من محاسن منع بيع النقاب في المغرب

13 يناير 2017 16:41
العنصرية.. "الشيوخ الهولندي" يصادق على قانون يحظر النقاب بالأماكن العامة

هوية بريس – نبيل غزال

من محاسن نقاش (منع بيع النقاب) الذي اندلع الإثنين الماضي، أنه حوّل في ظرف قياسي من كان يدعو المغربيات إلى ارتداء الأزياء الحديثة من “دجينز” و”مني جيب”.. وغيرها من الألبسة، إلى دعاة ومبشرين بالجلابة المغربية الأصيلة والأنيقة!!!

قد لا يمكن لأحد أن يتخيل مثلا أن مدير يومية “الأحداث المغربية” المختار لغزيوي، المعروف بمواقفه المعلنة اتجاه الحجاب والمحجبات، بات بين عشية وضحاها من الغيورين (جدا جدا جدا) على الشدّة الشاونية، والجلابة المراكشية، والملحفة الصحراوية، واللثام المغربي الأصيل الذي تتقن وضعه على الرأس الجدَّات.

وبلغت به الغيرة إلى درجة أنه كتب متحديا: “سيكون لزاما على المتطرفة عقولهم وقلوبهم -مهما كذبوا علينا ومهما حاولوا أن يقدموا أنفسهم ذوي خبرة وحمية تفوق حمية الجميع- أن يخوضوا المعركة معنا واحدا واحدا، لكي يقنعونا بأن نزيل الجلباب المغربي الذي نعتز به، وأن نرتدي بقية الترهات“.

أكيد أن من يدافع عن الحجاب لا يخوض حروبا ولا معارك، وإنما يعرض أفكارا ويدافع عن قيم ومفاهيم متجذرة في دين وهوية وتربة هذا البلد.

وعلى كل حال، فقد أسفر هذا النقاش عن تحقيق بعض المكاسب، منها أن تصبح العاهرة مدافعة عن الشرف، وتصير يومية “الأحداث” داعية للتمسك بالجلباب المغربي بعد أن كانت -ولازالت طبعا- داعية ومطبعة للبس “البيكيني”.

ومن المكاسب أيضا أن تنكشف حقيقة دعاوى الحرية الفردية التي لطالما تمترسوا خلفها لتبرير، لا أقول حرية اللباس فقط، بل حرية الزنا واللواط والسحاق والردَّة أيضا..

ومن المكاسب أيضا أن يتضح للجميع أن من نصَّبوا أنفسهم محاربين ضد النقاب ليسوا أصحاب مبادئ بل أصحاب مصالح، وهؤلاء سهل إسقاطهم.

ومن المكاسب أن نعلم أن التبرج والعري على الطريقة الحداثية ثقافة وفكر وانتماء، يوالون ويعادون عليه.

وحتى لا نطيل كثيرا في الحديث عن هذا النفاق والتطبيل العلني لقرارات السلطة من منبر وظيفي يخدم جهة معروفة، ننتقل إلى منبر آخر، ويتعلق الأمر بيومية “آخر ساعة” التي أنشأها إلياس العماري، الأمين العام الحالي لحزب الأصالة والمعاصرة.

حيث اشتاطت اليومية في افتتاحية عدد الجمعة 13 يناير 2017 غضبا، ضد بعض الحقوقيين الذين دافعوا عن حرية لبس النقاب في المغرب.

وكتب امحمد اللقماني عضو المكتب السياسي لحزب الجرار بلغة صريحة وواضحة: “فجأة وبغير قليل من العجب، انتبه بعض الحقوقيين والديمقراطيين إلى أن منع لباس البؤس النسائي من برقع وخمار وكل ما يدخل في الدربلة الإخوانية، إنما يدخل في باب المس بالحريات والحقوق!! ولا ضير لديهم إن كان ذلك القماش اللعين هو حمال ثقافة مهينة للمرأة نفسها، بحسبانها عورة يجب سترها” اهـ.

وكلام اللقماني هذا، ومن سبقه بذلك أيضا، يكشف بوضوح أن المستهدف ليس هو النقاب المستورد من الصين أو مصر أو السعودية، وإنما هو ثقافة برمتها يختزنها النقاب، ثقافة يعتبرها هذا التيار مهينة للمرأة وحاطَّة من كرامتها، وأكثر من ذلك معيقة لعلمنة المجتمع.

ومن هنا يتضح خطأ من يناقش هذا الموضوع من جهة الواجب والمستحب، والعرف والعادة وغير ذلك، فنحن لا نناقش فقهاء ولا مصلحين أيديهم على قلوبهم خوفا على حدود الشريعة وأمرِ الله في سورتي النور والأحزاب، وإنما نناقش أحزابا وهيئات ومنابر لها مرجعية واضحة، وهدف معلن وهو طمس معالم التدين في المجتمع، ومحاصرته إلى أبعد الحدود.

ثم هل يمكننا الحديث اليوم في مغرب 2017 عن لباس دخيل وآخر أصيل، أمام هذا المد الجارف للزي الغربي، الذي يخالف المذهب المالكي من كل وجه، ويخرق القانون بشكل سافر.

هذه الأزياء التي تعري جسد المرأة أكثر مما تستره، ويسوق لها بشكل علني وعادي وطبيعي في كل الأسواق الشعبية والراقية وحتى (البال).

أظن من العيب وربما (الحكرة) الحديث في المغرب عن (البرقع) ونساؤه تلبسن المايو في البحر والمخيمات الصيفية، ومن النفاق دفاع إعلام عن الخصوصية المغربية والموروث الشعبي، وهو قد تجاوز العري بسنوات ضوئية وبات يعلم الفتيان والفتيات، دون أن يرف له جفن، طرق (تحقيق اللذة الجنسية الممتعة)!!

المهم، انتهى الكلام، قطعة قماش صغيرة، تضعها المرأة على وجهها، فضحتكم وأخرجتكم من جحور النفاق وظلماته، إلى العلن وأنواره الكاشفة..

دمتم متطرفين إقصائيين..

[email protected]

آخر اﻷخبار
9 تعليقات
  1. صفحنا عن بني ذهل ….. وقلنا القوم إخوان

    عسى الأيام أن يرجعن …. قوما كالذي كانوا

    فلما صرح الشر …… فأمسى وهو عريان

    ولم يبق سوى العدوان ….. دناهم كما دانوا

    مشينا مشية الليث …… غدا والليث غضبان

    بضرب فيه توهين ….. وتخضيع وإقران

    وطعن كفم الزق ……. غدا والزق ملآن

    وبعض الحلم عند الجهل …. للذلة إذعان

    وفي الشر نجاة ….. حين لا ينجيك إحسان

  2. يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: في الحديث عَنْ أَبِي سَعِيدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ قَبْلَكُمْ شِبْرًا بِشِبْرٍ وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ سَلَكُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَسَلَكْتُمُوهُ قُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى قَالَ فَمَنْ” [ البخاري.. ك.. أحاديث الأنبياء] ومن المعلوم أن فكرة منع ارتداء النقاب أو البرقع تم طبخها في الغرب أولا وعلى يد هؤلاء تتلمذوا من يتشدقون في المغرب بـ ” الحرية الفردية” والتي يراد من خلالها نسف كل خطاب موجه للمؤمنين على صيغة: ” يا أيها الذين آمنوا…..” فمهما طال الزمن أو قصر، فلن يُفلحوا لأن الزمن قلاب والأيام دول وشتان بين من يتكلم أو يعمل عن قناعة لوجه الله ومن يكون أداة في أيدي الغير.

  3. بارك الله فيك اخي نبيل وحفظك. إن هؤلاء العلمانين المارقين يبدلون كل جهدهم ليصدوا عن سبيل الله. وهم يحاربون دين الله بالنيابة عن أوليائهم من اليهود والنصارى.

  4. جزاكم الله خيرا. ومن محاسن نقاش (منع بيع النقاب) أنه كشف مرة أخرى الوجه الحقيقي لجمعيات الدفاع عن حقوق المرأة، لم نجد إحداهن تدافع عن حق المرأة في لبس النقاب ولبس الحجاب، وهذا ليس بجديد عليهن وعليهم، فهم يدافعون عن التعري والزنا والإجهاض (قتل النفس المحرمة)، ولا يدافعون عن حق المرأة في لبس الحجاب وحقها في الزواج وحقها في الدراسة والعمل بحجابها…وهلم جرا.
    لقد برهن الواقع والتاريخ على كون المرأة عدوة للمرأة، إلا المرأة التقية.

  5. ومن محاسن منع بيع النقاب أنه كشف أن الدولة المغربية الشريفة لا تتبع لا المذهب المالكي ولاالبرتقيزي إنما تتبع المذهب الصهيوأمريكي الذي يأخذ فقهه من المذهب اليهودي والنصراني.

  6. أكبر متطرفين وأخطر ارهابيين هم دعاة الحداثة والعدمانية وتغريب المجتمع.. قال هذا العقلاء ولازالوا يقولونه وسيذلون يقولونه الى ان يلفظ المجتمع كل اعدائه واحدا واحدا عن بكرة ابيهم. إنتهى.

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. جماهير الرجاء تنتقد إدخال الدارجة إلى المقررات الدراسية بطريقتها الخاصة

كاريكاتير