وزير خارجية قطر: عدم تحديد مفهوم الإرهاب والتذرع بوجود علاقة بينه وبين الدين يهيئ بيئة خصبة لإنتاج التطرف

17 سبتمبر 2017 18:31
قطر: اتفقنا مع السعودية على المبادئ الأساسية وأبوابنا مفتوحة للحوار

هوية بريس – متابعات

أكد وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، على أن انتشار خطاب الكراهية أسهم في نشوء التنظيمات الإرهابية في العالم، لافتا إلى أن الإرهاب “ليس ظاهرة شعبية بل هناك أسباب اجتماعية وسياسية لنشوئه”.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها في حفل افتتاح منتدى أمريكا والعالم الإسلامي في نيويورك، الأحد.

وشدد عبد الرحمن آل الثاني، على أن “ظاهرة الإرهاب مصدر خطر محدق لكافة الشعوب”، مؤكدا أن “قطر ترفض مطلقا جميع أشكال التطرف وما تولده من عنف وإرهاب”، على حد تعبيره.

ودعا وزير الخارجية القطري، المجتمع الدولي إلى اتخاذ كافة التدابير لمحاربة ظاهرة الإرهاب والتصدي للتيارات التي تعمل على نشر الكراهية والتطرف والعنف، مشددا على ضرورة وقف المعايير المزدوجة فيما يخص التعامل مع القرارات الدولية، ومشيرا إلى أن دولة قطر تبذل جهودا حثيثة لترسيخ التحاور بين الأديان والثقافات.

وأكد الوزير القطري على أن “الأديان بريئة من الإرهاب لأن المتطرفين الذين يعملون على نشر دعوات التعصب والانعزال يوجدون في كافة الدول وينتمون إلى كافة الديانات”، لافتا إلى أن “غالبية المتدينين ينبذون الإرهاب”.

وانتقد الوزير تقاعس المجتمع الدولي في القضاء على الإرهاب واتهامه للمجتمع الإسلامي برعايته له، وقال إنه “من غير المعقول تحميل المجتمعات والشعوب والجاليات المسلمة أوزار بعض الضالين من المنتسبين إليهم..”، وأضاف: “إن التذرع بوجود علاقة بين الدين والإرهاب والتقاعس عن معالجة أسبابه الحقيقية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعقائدية وعدم تحديد مفهوم الإرهاب وعزله داخل المجتمعات سيهيئ بيئة خصبة لإنتاج التطرف”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
29°
23°
الخميس
25°
الجمعة
26°
السبت
26°
أحد

حديث الصورة

كاريكاتير