الريسوني: ليست حكومة بنكيران ولا العثماني بالحكومة المثالية

09 مايو 2017 22:50

عابد عبد المنعم-هوية بريس

في حوار لموقع «إضاءات» مع الفقيه المقاصدي د.أحمد الريسوني، نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، كشف الريسوني أن حكومة العثماني لا تختلف عن حكومة بنكيران.

وقال د.الريسوني جوابا على سؤال وجه إليه من «إضاءات» حول الصعوبة التي تم بها تشكيل الحكومة في المغرب وتأثير ذلك على الإصلاحات التي شرعت الحكومة السابقة برئاسة السيد عبد الإله بنكيران في تنفيذها؟

قال: “على كل حال العبرة بالخواتيم، ولقد تشكلت الحكومة وانطلقت، وهي دون شك استمرار للحكومة السابقة وطبعة جديدة لها بغلاف جديد، لا تختلف هذه عن تلك أي اختلاف جوهري”.

أوضح الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح: “ليست أي منهما بالحالة المثالية ولا الحكومة المثالية، ولكن لم يكن بالإمكان أبدع مما كان. وعلينا أن نتعامل مع الواقع كما هو، لا كما نشتهيه. فقط نتعامل معه لتطويره ودفعه إلى الأمام قدر الإمكان، وفوق طاقتك لا تلام”.

هذا وقد اعتبر الريسوني في الحوار ذاته أن غلبة الحركيين إحدى معضلات التنظيمات الإسلامية، والتنظيمات السياسية الحزبية بشكل عام، حيث تعطَى –وفق د.الريسوني- المكانة العليا والكلمة العليا لضباط الصف، أي التنفيذيين التنظيميين، ويهمش أو ينسحب أصحاب العلم والفكر والنظر.
وبهذا تصبح الحركة عبارة عن منظمة كشفية، همها الأول والأخير هو الضبط والانضباط. وأما الفراغ العلمي والضحالة الفكرية فقد يسده أو يعوضه بعض ذوي القدرات الخطابية، من خلال الحشد العاطفي السطحي.
هذه ثغرة حقيقية وخطيرة. وما لم يتم دمج العلماء والمفكرين والمثقفين العقلانيين في مؤسسات القرار ومواقع التوجيه، فستظل الحركات والجماعات تعاني من القحط والجفاف والسطحية والجمود.اهـ

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
17°
20°
الخميس
21°
الجمعة
21°
السبت
20°
أحد

حديث الصورة

كاريكاتير