مفاجأة .. هذا ما حاول سفير الجزائر بالرباط القيام به لخدمة “الانفصاليين” في قضية الكركرات

20 نوفمبر 2020 22:21

هوية بريس – متابعات

قام السفير الجزائري بالرباط عبد الحميد عبداوي، بزيارة لمقر المنظمة ولقاء مديرها العام محمد المالك، إثر الموقف المؤيد للمغرب في قضية الكركرات، الذي أصدرته منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو”.

وحسب ما نقلته “اليوم24” عن مصادر مطلعة، فإن السفير عبر عن انزعاجه من موقف الإيسيسكو المؤيد للمغرب، وأثيرت شكوك حول ممارسة ضغط على الإيسيسكو بموضوع المساهمات المالية للجزائر.

وجاء في بيان للمنظمة صدر إثر انعقاد اللقاء في 17 نونبر أن مدير المنظمة “ثمن حرص الجزائر على سداد مساهمتها في ميزانية 2019، وفي طريقها لسداد حصتها لسنة 2020”.

وليست هذه المرة الأولى التي تنزعج الجزائر من مواقف الإيسيسكو، وتستعمل “الضغط المالي”، فقد كان المدير العام السابق للإيسيسكو عبد العزيز بن عثمان التويجري قد تعرض للضغط عندما شاركت الإيسيسكو في تنظيم منتدى “كرانس مونتانا” في مدينة الداخلة، ما أدى إلى احتجاج الجزائر وتجميد حضورها ومساهمتها المالية في الإيسيسكو لسنوات.

وكانت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) التي يرأسها السعودي محمد المالك، عبرت عن “تفهمها واعتدادِها بالخطوات المتخذة من قبل سلطات المملكة المغربية”، في الكركرات بمنطقة الحدود المغربية الموريتانية، معتبر أنه “من منطلق مسؤوليتها الحضارية، المتصلة بمؤازرة التوجهات الضامنة لانسياب التواصل الحضاري المدني”، وإثر متابعتها للملّف، فإن الخطوات المغربية “كفيلة باستتباب الأمن وتيسير سبل التواصل الإنساني في هذه المنطقة”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
12°
18°
السبت
17°
أحد
20°
الإثنين
23°
الثلاثاء

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. تساقط الثلوج على جبال الأطلس (إقليم تارودانت)