مسيرة القضية الأولى (الصحراء) بالرباط بدعوة من الدولة، ومسيرة القضية الثانية (التعليم) بالبيضاء بدعوة من الشعب

12 مارس 2016 22:56
لماذا أساتذة الغد سينتصرون؟؟

إسماعيل مرجي

هوية بريس – السبت 12 مارس 2016

جاء في المادة 21 من الميثاق الوطني للتربية والتكوين: “يعلن قطاع التربية والتكوين أول أسبقية وطنية بعد الوحدة الترابية”.

ومن خلال هذه المادة يتضح أن من أولويات الدولة بعد الوحدة الترابية: قطاع التعليم، ولعل هذا الأمر يستدعي تضافر الجهود من أجل استكمال الوحدة الترابية والدفاع عنها وإصلاح التعليم بإسناد أمورها إلى أهلها وتخصيص قسط هام من ميزانية الدولة لهذا القطاع والدفاع عن المدرسة العمومية وحق أبناء الشعب في مجانية التعليم.

وفي هذا الإطار تأتي المسيرة التي دعت إليها الدولة المغربية يوم الأحد 13 مارس 2016 على الساعة العاشرة صباحا، بساحة باب الأحد بالرباط، ردا على تصريحات بان كيمون، الأمين العام للأمم المتحدة، المعادية لقضيتنا الوطنية، ومن المرتقب اجتماع استثنائي بالبرلمان للترتيب لهذه المسيرة التي وصفت بأنها مسيرة شعبية.

هذا وقد دعت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين بالمغرب -في إطار معركتها النضالية من أجل إسقاط المرسومين المشؤومين- جميع الهيئات الحقوقية والسياسية والنقابية والجمعوية وعموم الشعب المغربي إلى حضور مسيرة يوم الأحد 20 مارس بالدار البيضاء، دفاعا على المدرسة العمومية ومجانية التعليم وحق أبناء الشعب في ولوج الوظيفة العمومية بعد التكوين.

ونظرا للحس الوطني الذي يتميز به أساتذة الغد، من المرتقب حضور بقوة المسيرتين معا دفاعا على الوحدة الترابية واستكمال استرجاعها، ودفاعا عن المدرسة العمومية والرفع من جودتها، وحبذا لو رفعت شعارات القضيتين معا من طرف أساتذة الغد بالرباط غدا إن شاء الله.

 ومن خلال سياسة الدولة تجاه قطاع التعليم عموما وملف الأساتذة المتدربين على وجه الخصوص، نتساءل: هل هذه الأولوية التي أعطيت لهذا القطاع تجسد على أرض الواقع؟!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* أستاذ متدرب.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°
23°
الجمعة
26°
السبت
23°
أحد
22°
الإثنين

حديث الصورة

كاريكاتير