هذا ما كتبت ماء العينين جوابا على مطلب الوضوح من إحدى رفيقات حزبها

13 يناير 2019 00:05
ماء العينين تتبرأ من كارثة مقرر "البغرير.." وتعترف بإدراج الدارجة رسميا داخل الرؤية الاستراتيجية للتربية والتكوين والبحث العلمي

هوية بريس – عبد الله المصمودي

بعد أن هاجمتها إحدى رفيقات حزبها، مطالبة منها الوضوح، وعدم استغلال تصريحات زعيمهم الحزبي عبد الإله بنكيران، كتبت ماء العينين تحت عنوان “في مطلب الوضوح”، تدوينة مطولة نشرتها في حسابها على فيسبوك، هذا نصها:

“فجأة وجدتُها حربا ضروسا وَظفَت فيها جهات ما،كل الامكانيات الاعلامية واللوجيستيكية،وتكلف بإعلانها وإذكائها أشخاص معروفون من الرجال والنساء بنفس الأدوات والأساليب.
حرب سياسية شاملة هدفها التحطيم والنسف دون قواعد ودون أخلاق.
لم تكن حربا متكافئة من حيث “قواعد اللعب” وكان تدبيرها سياسيا وقد تكون شابته أخطاء،أعترف بذلك لأني وعيت منذ البداية أنها حرب غير متكافئة في مواجهة آلة لا تعرف إلا لغة التدمير،قررتُ بمحض إرادتي في إحدى اللحظات-ولعلها لحظة ضعف إنساني-امتصاص الضربة الموجعة والاعتراف للخصم “القوي” الذي وضعني منذ سنوات في فوهة المدفع بالانتصار،وفي الحرب ضحايا من العائلات والأطفال لم أقوَ على تحمل آلامهم،بعدما نذرتُ نفسي لتحمل كل الطعنات مادمتُ قد اخترت النضال بالكلمة والموقف دون مساومة أو حساب للربح أو الخسارة،منذ سن الثالثة عشرة وأنا أخوض إضرابا عن الطعام في إعدادية داخلية احتجاجا على سوء التغذية والمعاملة.
لكن هؤلاء الضحايا لم يختاروا السياسة أو الرهانات النضالية فوجدوا أنفسهم أول المتضررين.

لم يكن في الأمر نفاقا ولا خداعا ولا إذاية لأحد،جوهر الحكاية حرب شاملة ضد “امرأة”،وها أنا أعترف لمن قرّر وخطّط وترصّد وتسلل وسرّب وشهّر وافترى وفعل كل ما فعل،أنك بكل امكانياتك الضخمة قد نٍلْتَ من هذه المرأة السياسية الشابة التي لم تواجهك إلا بالكلمة والموقف وإرادة الاصلاح،وقد آمنت بالنضال من داخل المؤسسات،وفي احترام لقواعد اللعبة وضوابطها.

ها أنت تكسب المعركة ضدها فهنيئا لكل من أسهم فيها بسهمه.
هذه الحرب الضروس التي لا يُراد لها أن تنتهي،خلفت وراءها رسائل:
1)إن الاضطهاد الموجه لنائبة برلمانية وسياسية بذلت كل جهدها لتشكل إضافة نوعية لمؤسسات بلدها مرورا بنظام الكوطا الى اللائحة المحلية إلى الاجتهاد داخل مختلف المؤسسات،لا يمكن أن يكون إسهاما في حماية البلد من أصوات مختلفة تخرج أحيانا من أنساق تفكير معلبة ومنمطة،ببساطة لأن الديمقراطية تقتضي التساهل مع قدر من الاختلاف.

2)إن التنظيمات التي تجد نفسها مضطرة للتذكير بمرجعيتها الإسلامية وأسسها المذهبية في سياق نقاش أُثير قسريا وفُرض في سياق حرب غير أخلاقية، حول غطاء رأس إحدى العضوات،هل احتفظت به حقا أو نزعته فعلا؟هي تنظيمات تحتاج إلى مناعة أكبر لتحصين مناخ النقاشات الكبرى بداخلها بعيدا عن الضغط وحملات الاستهداف والتشنيع،فقد يكون هناك ما يقال حول الأزياء والسلوكات والاختيارات.

3)إن الأزمات الصعبة تكشف معادن الناس بين من يتورع عن الخوض في الأعراض وتصديق الإدعات ويقدم الدعم في لحظة تكثر فيها السهام والرصاصات دون قيد أو شرط أو حتى سؤال عن مدى صحة ما يروج،استيعابا منه لأبعاد الحرب ودواعيها والواقفين وراءها….تحضرني أسماء إخوان وأخوات وأصدقاء وصديقات أعجز عن شكرهم،كما أشكر أولئك الذين اتصلوا واستفسروا وأنصتوا وعبروا عن وجهة نظرهم بنبل وأخلاق سامية.

أشكر أولئك الذين شمتوا وسعوا بين الناس بالنميمة يروجون الادعاءات والشائعات مشهرين بأشخاص أبرياء،نُسجت حولهم الحكايات ونظريات الكيد والمؤامرة وما شهدتُ فيهم إلا نبلا وشهامة وأخلاق “ولاد الناس” التي زادت رسوخا أثناء هذه الأزمة القاسية،علما أن بعض أولئك الذين نذروا أنفسهم لأدوار التشهير وترويج روايات بعض “الصحفيين” و”الصحفيات” هم من “الإخوة” الذين لم يكلفوا أنفسهم عناء الاتصال أو الاستفسار.

4) إن كل هذا الأذى الذي لحقني وعائلتي وأبنائي،وكل من أثير اسمه في هذه “النازلة”،لن يدفعني إلى الكفر بهذا الوطن الذي يسمح بكل هذه القسوة من طرف من لا يريد الانصات الى صوت مختلف، ومن طرف من يختلف سياسيا فيوجه الطعنات مستغلا فرصة صنعها من صنعها،ومن طرف الحاقدين والمنافسين والكارهين ومطلقي النيران الصديقة.

5) إن الذين أعلنوا التضامن فارتبكوا ثم سحبوا التضامن ثم اطلقوا الاتهامات بالازدواجية أو النفاق أو الجبن أو ما أرادوا……شكرا لهم ولو أني لم أطلب تضامنهم رغم تقديري له.

6)إن الذين سموا على الاختلافات السياسية والايديولوجية والفكرية،فشجبوابمبدئية ماحدث،يستحقون كل التنويه.

نعم،أعترف أن شدة الاستهداف كانت قاسية جدا وأنا ألمس معاناة الأم والعائلة والقبيلة،ولو كان الأذى يلحقني وحدي لكان لي اختيار آخر وقد تعودت على شراسة الاستهداف ولا أخلاقيته،وبذلك أجدد تهنئتي للمنتشين ب”الانتصار”.

في الأخير، أؤكد لكل الذين قالوا بملء أفواههم أننا نعرف أمينة كالتزام نضالي وليس أي شيء آخر، أنني سأستمر في النضال من موقع الدفاع عن الديمقراطية والحرية والعدالة في احترام للقانون والمؤسسات”.

يذكر أن البرلمانية البيجيدية إيمان اليعقوبي كانت نشرت تدوينة هاجمت فيها آمنة ماء العينين، لعدم وضوحها واعترافها بصحة الصور المنسوبة لها، والاتكاء على تصريحات لبنكيران للدفاع عن نفسها.

كما تجدر الإشارة إلى أن بنكيران قال على هامش لقاء لحزبه، إن تصرف ماء العينين قرار فردي وليس حرية شخصية، وبينها وبين الله، والانتماء لحزب العدالة والتنمية لا يشترط الحجاب أو اللحية.

آخر اﻷخبار
6 تعليقات
  1. ارجو ان تتجنبوا صور النساء الفاتنة

    واذكركم بما تعلمون من قوله تعالى ،،،(قل للمومنين يغضوا من ابصارهم)
    وقوله(ان الذين فتنوا …. )

  2. قد أفلتت من الغادرات والغادرين والمتهجّمات والمتهجّمين لأنك دخلت التاريخ رغم أنفهم وصرت أسطورة،هذي قضية ياماء العينين عندك مع التجّار،تجار الدين من حزبك ومن يعادي حزبك،من بكري التاجر ميعقلش على العامل ويْدْمْر فيه ويدور فيه كدّام الزبون ولو يكون الزبون هو الغلطان،هاهما معقلوش عليك صحابك وحبابك وهدشي مشي جديد هدشي معهود من أقدم العهود ميغدرك غي الناس اللي قراب ليك ويخليوك بكلام الآلام بالدمع يسيل وتتمنّاي لو لم تلدك أمّك،ومايخّلعكش كاين فرق كبير بينك وبينه أنت تهدري هدرة فايدة وتوّقفي مواقف متقتحمهاش الشجعان وهو ميحشمش يهدرويتاجر في الدين ثم بوجه قاصح بيطوني يصلي ويسلم على مهنة خبزته التي تكنّى ”المَاحامِي” هدشي حتى واحد من قبله قاله ومن بعده شكون غيرمهبول يقوله،وطز بمعتز بموقف رجولة متهجّم فيه على النسوان فمتى يعترف أنه غلطان،وناض اتهمك بالغلط،والغلط فيه وفيه،وأنت غلطتك إن وقعت فهي إنسانية توقع من أي إنسان في حين من الضعف مغفورة مدام مفيها إصرار،والتهمة فيها وفيها،التهمة ديالك مغرضة مبنية على غرض الأذى بالمتاجرة بالدين مشي غرضها نصيحة باش يكاكيوك..ويفيقوك،لكن صغير وكبير فقنالهم ومركنا هدفهم خبيث عطرمشموم مسموم مخبّع بين قطن وحرير الحجاب.أنت مزلتي جُون ضحكي ولعبي وضربي دنيا برجلك وهاد المرّة لوكان شعرة تبانلك أنا نجي نجبدك من ودنك.

  3. خلي يقينك في لله من قبل ومن بدهو بيده الملك،وعليه توكلي وحده،حرف الكاف مع النون وكل حاجة تسكدتلك،كوراج نتي la Meilleur sûr.

  4. الصمت او ماقل و ذل من الكلام. هذا ماينقصنا.
    فلا ماء العينين عرفت قدر مسؤوليتها و لا منتقديها عرفوا حجم معاناتها الاجتماعية.
    فارتباطها التنظيمي يحتم عليها تحمل مسؤولية تقصيرها فلا مجال للتلاعب بالمبادئ. و ارتباطها الاجتماعي يحتم علينا الاخد بعين الاعتبار وسطها الاجتماعي و ما يمكن لهذا الحدث ان يثركه بين عائلاتها.
    سامحيني لكن عند اول امتحان فشلتي.
    كان من الاحسن ان لا تبرري. كثرة التبرير تفقد الصدق بريقه. انت جزء من الحزب و ان كنت قدمتي الكثير لهذا الحزب فيكفيه انه منحك فسحة لتفجري هاته الطاقة. هناك تغير عند جميع القادات و هذا يلاحظ فشدة بعد نجاح تجربة بن كيران. لا ترجعو الفضل لكم بل الى الله. ستدور الدائرة و تصبحون مذمومون بعد ان زرع الله حبكم في قلوب العديد من المغاربة. العقد كان التزامكم بمبادئكم.
    ماء العينين لا تكوني سهلة فتجني على الحزب المزيد من الويلات. لا تطلبي رضا الناس. نصيحة واصلي عملك كما كنت مند عرفناك في المدرسة و الاعدادية. وراجعي حساباتك و انظري ماذا تغيير هل انت ام الزمن. هذه فرصة لك و لاخوانك.
    لقد قالها احدهم عند اول كئس تكون النهاية. الميثاق هو المبدئ.
    انحني و لو قليلا للعاصفة فمازال الحزب في حاجة ماسة اليك.

  5. أكثر ما حز في نفسي هو هذا الكلام الغريب: الحرية الفردية، الحرية الشخصية، تطورنا، لم نكن نصافح النساء وصرنا نصافحهن، الخ…إذا أخطأ المرء فليقل أخطأت وغرني الشيطان وانتهى الأمر، أما التبريرات الواهية فهي غير مقبولة…

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

أوقات الصلاة

حسب توقيت مدينة الرباط وسلا / المغرب
الفجر 06:59
الشروق 08:29
الظهر 13:43
العصر 16:26
المغرب 18:49
العشاء 20:08
حالة الطقس
7°
15°
أحد
15°
الإثنين
14°
الثلاثاء
14°
الأربعاء

حديث الصورة

كاريكاتير

كاريكاتير.. مناظرة بين الكتاب والهاتف