هل موقف «بان كي مون» من الصحراء شخصي أم هو خطة غربية مدروسة؟

14 مارس 2016 20:59
هل موقف «بان كي مون» من الصحراء شخصي أم هو خطة غربية مدروسة؟

عبد السلام أجرير الغماري

هوية بريس – الإثنين 14 مارس 2016

إن ما حدث حول الصحراء ويحدث ليس انتصارا لأي أطروحة دون أخرى ولا توافقا مع طرح دون غيره كما يظن البعض، بل الأمر متعلق بسياسة غربية متغطرسة قديمة هدفها تشتيت قوة العالم الإسلامي ككل، والعالم العربي بصفة أخص. وأظن أنه آن أوان تطبيقها من قبل الدول المتحكمة، وستسري على الجميع بما فيهم المغرب والجزائر والسعودية ومصر ولا فرق، بعدما سرت على العراق وسوريا وليبيا واليمن، وقبلهم سرت على السودان الذي اقتطعوا منه الجنوب لكونه كان أكبر دولة في إفريقيا وكان سلتها الغذائية، وهذا كان يخيفهم، ولا زال الحلم قائما في اقتطاع إقليم دارفور منه.

ففي المغرب نجد مشكلة الصحراء، والجزائر ومشكلة القبائل والطوارق، والسعودية ومشكلة الشيعة وإيران، ومصر ومشكلة سيناء وإسرائيل والسودان…

فالمسألة مسألة تقديم وتأخير في الوجْبات اللذيذة التي تلتهمها دول الاستكبار العالمي، فالدول الإسلامية كلها وجبات شهية بالنسبة للغرب ليس إلا.

أما “بان كي مون” فلا يمكن أبدا أن يتصرف تصرفا غير مدروس ولا محسوب على إرادة مجلس الأمن، ويخطئ من يظن أنه تصرف تصرفا شخصيا لم يأخذ عليه توصيات وضمانات من دول مجلس الأمن، أو من أهم دوله على الأقل.

إن خطة تقسيم الدول العربية الكبرى القوية بدأ تنفيذها منذ 11 شتنبر 2003، وبلغت أوجها مع ثورات “الربيع” العربي سنة 2011، بدأوا بالعراق فليبيا واليمن وسوريا… وتخلصوا نهائيا من السودان قبل ذلك. والدور الآن سيحول على الجميع دون استثناء، ولو أعطت الدول الكبرى كل الضمانات والتطمينات للأنظمة العربية، فوالله لن يفوتوا عليهم فرصة تشتيت بلداننا أبدا؛ لأننا أعداؤهم إلى يوم الدين، والعدو لا ولن يحب الخير لعدوه وإن كانت هناك مصالح مشتركة، تماما كما نرجو نحن دائما في قرارات أنفسنا ودعواتنا أن يشتت الله شمل دول الاستكبار ويفرق جمعهم وينصرنا عليهم، فإن نفس الفكر والشعور والعزم والإرادة نجدها عند القوم ضدنا ولا شك.

والآن قد جاءتهم فرصة تقسيم الدول العربية على طابق من ذهب، فلن يفوتوها بسهولة، فقط يقدمون ويأخرون ويضيفون ويحذفون بما يتوافق ومصالحهم، وهم على كل حال غير مستعجلين مثلنا. ونفَسهم طويل، والمقصد دائما متحد ومعلوم.

باختصار شديد إن ما يقع الآن هو تطبيق لخطة الثعلب الماكر “كيسنجر” الأمريكي اليهودي، (وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية السابق، ومستشار الأمن القومي)، الذي وضع خطة في السبعينات لتقسيم أهم دول العالم العربي إلى دويلات متعددة، مكملا بذالك اتفاقية “سايكس-بيكو” الاستعمارية. نعم وقع عليها تغيير طفيف اقتضته المصالح، ولكن المهم قد وصل وقت تطبيقها بعدما تم التهييء لها وطبخها جيدا.

فهذا باختصار ما تحاول الدول الكبرى فعله، وستنجح فيه لا محالة إن استمر الوضع على ما هو عليه، لا قدر الله؛ لأن جبهتنا ضعيفة، وفي كل وقت نزداد فرقة وتخلفا، بينما تزداد الدول العظمى توحدا وقوة، فنحن لا حول لنا ولا قوة إلا بالله العظيم الذي لم نسر على توجيه منهاجه المحكم الحكيم، بل أوكلنا أمرنا لهم في الأول والأخير، ووضعنا مصيرنا بيد الأمم المتحدة التي يسيطر عليها أعضاء مجلس الأمن الخمسة التي تسيطر عليه الولايات المتحدة التي يسيطر عليها اللوبي اليهودي الصهيوني، وهي فعلا أمم متحدة على مصالحها ضد مصالح غيرها من دول العالم الإسلامي خاصة.

فما وقع مؤخرا من طرف “بان كي مون” حول الصحراء لا أستطيع إبعاده عن هذا السياق العام وهذه الخطة القديمة، وإن كانت أزمة الصحراء لها مظاهر مختلفة عما يقع في بلدان الربيع العربي، والقضية لها خصوصية إقليمية معروفة، ولكن المقصد والهدف دائما واحد، وهو تشتيت وإضعاف وتفريق الدول الكبيرة التي يمكن أن تكون منطلق تقدم، ولها قاعدة إقلاع حضاري مهم. وهذه الدول هي: المغرب والجزائر ومصر والعراق وسورية والسعودية واليمن والسودان قبل تقسيمه. أما غيرها من الدول العربية فهي أصلا لا تشكل خطورة كبيرة لصغرها وقزميتها وقلة سكانها، و”المصغّر لا يُصغر” كما يقول علماء النحو.

{فاعتبروا يا أولي الأبصار}. وقد أكلنا يوم أكل الثور الأبيض.

والله المستعان.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
18°
25°
الثلاثاء
28°
الأربعاء
27°
الخميس
24°
الجمعة

كاريكاتير

منظمات إندونيسية: اتفاق التطبيع الإماراتي ـ الإسرائيلي "جريمة"

حديث الصورة

صورة.. فيضانات السودان