هكذا علقت ماء العينين عن استقالة جبرون من حزب العدالة والتنمية

10 نوفمبر 2017 21:08
ماء العينين: بمجرد إحالة مشروع قانون على البرلمان يبدأ الضغط للتسريع بالمصادقة

هوية بريس – متابعة

تحت عنوان “علاقة باستقالة عضو من الحزب”، علقت القيادية في حزب العدالة والتنمية آمنة ماء العينين في جدار حسابها على استقالة محمد جبرون من الحزب، قائلة:
“تجدر الاشارة إلى أن انتقاد مواقف ذ.جبرون من الخط السياسي للحزب ليس وليد اليوم، وقد سبق أن برر د.سعد الدين العثماني إلغاء مداخلة له في الحزب باعتبار أن أفكاره لا تلائم توجه الحزب كما سبق للأستاذ يتيم أن اعتبر في رد له عليه أن مناقشته من طرف قيادين في الحزب يرفعه ولا يسيء اليه والا تحول الى نكرة يتلقفه المتربصون بالوطن -حسب تعبير ذ.يتيم- الذي دعاه إلى التوقف عن لعب دور شهيد الفكر ونصير المستضعفين.
أسوق بعض مواقف قيادين في الحزب (دون أن أتفق معها ضرورة) لأبرز أن الخلاف ليس جديدا وبذلك لا يمكن اتخاذ استقالة عضو مارس حقه في المغادرة كما هو مكفول له قانونا،وسيلة لتصفية حسابات أخرى قد لا تكون الاستقالة الا ذريعة لها.
سبق لي وأن دافعت عن حق ذ.جبرون في الاختلاف غير أن الأمر اليوم يتجاوز الاختلاف في وجهات النظر داخل التنظيم الواحد.
أطروحة ذ.جبرون مختلفة تماما عن أطروحة الحزب التي تبناها المؤتمر الأخير -بل هي مناقضة لها-كما أن اتهامه للأستاذ بنكيران بالمسؤولية السياسية عن اختلالات مشروع منارة المتوسط،يجعل بقاءه في الحزب أمرا مفارقاتيا بالنسبة إليه خاصة وأن بلاغ الديوان الملكي وقبله مذكرة جطو لم تشر الى ذلك ولم تذهب اليه، أخذا بعين الاعتبار خلفيات مثل هذا التصريح ومآلاته في السياق السياسي الذي نعيشه.
ما استوقفني في نص استقالة ذ.جبرون أمور كثيرة أذكر منها:
* “الذنب الذي اقترفته هو أنني كنت أبحث لكم عن مستقبل آمن”: اليوم يتأكد أن المستقبل مع حزب العدالة والتنمية ليس بالضرورة آمنا ولا أظن أن مناضلا انخرط في هذا المشروع بحثا عن مستقبل آمن.
* “الانخراط في الحزب جعلني متورطا في الاصطفاف”: شخصيا لا أعرف سياسيا انخرط في مشروع سياسي دون أن يعني انخراطه اصطفافا لصالح فكرة أو مشروع أو أطروحة دون أن يشكل ذلك ورطة، ومن الطبيعي أن يتحرر الانسان من الانتماء السياسي حين يشعر انه يورطه في الاصطفاف،لذلك أعتبر الاعتراف بالأمر شجاعة تستوجب احترام قرار الاستقالة بعدها.
* أخيرا صرح ذ.جبرون أن القناعة تحصلت لديه أنه لم يعد يصلح للحزب والحزب لم يعد يصلح له، وهو أمر كاف لاحترام استقالته التي عبر عن كونها كانت مؤجلة بما أملته عليه مروءته وحتى لا يتهم بالجبن خاصة مع الظروف التي يمر منها الحزب.
معلوم أن التعاقد لحظة الانتماء يكون مع المؤسسة التي لم يثبت أنها أساءت للأستاذ جبرون أو حجرت عليه حتى أن أمينها العام صرح أنه يحترم أفكاره ولم يسبق له أن تضايق منها، أما الفايسبوك وتفاعله فلا يمكن أن يشكل بديلا عن التنظيم وقواعده.
لازلت مؤمنة أن قرار الاستقالة مثل قرار الانتماء بما هو التزام، يظل قرارا شخصيا وجب احترامه، لأن الانتماء السياسي هو بالضرورة تحيز واصطفاف لابد وأن يكون حرا وطوعيا وإراديا.
فلنحترم جميعا استقالة الأعضاء ولنحفظ الود معهم ولا ننسى الفضل بيننا مهما تفرقت بنا سبل الفكر والسياسة”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
12°
19°
الأربعاء
19°
الخميس
22°
الجمعة
24°
السبت

حديث الصورة

صورة.. وفاة رجل بعد أدائه صلاة المغرب في مسجد الوردة 2 بطنجة

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها