الشَّيْخُ العِياشِي أَفِيلاَل كَمَا عَرفـــتُه

21 أكتوبر 2020 13:18

هوية بريس – د. عبدالكريم القلالي

الحمد لله الحي القيوم المتفرد بالبقاء، والصلاة على خاتم الرسل والأنبياء، وعلى آله وصحبه الفضلاء، وبعد:

ما عسى المكلوم يسطر بيد لا تطاوع، وذاكرة تنازع وتمانع، ولب متطاير وجدا وهما على فراق واقع ما له من دافع، فلله الحمد على القضاء والقدر الواقع، لا راد لقضائه، ولا معقب لحكمه.

وُلد حبيب القلوب وبهجة المجالس وزينتها شيخنا ومربينا العياشي أفيلال عام 1358ه/1939م بقرية بني يدر نواحي تطوان، وارتقى في مسالك ومهام التربية والتعليم منذ غلواء شبابه، وشابت لمته في فعل الخيرات وتبليغ رسالة الله، اقترن اسمه بقضاء الحوائج، والسعي في بناء المدارس، وتشييد المعاهد، والمساجد، والمساكن، والنفقة على المرضى، واليتامى، والأرامل، والفقراء، والمساكين، أياديه سابغة بيضاء في المسارعة للخيرات، تقسمته الهموم والمهام، وتوزعته الغموم والحوائج، فما ابتأس ولا جزع ولا أسف، ترأس “جمعية الإحسان والتوعية” و “جمعية الرحمة” وما شغله العمل الإداري مديرا لمدرسة الإمام مالك الخاصة للتعليم العتيق بتطوان، عن سواها من المدارس، وأعمال البر الأخرى. كم من عملية جراحية عصية تكفل بها نفقة ودواء، آل التعليم العتيق إذا رأوه في خدمة طلبة العلم ظنوه مقتصرا عليهم، والمرضى والمتألمون وأرباب “جمعية الرحمة لمساعدة المرضى المعوزين” يرونه منصتا لهمومهم قاضيا لحوائجهم فيظنون أن لا هم له إلا همهم، وإذا انصرف إلى المجلس العلمي بعمالة المضيق الفنيدق تراه متنقلا من قرية إلى قرية متفقدا حوائج المسجد وحفظة القرآن الكريم، حاملا معه زاد الطالب وبلغته.

نهاره في قضاء الحوائج، وليله في دروس الوعظ والإرشاد، وعَقْد جلسات الصلح بين الناس، يظل يومه متنقلا من حاجة إلى حاجة، حيثما حل حل وضيء الطلعة، وضاء المنظر، أغر الطلعة، يلتقيك بتحية باسم الثغر مهما كانت الهموم، شيخ وقور فيه مرح الشباب، يبعث في النفوس الأمل، ويحييها تذكيرا برحمة الله، طُبع على الكرم، وحب الخير والنفع، يفعل ذلك بجبلته دون تكلف، يهتش للبذل والعطاء، حيثما جلس قُدم، وبدا صبيح الوجه، تشرئب إليه النفوس، وتنصت الآذان لما يقول، ظريف القول بديع الفكاهة، يضفي على المجلس بهجة وسرورا، لطيف القول والفعل، يقدر الكبير ويحنو على الصغير.

يقضي الحوائج غائبا بهاتف لا يتوقف عن الرنين، يأتيه المحتاج فيختبر أحواله ويتوسمه ويتفرسه بكلمات يسيرة لا قهر فيها ولا نهر، ثم يقضي حاجته خافض الجناح متألما لحاله، يكتم سواكب عبرته، ويستوقف مجاري دمعه، تخنقه العبرة، ولا يخلقه تعاقب الحاجات، كان نجعة العطايا والمكارم، دقيق الإدراك صاحب نظر ثاقب للأمور، صمته أكثر من كلامه، إذا غضب انكفأ لونه ونظر شزرا بجامع عينيه دون كلام.

تعقد المجالس والاجتماعات فيكون سباقا للحضور وإن تأخر جاء معتذرا معه دليله وحجته وعلى محياه التعب، أخرته حاجة مريض أو مسكين، رأيته يذكر اليتامى والمساكين في خلوته فيبكي حالهم،  يقضي من الحوائج وهو في كبره ما يعجز عن قضائها من هو في طرآءة سنه وحداثته، كم مرة جالسته وآنسته إيناسا، ورأيته يقضي من الحوائج ما لو عرض ربعها على أحدنا لضاق بها ذرعا، تراه ذابلا مجهودا متعبا فتشفق عليه ملتمسا راحته فيجيبك: راحتي في قضاء حوائج الناس، وأنه يشب برؤية الشباب من حوله. كان متشوقا لإتمام بناء المدرسة العتيقة الجديدة  نواحي تطوان -قيض  الله لها من أهل الخير والفضل من يتم اللبنة- وكم من أعمال خير أتمها وأخرى بدأها ورسمها فمن لها بعده ؟!.

رحلتَ محسن تطوان وخطيبها، وادلهمت لرحيلك الخطوب، وبكاك الرجال، والنساء، والكبار، والصغار، والأغنياء والفقراء. ومما زاد الفراق ألما أنا لم نقدر على وداعك وأنت طريح الفراش وحيدا في ثنية الوداع. سيشتاق لخطبك الركع السجود، بمساجد ومجالس “تطوان” و “المضيق” و”مرتيل” و”الفنيدق” و”سبتة” وحواضر المغرب، من لمنبر مسجد عمر بن الخطاب الذي اقترن باسمك، فلم يعرفه أهل تطوان إلا ب”جامع د سي العياشي” الذي كانت بداية عهدي به لما قدمت تطوان في الثالثة عشر من عمري متتلمذا بمدرسة الإمام مالك العامرة، منصتا لخطبك البليغة المؤثرة، فتعلمت في المدرسة التي بذلت حياتك لها، حتى هيأ الله الصعود على ذات المنبر، تكليفا وتشريفا منك، فوجدت لمنبرك هيبة ما شعرت بها فيما سواه من المنابر.

في آخر لقاء بشيخنا ذكر أنه بلغ ثمانين عاما ونيفا، وكانت كلمة مودع، وآخر عهد، ثم أثقله المرض، متأثرا بوباء “كورونا كوفيد 19” بعدما استعزت العلة، وأصيبت الرئة، واستقوى الداء وأعضل الأطباء، فكان المرض يسكن حينا ويشتد حينا، إلى أن وافته المنية شهيدا، وأسلم الروح لباريها مرتحلا إلى دار البقاء يوم الإثنين 2 ربيع الأول 1442هـ الموافق لـ 19 أكتوبر 2020م بمستشفى “سانية الرمل” بمدينة تطوان المغربية.

ولئن غاب سواد عينيك عن نظرنا، وهيل عليك التراب، ونض على قبرك بخط أشبه بخطك “المرحوم العياشي أفيلال” فلن تغيب نفحاتك وآثار معروفك من حياتنا، وإنك لمستريح عند ربك إن شاء الله، تركت آلاف محبيك يكابدون غصص فاجعة موتك التي أورثت غما وشجوا وكآبة، أكرم الله مثواك، وكتب لك السعادة، وإنا لله وإنا إليه راجعون، تقبلك الله في عليين وجعلنا وإياك من ورثة جنة النعيم. وجزى الله المحسنين والأطباء الذين ربَت عنايتهم بالشيخ إبان مرضه الأخير، ما كانوا يبرحونه أو يفارقونه، عناية ونصحا، جمعنا الله جميعا في مقعد صدق عند مليك مقتدر “ربنا أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
16°
21°
الإثنين
24°
الثلاثاء
21°
الأربعاء
18°
الخميس

كاريكاتير

كاريكاتير.. لماذا هذا أفضل من هذا الذي يملك الكثير؟!

حديث الصورة

صورة.. تساقط الثلوج على جبال الأطلس (إقليم تارودانت)