مواطنة زائفة والذي بعث محمدابالحق

08 يوليو 2018 09:37
خاطرة وجدانية حول فعل المقاطعة

 محمد بوقنطار – هوية بريس

كاد لسان الإعلام ومعه جوقة الغائبين المغيبين في غيابات جبه القاعر السحيق أن يتواطأ ومن معه بالعطف المسترسل، على نصب تذكار استحقاق من درجة ممتاز جدا يوقع على علو كعب مواطنة لاعب المنتخب الوطني المغربي  لكرة القدم نور دين أمرابط.

والأكيد أننا وطأنا بهذا الإخبار لا لنخوض مع الخائضين في تفاصيل هذا الاستحقاق من عدمه أو منزلته من دائرة الفضل أو الخروج والإخراج منها، وإنما سقنا هذا مساق الرمزية في قياس ذروة الاعتبار ومدى فقدانه لضابط المعيارية الذي كان الناس زمن الصحة والعافية يزنون به الأمور فيؤشرون على سلامتها أو فساد أحوالها، وليس الأمر كذلك في زمن ضاعت وأضاع فيه الناس بوصلة السير إلى الأمام، بالمعنى الصحيح لصوب الأمام ووجهته، إذ الواقع يشهد بالصوت والصورة والرائحة على أن هذا السير صار مقعدا معكوسا منتكسا إلى الخلف والوراء المتسفل في كل نقيصة، يتم ذلك باسم الهرولة والسعي في مسعى التقدم والتمدن والتحرر والتحضر والتطور وفق محددات مشبوهة معتوهة…

نعم لقد صار المواطن الصالح، النافع، المنتج، الغيور، المتحضر، الإيجابي، هو ذلك الهائم في دروب اللهو واللعب والمجون والإتراف بكل صنوفه، الصائل باسم هذه الأوصاف في عالم النجومية الجديد الظالم المظلم، المعربد هنا وهناك وهنالك، ذو المكانة والمنزلة والحظ الكبير من الظهور والمشاركة على صفحات وواجهات الإعلام المكتوب والمسموع والمرئي، فهو القدوة وله الرفعة وإليه يرجع الاعتبار في دق الأمور وجلِّها أينما أناخت به مطايا التمثيل والدعوة والاستقطاب.

فلا صوت مع العصف الإعلامي يعلو على صوته، ولا رأي يرابط طويلا ضد تطلعاته وتصوراته، حبيب الأغمار ومهوى الأقمار ومحراب الصغار والكبار، يقلّده الشباب في ترجيلة الشعر وقزع الحلق ووشم السواعد وانحسار السراويل وممزق الثياب، يحاكيه الناس في طريقة المشي وأسلوب الكلام والضحك والأكل، فجنسه هو الجنس الناجح وغيره الفاشلون، ينتمي إلى علية القوم من الكبراء ودونه الأغمار الصغراء، له الشهرة والناس من بعده في إغراب وغربة، هو اللاعب والفنان له الباع من الثروة والمال وغيره من أبناء الشعب في ضنك وقَدَرَة مآل، يسكن المغاني ويرفل في الضيعات وآخر الصيحات من الملابس والمراكب والسيارات والناس من المثقفين والأطر والموظفين والصناع في غي النهوض وقهر القروض…

تسلط عليه وعلى من هم على شاكلته من المترفين الأضواء وتشره في وجه مواطنته التافهة المنابر لإبداء الرأي وتقصي الحلول في شأن العامة وكبريات القضايا، وهو كجنس وهم كنوع،من هم التافهون الغاوون من الذين يقولون ما لا يفعلون، بل تراهم في كل واد يهيمون، يقعقعون ويفرقعون فترى لهم جعجعة لم نر لها طحينا.

وإن المرء ليتساءل في غبن وضيق حال عن حقيقة التزام هؤلاء بقضايا الوطن، وعن مدى حزنهم على رزايا الأمة، لا تأخذهم عزة عن إثم يحصل لجنس المسلمين هناك وهنالك، لا يبكون ولا يتباكون على سقط أو فقد خسرناه، يدورون مع مصالحهم الشخصية ويرعون ذممهم المالية ومن بعدهم وبعد متخيّل نجاتهم هلّا جاء الطوفان…

وإن المرء ليتساءل عن ذلك السّر الذي دفع بهؤلاء إلى الواجهة حتى صاروا محل اعتبار ومناط اقتداء وتقليد، وهم الذين كانوا حتى الأمس القريب يعيشون في معرّة وقهر وازدراء، يُحسبون في كل كر ومغنم عظمة من الخوالف والقواعد والمثبطين.

وإن المرء لا يتعجب ولا يستغرب ولا يحق له في جو ومناخ وبيئة تكون فيها لهؤلاء المكانة والاعتبار والحظوة والتقديم، إذا رأى المعلم والطبيب والقاضي والمهندس والمهني قد انسلخ في مهمته السامية المتسامية عن مسلاخ العفةوالاحتساب وانغمس وانسرب مع مسارب الإخلاد إلى الأرض، ومهالك الاكتساب الحائف واللهث المتحامل.

وليس في عدم التعجب والاستغراب مسوِّغ لهذا الانسلاخ وذلك الانسراب، فإن شرف العلم من شرف المعلوم، وشرف العمل من شرف المعمول، فلا يمكن لهذه الوظائف والصنائع أن تتسفل من منزلتها المتسامية في عليائها حيث لا يطاولها شيء من ذلك الاكتساب ولا ينال منها ذوق مستطاب  فيجعلها ترتد وتنتكس فتستولي المادة السفلية الترابية على المادة الروحية النورانية العلوية، وفي هذا ما فيه من الفصام النكد، وفيه ما فيه من ابتلاء الأرض واصطباغ ما زُوِي منهابفساد البر والبحر مما كسبته أيدي الناسواكتسبته من منكر باسم المعروف وإفساد باسم الإصلاح وركس ونجاسة باسم الطهر والبراءة الأولى…

وذلك ولا شك منحدر خطير ومنعطف حاد وصل إليه سيرنا إلى الخلف، والأخطر منه بداية ظهور جيل ما فتئ يستمرئ هذا الشذوذ ويتعلق بهذا الذي سمّيناه فصاما نكدا، بينما يأبى المترفون إلا أن يسمّونه تحركا سريعا نحو الحضارة وفتحا مبينا لآفاق التغيير، وانعتاقا من شأنه أن يجعلنا نساير الركب المدني والتطور المادي الغربي المبهر.

 ولعلهم بعد هذا التسمّي وهذه التورية الماكرة دأبوا أن يسوقوا الناس في أكفان الحداثة مستعبدين من أنانيتهم مُخبتين منيبين لمقتضيات أهوائهم الموبوءة المريضة، وحينها فقط يصير لكثرتهم الغثائية وزن وقيمة واعتبار وتختفي نسب الأمية وتتوارى الأرقام الرسمية المصرح بها في هذا الخصوص عندما يتعلق الأمر بدائرة الاعتداد بعدد صانعي التطبيل والرضا والقبول بذلك الفصام الذي يكون فيه على الحصر والقسر القدوة والمواطن الصالح ذو الاعتبار والتعظيم والإكبار هو اللاعب والرياضي والفنان والمهرج والراقص والمغني والشاذ والديوث والمخنث وهلم جرا من معطوفات المسخ الذي كان أجدادنا حتى الأمس القريب يستعيذون بالله ويتنزهون محاشاة من مجرد التعريج على ذكره باللسان مع البراءة منه بالجنان، وحتى في وجود بؤر من هذا الاختلال الإنساني وعلى قلّته في زمنهم كانوا يعتقدون عند استشراف تغوّله وتصوّله في زمان غيرهم وبعد حين من غيابهم وبعد وجودهم بعقود وأجيال، كانوا يعتقدون أن الذي سينتصر يومها من هذا الحطب سيكون شيئا آخر غير ما رسمته المروءة والفطرة السوية قبل صراط الله المستقيم المجزى به فعلا وتركا ومحبة وبغضا.

إن مجتمعا تكون فيه الرفعة لسفلته، والاعتبار لمترفيه من العابثين اللاهين اللاعبين، هو مجتمع حري به أن يكون في ذيل التصنيفات الدولية في الثقافة والمعرفة والفكر والصناعة والطب والصيدلة، وهو مجتمع مريض موبوء وإن أخذت من وجهه الأصباغ ووارت بشاعته الأستار فأضفت عليه بريقا خادعا وسرابا كاذبا سيذهب ولو بعد حين إلى جفائية الغثاء.

إن مجتمعا لا يعير الرعاية ولا يولي الاهتمام اللائق في دائرة الترجيح بين الامتياز الذي يحظى به هؤلاءوبين فضل الجندي المرابط في صحراء وطنه الغرّاء بعيدا عن الأهل والأقارب ووحشة مِن وعلى الأحباب، بعيدا عن مدنية الحياة وطعمها الاجتماعي، ولا لمعلم تحاصره الثلوج من كل صوب فلا يزيده القرّ إلا عزما وثباتا في تأدية رسالته الإصلاحية السامية، ولا لمهندس يرابط في الأقاصي مدا للجسور وربطا للطرقات، ولا لقاض يتحرى الصدق والعدل في أحكامه والحلال في كسبه، ولا لشرطي أبيّ يبيت محتسبا روحه فداء للوطن وحفاظا على أمن المواطنين، ولا لطبيب يسافر بقلبه قبل جسده خدمة لمرضى المسلمين لا يرجو من سفره جزاء ولا شكورا، ولا لممرض يسارع في الخيرات والقربات تخفيفا على أصحاب الأسرّة البيضاء،ولا لبنّاء أو مهني ملأ أركان وزوايا مدن وقرى مجتمعه بشواهد العمران ومنصوبات البنيان، ولا لصاحب نظافة لو غاب أو تغيّب يوما لأغرقتنا أزبالنا في وحل الأوبئة ولتوفتنا روائح بقايا طعامنا اختناقا، ولا لفلّاح يعيش على الكفاف ويكابر في عناد ومصابرة لفصول الجفاف رجاء أن يكون له حظ ونبض في معيشة الناس وتلبية الحاجات المعيشية لأجساد المواطنين، ولا لحامل القرآن وحافظه التالي الداعي إليه وبه، ممن يدافع عن هوية المجتمع ويقاوم أدواء الإلحاد والمروقوالجريمة المتفشية في صفوف الشباب المسلم ولا…

إن مجتمعا يمارس هذا الإهمال واللامبالاة لهذا المزيج من التكليف والتشريف، ويتبنى هذا الإقعاد هو مجتمع تخلى عن فضائله، وانسلخ عن جوهر وجوده ومنطق تواجده، وصار حري به أن يعيش عالة على من يناصبوه العداء التاريخي ويؤبدون مشروع التبعية الاستهلاكية بين صفوف نسيجه الاجتماعي، بل حري به أن  يستسلم لمن يتربص به الدوائر والذي يتمنى وينتظر تداعي الأركان وتفكك التراص، حتى إذا تسنّت الفرصة وسمح اللِّواذ نشب مخالبه في مقاتلنا يبغي نقض غزلنا وذهاب ريحنا وصيرورة عيننا إلى أثر وخواء بعد حين.

[email protected]

آخر اﻷخبار
8 تعليقات
  1. لم أواجه مثل هذه الفذلكة اللغوية حتى و أنا أقرأ ابن تيمية الذي بيني و بين أسلوبه قرون و لا حتى الفيلسوف الرازي .. إنه خبط لغوي في كل الاتجاهات من دون أن التعبير عن فكرة واحدة يمكن للقارئ أن يحملها في عقله أو في وجدانه … ترى من يأذن بنشر مثل هذه الاشياء ؟

  2. بارك الله فيك أستاذي صاحب القلم الفصيح والكلام الرصين والرأي السديد واصل أستاذي فقد عرفك العقلاء بهذه الديباجة اللغوية الفصيحة التي تحمل في طياتها واجب النصيحة فواصل وإن واعترض طريقك الناقمون فهذه سنة من سلك طريق الإصلاح …

  3. الاخ سيمحمد، أصدرت حكمة قيمة بإزاء رؤية أراد بها كاتب المقال أن يشاطرها مع قرائه ليس من باب الاستقبال الجاف، ولكن من أجل تلاقح الأفكار والمواقف والرؤى، ولكنك وللاسف لم تراع شروط إصدار الاحكام ولعل أبرزها اعتماد منهج نقدي صريح أو ضمني يفهم من قرينة الكلام، ثم ان العمل النقدي يفرض عليك وبقوة أن تتكأ على قرائن جادة وبراهين دامغة…

  4. مقالك يذكرني ببدايات العملية النقدية في صورته المحتشمة مع النابغة الذبياني بسوق عكاظ آنئذ. لقد تحاملت على المقال أعلاه من جانب اللغة ولكنك لم تدخل المقال مشرحة النقد اللغوية فتبين عيوبها أو ضحالة معانيها او فساد مقتضاها.
    ولنكن أقرب الى الحيادية والموضوعية و أكثر عمقا وتؤدة، بعيدا عن النقد التذوقي الانطباعي، الذي يميل إلى تلفيق التهم جزافا بدل مقارعة الفكرة بالفكرة والدليل بالدليل.
    #ناقش الافكار وكن قارئا مستفزا (ايجابيا) بطرحك اسئلة شكاكة محيرة تنسف عملا من أجل بناء جديد وليس هدما في هدم.

  5. مقالك يذكرني ببدايات العملية النقدية في صورته المحتشمة مع النابغة الذبياني بسوق عكاظ آنئذ. لقد تحاملت على المقال أعلاه من جانب اللغة ولكنك لم تدخل المقال مشرحة النقد اللغوية فتبين عيوبها أو ضحالة معانيها او فساد مقتضاها.
    ولنكن أقرب الى الحيادية والموضوعية و أكثر عمقا وتؤدة، بعيدا عن النقد التذوقي الانطباعي، الذي يميل إلى تلفيق التهم جزافا بدل مقارعة الفكرة بالفكرة والدليل بالدليل.
    #ناقش الافكار وكن قارئا مستفزا (ايجابيا) بطرحك اسئلة شكاكة محيرة تنسف عملا من أجل بناء جديد وليس هدما في هدم

  6. الاخ حمزة العثماني بكل صدق لم أفهم شيئا من المقال مع أني قرأت شعر المتنبي و الرازي و بعضا من فتاوى ابن تيمية و الكثير من أحاديث البخاري و روايات نجيب محفوظ و شطحات أبي العلاء المعري … ثق بي يا أخ حمزة أني لا أمزح و إنما أتكلم بكل جد .. هل أناقش أفكارا لم أستوعب مرادها؟

  7. ولكن سيدي الفاضل هل غير المفهوم يوصف بالفذلكة اللغوية عجيب أمركم سيدي.إن لم تفهموا حاولوا الاستفسار لا الحكم بسلبية و قدح على ما لم تفهموه اصلا.

  8. الأخ سي السي محمد لو تفضلت أن تقرّب إجمالك إلى من توجه النقد إليه بتفصيل يحيل على جزء أو عبارة من المقال توضح ما اكتنفه من غموض وإشكال … ولعل من حسنات هذا التفصيل وهذه الإحالة الوقوف على درجة فهمك ومنها معرفة من نحن بما فينا الكاتب نفسه ، وخاصة أنك تتوارى خلف نقيصة الاستعارة القادحة في مكانتك التي عهدناها عليكم بمدرجات الجامعة …

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. جماهير الرجاء تنتقد إدخال الدارجة إلى المقررات الدراسية بطريقتها الخاصة

كاريكاتير