الدعشنة العلمانية والإرهاب الحداثي.. أستاذ فلسفة يهدد بقتل مخالفيه

19 يونيو 2019 13:23
الدعشنة العلمانية والإرهاب الحداثي.. أستاذ فلسفة يهدد بقتل مخالفيه

هوية بريس – مصطفى الحسناوي

في الوقت الذي عبرت فيه قامات فكرية وسياسية وحقوقية، حداثية وعلمانية يمينية ويسارية، عن مواقف إنسانية نبيلة، مستنكرة الظروف التي توفي فيها محمد مرسي، وعلى رأسهم:

المنصف المرزوقي، محمد البرادعي، حسن أوريد، المعطي منجب، لطيفة البوحسيني، دون أن ننسى دعوات الأمم المتحدة، والعديد من المنظمات الحقوقية الدولية.

اختار حثالات الحداثة والعلمانية، وأوساخ اليسار واليمين، من الدواعش المتطرفين، أسلوب إظهار الفرح والسرور والبهجة والشماتة، بل وصلت الدعشنة، حد التهديد بالقتل، كما في تدوينة داعشي يدعي الحداثة والتنوير والتقدمية… 

وهكذا كتب أحد أساتذة الفلسفة يدعى عبد الرحيم الوالي، تدوينة تقطر تطرفا وإرهابا ودعشنة وكراهية وشوفينية، تجاه كل من خالفه، جاء فيها:

“راه عندكم الزهر شدو السيسي ودار ليه محاكمة. كون شديتو أنا هو ولا أي خوانزي غادي نخشي ليه قرطاسة فراسو. لاش ندخلو للحبس يبقى مكوز لي تما نوكلو ونشربو ونداويه وعاس عليه لا يهرب؟ فليطوكس هو الحل. كل ظلامي إرهابي لا يستحق الحياة”.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏

أستاذة الفلسفة المثيرة للجدل، أمينة بوشكيوة، كتبت سلسلة تدوينات، تعبر عن انتشائها وفرحها بموت الرجل، قبل أن تعمد لحذفها،

كذلك الأمر بالنسبة لأستاذ يدعى الحسن محمد رحو الجراري، الذي كتب سلسلة تدوينات جاء فيها:

مات الغبي مرسي العياط … وانتصرت سورية

مرسي العيّاط ماااات … ومعه ماتت الدسائس والمؤامرات ومات انموذج الركوب على الدين في السياسة : شكراً لغبائه فمعه انتبهنا الى أن الربيع كان عبرياً.

أرجو من كل عابدٍ لمرسي العيّاط ونهجه أن يشرّفنا بمغادرته صفحتنا.

إن إيديولوجية هؤلاء الدواعش، لاتعترف بحرية الاختلاف وحرية التعبير، لاشيء من ذلك، إما أن تعتنق إيديولوجيتهم وتتبنى رؤيتهم للكون والحياة والإنسان، أو يقتلوك.
لا وجود للمحاكمة العادلة، ولا للسجن، في إيديولوجية هؤلاء، بل رصاصة في الرأس، الإعدام الميداني، لكل مخالف.

لايتعلق الأمر بالإرهابي الذي يفجر الأسواق والمدارس، بل بكل إسلامي مخالف، سواء كان مجرد داعية او مفكر أو خطيب مسجد، ممارسا للسياسة أو مناضلا حقوقيا، كل هؤلاء لاحق لهم في الوجود، بحسب هذه الدعشنة الحداثية العلمانية.

استنكروا تعاطف المغاربة وحزنهم، لموت إنسان عربي مسلم مظلوم، وفوق ذلك كله هو إنسان، وكتبوا مالنا ولمصري مات، فليذهب إلى الجحيم، نحن مغاربة، لكنهم ملؤوا الدنيا ضجيجا، حين مات هاوكينغ ونسوا أنهم مغاربة، إنه الكيل بمكاييل الدعشنة الحداثية، ومعايير التطرف اللاديني.

كيف سيكون الأمر، إذا أمسك أمثال هؤلاء السلطة، بل كيف حال طلبتهم وتلاميذهم الآن، الذين يخالفونهم الرأي، وأي أفكار وقناعات يحشون بها أدمغتهم.

ليس مستبعدا أن يشكل هؤلاء خلايا، ويقنعوهم بتنفيذ عمليات اغتيال، ولربما أقنعوا تلاميذهم، بقتل أخوانهم أو آبائهم، فأيخطر يتهددنا من وجود أمثال هؤلاء بين ظهرانينا، ومن وجودهم في مواقع السلطة والقرار والمسؤولية؟

نحاول جاهدين محاربة الفكر المتطرف والتكفير والتفجير، لدى المتدينين، لكن ما نلبث أن يظهر لنا في كل مرة وحين فكر إرهابي متطرف لاديني، أشد دعشنة، فيغذي بدوره التطرف الديني، ويعيق كل محاولات الإصلاح ورفع الوعي.

 

 

 

آخر اﻷخبار
4 تعليقات
  1. انها حثالة من المسوخ مكانها مزبلة التاريخ , اوجه من هذا المنبر شكري وامتناني لصاحب المقال الذي تحرى الموضوعية والواقعية في منشوره القيم

    10
  2. وفاة مرسي عليه الرحمات من الله ستميط اللثام عن مجموعة من الوجوه القذرة التي تحمل فكرا متعفنا أشد حلكة من الظلام نفسه و هي تدعي التنوير , و هذا ليس فقط في المغرب بل في جل الدول العربية كتونس و مصر و غيرها , و لذلك يجب الغحتياط من هؤلاء الدواعش المتسترون تحت الفكر العلماني .

  3. هم أناس سافلون اخلاقيا ومرضى نفسيا يحتاجون الى علاج اولا، فان لم يقلعوا عن ارهابهم وسفالتهم فالمحاكمة العادلة …

  4. يصفون أنفسهم باصحاب الفكر التنويري ومخالفيهم باصحاب الفكر الظلامي، ويدافعون عن الحرية بشراسة حتى وان جردت الانسان من انسانيته وأسقطته في سلوكات بهيمية،يتبجحون بالقيم الانسانية الكونية يحملون الشموع لموت نصراني او يهودي لكنهم يبتلعون السنتهم حين اجهز شخص على أزيد من خمشين مصليا بنيو زيلاندا،يستنكرون الصلاة في رمضان بجانب الأزبال مدعين الحس البيئي الحضاري وبداخلهم غيظ واشمءزاز من إقبال الناس على العبادة في رمضان.
    قال كبيرهم عصيد في مقال له بهسبرس تحت عنوان : نهاية الصحوة فما العمل؟ وهو يكتب عن الاجراءات التي يلزم اتخاذها من اجل مواجهة الصحوة الدينية :
    اجراء رقم ٣: بناء النظم التربوية على قيم الحرية والمواطنة والمبادرة الانسانية عِوَض الخرافة والعنف والترهيب
    اجراء رقم ٦: تجريم الفكر الإرهابي وكل أشكال التكفير وخطابات الكراهية التي لا تعتمد على الحوار والنقاش الفكري والسياسي.
    أرجو من “المفكر” عصيد ان يعلق على ما فعله هذا الاستاذ .لا زلت اذكر انه كان ضيفا على احدى الجمعيات بوادي زم وقام بتاطير ندوة فكرية تحت عنوان : التداوي بالفلسفة !!!!!!!!!!

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
24°
21°
الأربعاء
21°
الخميس
23°
الجمعة
23°
السبت

حديث الصورة

صورة.. الدخان الكثيف بسبب الحريق الغابوي بمنطقة عين الحصن بين طنجة وتطوان

كاريكاتير

كاريكاتير.. الأقلام المأجورة