابية لرجل مثل الأستاذ ياسين العمري!! فالرجل، وفق قوله، معروف باعتداله وخطابه الوسطي؛ فضلا عن الحضور القوي والقبول الذي سجله وسط المغاربة لاسيما فئة الشباب.

وختم د.فاوزي تصريحه بقوله “التفسير الوحيد لهذا العدوان هو كره الفكر اليساري المتطرف لكل خطاب وسطي معتدل؛ فهو فكر تشبع قيم الفساد والاستبداد والإرهاب الفكري والسلوكي؛ جرثومة سرطانية خبيثة يجب المسارعة إلى استئصالها”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
16°
22°
السبت
19°
أحد
17°
الإثنين
20°
الثلاثاء

كاريكاتير

حديث الصورة

128M512M