من هم الذين يطلبون «شنق» الشيخ «يحيى المدغري» قبل وبعد خطبة الزلزال؟!!

04 فبراير 2016 22:52
من هم الذين يطلبون «شنق» الشيخ «يحيى المدغري» قبل وبعد خطبة الزلزال؟!!

هوية بريس – إبراهيم بيدون

الخميس 04 فبراير 2016

صدر أمر توقيف الشيخ الوقور والعالم النصوح والداعية الخطيب المفوه يحيى المدغري، فارس المنبر بمدينة سلا، عن الخطابة كما كان متوقعا، فقد عهدنا من وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الذي جاء لسدة الوزارة مع الرياح التي اجتاحت العالم الإسلامي بعد أحداث 11 شتنبر 2001، أن لا يخطئ الموعد في الإذعان لتسلطه وفرض رؤيته للشأن الديني بالمغرب، والانبطاح لضغط التيار العلماني المتطرف.

فمن سيفرح بهذا القرار؟

ومن هم الذين يرغبون في شنق الشيخ الذي اقتحم الطابوهات العلمانية، وعرف بقوله الحق، وخطبه التي تقر في القلوب قبل الأسماع، وتتناقلها الركبان، لما يحسون فيها من صدق وأمانة؟

وزير الأوقاف ومريدو الصوفية الخرافية ومرتزقو القبورية

فالشيخ يحيى المدغري حفظه الله، نعم الخطيب الواعظ المربي الناصح؛ الذي يتفاعل مع هموم الناس وقضايا الأمة، ويربي الناس بتعليمهم التوحيد والعقيدة الصحيحة الصافية من كل شرك وبدعة.

فقد ألقى مجموعة من الخطب في تعليم التوحيد، والتحذير من الأعمال الشركية، وزيارة المقامات والأضرحة لسؤالها ما لا يقدر عليه المقبور أو ما لا يقدر عليه إلا الحق سبحانه.

والوزير التوفيق لا يقبل فاعلا في “حقله الديني” لا يتقيد حرفيا بدليل الإمام والخطيب، ويتفاعل مع قضايا الأمة بطريقة تجعل المصلين يعيشون قضاياهم، ويعرفون كيف يتعاملون معها.

العلمانيون المتطرفون

دأب الشيخ يحيى في خطبه ومواعظه ودروسه على تلقين المستمعين أن الإسلام منهج شامل لجميع مناحي الحياة، وأن الإسلام ينظم علاقة العبد بنفسه وبربه وبغيره (المجتمع)، وأن النبي صلى الله عليه وسلم جاء بنظام حكم إسلامي.

ويرد على كل علماني يعتبر أن الدين مجرد طقوس فردية تبقى رهينة أماكن العبادة، وعلى كل من يعتقد أن الله خلق الخلق ثم أهملهم، وتركهم من دون منظومة شرعية محكمة يسيروا بها شؤونهم، وأن الطبيعة لها أنظمتها التي تتحكم فيها دون تدبير الحكيم العليم.

كما هاجم العلماني المتطرف أحمد عصيد وانتقد تطاوله على جناب النبي صلى الله عليه وسلم حين وصف رسائله إلى الملوك بأنها رسائل إرهابية.

الشيعة الروافض

فقد عرف الشيخ منذ أزيد من ثلاثة عقود وهو يقرأ ويشرح سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وسيرة صحابته رضوان الله عليهم، ويحذر من الشيعة الروافض الذين يكفرون الصحابة ويسبونهم، ويحذر من الدين الشيعي الرافضي الذي تعمل إيران على دعمه وتحاول نشره في ربوع العالم الإسلامي، بما في ذلك المغرب، الذي ينعم بوجود مثل هذا الشيخ الذي يحاربهم.

السحرة والمشعوذون

يكن كل ساحر ومشعوذ ودجال خصوصا من يقطن بمدينة سلا للشيخ المدغري الحقد والضغينة لأنه لا يفتأ يحذر من دجلهم وإجرامهم، وينبه المؤمنين من أن يستدرجونهم إلى فخاخهم ومكرهم الذي يأكلون به أموال الناس بالباطل، ويجعلونهم يرتكبون مخالفات ويقومون بممارسات مخالفة للدين وتوحيد الله سبحانه وتعالى.

دعاة الانفصال من الأمازيغ المتطرفين

كل من يعرف الشيخ وينصت لخطبه ودروسه إلا ويعلم يقينا أن من أهم الأمور التي يشكر الشيخُ اللهَ سبحانه وتعالى عليها في هذا البلد أنه بلد موحد، وأن إمارة المؤمنين ضامن مهم في تحقيق تلك الوحدة. كما أنه يهاجم كل دعوة انفصالية أو كيان يرتزق بتهديد أو الدعوة إلى تقسيم هذا البلد.

بالإضافة إلى أنه يعتز بانتمائه لأهل الريف، ويكثر من التذكير ببطولاتهم وعزتهم وتدينهم، مع نصحهم كما ينصح كل المسلمين في اجتناب ما يخالف شرع الله وأحكام دينه.

ذوو الجهل المركب

انساق جمع من المغاربة وراء الضجة الإعلامية التي افتعلتها وسائل الإعلام العلمانية ضد الشيخ يحيى بعد كلامه عن زلزال الريف، حيث راحوا يطبلون لها ويشجعونها ويطالبون بدورهم بإسقاط الشيخ من على منبره، وما ذلك إلا بسبب جهلهم بمسلمات الدين ويقينياته وبعض مما علم منه بالضرورة، وبسبب المسخ المعرفي عند بعضهم لمفاهيم الدين وأحكامه؛ بحيث صاروا ضحايا الخطاب العلماني ونزعته الفردية وأسرى تغرير أصحاب الشهوات من الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا، ولو بإسقاط العلماء وإقصائهم ومحاربتهم.

أباطرة المخدرات

هاجم الشيخ يحيى أباطرة المخدرات وهم من كان قصده في خطبته وأنهم سبب لاستجلاب عقوبة الله، كما بين ذلك في مقطع البيان والتوضيح..

وقد أرجع بعض المهتمين الضجة التي أقيمت على الشيخ المدغري لأنه هاجم أباطرة المخدرات، ومن يتاجرون بأرواح وسلامة عدد كبير من المجتمع المغربي.. وأن لهم دورا كبيرا في تأليب الناس وتحريض أهل الريف عليه.

كما لا ننسى ذكر ذلك الحزب المتحكم الذي سبق له ودعا لحماية زراعة القنب الهندي، ووجود مقترح قانون في البرلمان بخصوص ذلك، ومهاجمة الشيخ لتجارة المخدرات وزراعتها لا يخدم ذلك.

السياسيون الفاسدون

وذلك لأنه لطالما طالب الشيخ بأن يولى تدبير أمور الناس خيارهم، ومن يملكون شرطي القوة والأمانة، وانتقد الوصوليين ومن يعملون لمصالحهم الشخصية على حساب مصالح الشعب والمواطنين، مطالبا بإصلاحات كثيرة؛ كان آخرها الدعوة إلى تعجيل بدأ العمل بالبنوك الإسلامية.

اللوبي الفرانكفوني

كرر الشيخ مرارا مطالبته بإصلاح التعليم وإنقاذه من المشاكل التي يتخبط فيها، مذكرا بأن التعليم هو الرافعة الأساس للانخراط في مشاريع التقدم والازدهار وتنشئة مجتمع صالح.

وفي المقابل وجه مرارا نقذه اللاذع لـ”اللوبي” الذي يريد فرض العامية واستمرار الفرنسية في المدرسة المغربية، كان آخر ذلك وصفه المرسوم الوزاري لفرنسة تدريس المواد العلمية بالخيانة لاستقلال المغرب.

اليهود الصهاينة

منذ عقلت والشيخ حفظه الله يدعوا بالنصر للفلسطينيين على عدوهم واسترجاع وتطهير بيت المقدس من درن الغاصب الصهيوني.. وقلما يفوت هذا الدعاء في آخر خطبه، بالرغم من وجود الإكراه المتداول بأنه صار محرما على الخطباء الدعوة على اليهود المغتصبين، لأن ذلك يندرج في إطار دعاوى الكراهية، ويناقض دعاوى التسامح والتعايش، وكأن الصهاينة يحمون مقدسات المسلمين ويقدمون الورود للمرابطين في البيت المقدس.. ويسقطون بدل القنابل والفوسفور المواد الغذائية على أهالي قطاع غزة.

أهل مهرجان موازين

انتقد الشيخ يحيى مهرجان موازين فيما غير مناسبة، لما يشيعه من قيم فاسدة في المجتمع، وما تقام فيه من محرمات ومخالفات؛ واستنكر أن يتعمد منظموه دائما إقامته في الأيام القليلة التي تسبق أيام امتحانات التلاميذ والطلبة، معتبرا ذلك معولا من معاول هدم التعليم واستهداف رجال مغرب الغد.

وفي الختام؛ أذكر أن الشيخ يحيى المدغري صاحب مواقف شرعية مشرفة، وعالم وداعية وخطيب وواعظ مربي، له مسيرة دعوية وعلمية لأكثر من ثلاثين سنة، ولن يضره بإذن الله مثل هذا القرار الجائر.. بل هو شرف له، ومناسبة للتعريف به وانتشار دروسه وخطبه.. وأما وزير الأوقاف فقد أضاف إلى لائحة ضحايا تعسفه وإقصائه جبلا شامخا آخر ولن يزيده إلا بعدا عن قلوب المؤمنين الصادقين الذين يتمنون أن يسير الشأن الديني عالم كفء مقتدر، ويعلمون قول النبي صلى الله عليه وسلم: “إذا وسد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة” رواه البخاري.

[email protected].fr

آخر اﻷخبار
4 تعليقات
  1. نرجو من ملكنا المتواضع نصره الله أن يعزل هذا الوزير عن منصبه فأغلبية الشعب المغربي لا تريده وهو لا يخدم ديننا, ومن حقنا كمسلمين أن يكون لنا وزير كفؤ في هذا المنصب ينصر ديننا ويستجيب لمتطلعاتنا كمغاربة مسلمين, اللهم ارزق ولي أمرنا البطانة الصالحة التي تدله على الخير وتعينه عليه.

  2. ابعدو عنا هذا الخرافي هو والله لا يريد خيرا للمغرب واهله طرد خير الوعاض لا افهم ماذا يريد ان يصنع اما اهل الصلاح فقد اقصاهم اذن ماذا يريد

  3. نعم نحن نحترم علمائنا ومشايخنا لكن يجب على المرئ أن يعي مايقوله وﻻ يتسرع في الكﻻم لأن اﻹمام هو أكثر من منصب. شأنه عند المسلمين عال جدا

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
23°
23°
الجمعة
26°
السبت
23°
أحد
22°
الإثنين

حديث الصورة

كاريكاتير