أفتاتي*: تحالفات العثماني لم تدن بنكيران وما وقع عودة إلى مربع الاستبداد بمكياج السلطوية



عدد القراءات 720

أفتاتي: الدولة تريد محاربة الفساد وهي تشجعه بخلق الأحزاب الفاسدة وتعرقل تشكيل الحكومة

هوية بريس – حاوره: نبيل غزال

1- إذا كان بيان حزب المصباح القاضي بالتفاعل الإيجابي مع القرار الملكي قد برأ بنكيران من تهمة البلوكاج الحكومي وأدان أحزابا سياسية بالوقوف وراءه، ألا ترى أن تحالفات العثماني خاصة مع الاتحاد الاشتراكي أدانت بشكل مباشر بنكيران؟

ليست تحالفات الأستاذ العثماني هي التي أدانت بنكيران وإنما هذه هي الشروط التي فرضت بعد إزاحة الأستاذ عبد الإله بنكيران.

والذي لم ينتبه إليه الناس وهو أن إزاحة بنكيران إزاحة غير دستورية وإزاحة سلطوية، ولما تم تعيين الأستاذ سعد الدين العثماني اعتبر البعض بحسن نية أن هذا قد يكون حلا وسطا، وسيكون فيه نوعا من استيعاب الإزاحة مع استمرار مسار الإصلاحات، لكن الذي تبين أنه وقع ضغط من أجل عدم الاكتفاء بإزاحة بنكيران ولكن للمرور للتأشير على اتجاه مسار خطير وليس مسار الانتقال الديمقراطي. هذا ما وقع، والقضية أكبر من العثماني ومن العدالة والتنمية.

والاتحاد الاشتراكي حسب اختياراته السابقة كان يعارض كثيرا من الأمور التي أقدم عليها الأستاذ عبد الإله بنكيران، وبرنامجيا ليس له مكان، ثم من ناحية السياسية سبق أن قدم له الأستاذ عبد الإل بنكيران دعوة ليلج الحكومة من الباب الواسع واختار أن يلجها من خلال الدولة العميقة، لذلك فمؤشر دخوله مؤشر سيء لا علاقة له بالقوات الشعبية.

2- هل تتوقع أن تؤثر تحالفات العثماني خاصة مع الاتحاد الاشتراكي  على القاعدة الشعبية والخزان الانتخابي للبيجيدي؟

ما وقع سيؤثر في مسار المغرب ليس العدالة والتنمية فحسب.

3- أسألك عن العدالة والتنمية فحسب.

هذا مؤشر على إيقاف مسار التطور الديمقراطي، هذا عودة إلى مربع الاستبداد بمكياج السلطوية، القضية أكبر من العدالة والتنمية والنيل من العثماني، وإنما هو النيل من التراكم. لا تنسى أن ما وقع اليوم جاء من بعد 20 فبراير وها هم يعودون إلى ممارسات الماضي.

4- أي برنامج ستطبقه هذه الحكومة التي تضم 6 أحزاب بمشارب وبرامج ومرجعيات مختلفة؟

الانتقال الديمقراطي كله أصبح في مهب الريح فما بالك بالأمور الأخرى، الشيء الآخر كله تفاصيل.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* عبد العزيز أفتاتي عضو بالأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية.

لا يوجد تعليقات

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

ترك التعليق