المهدوي يرد على عبد النبوي

05 يوليو 2018 12:41
المهدوي يرد على عبد النبوي

هوية بريس – الزبير الإدريسي

بلاغ من معتقل الرأي الصحفي حميد المهدوي

إلى السيد رئيس النيابة المحترم:

في ردكم عن سؤال الزميل محمد التيجيني التيجيني، حول متابعتكم لي بالقانون الجنائي بدل قانون الصحافة أجبتم بأن الصحافي حميد المهدوي أوقع نفسه تحت طائلة القانون الجنائي، وهنا أذكركم السيد الرئيس بما قلته شخصيا أمام هيئة الحكم خلال كلمتي الاخيرة، حيث خاطبت المحكمة قائلا:” السيد رئيس المحكمة هل إذا قتل الصحافي مواطنا نتابعه بقانون الصحافة طبعا لا؟ بل أنا مستعد للمتابعة بقانون الارهاب إذا أوقعت نفسي تحت طائلة مقتضياته، فقط ألتمس منكم أن تحاكموني محاكمة عادلة”.

السيد عبد النبوي المحترم: إن مأساتي ليست في متابعتكم لي بالقانون الجنائي وفقط، بل ليقيني التام والمطلق أنه لم يشهد تاريخ القضاء المغربي مدبحة قضائية نظير مذبحتي، وكم تمنيت وأنا أتابع الحلقة أن يتسع الوقت للزميل التجيني ليطرح عليكم الأسئلة التالية:

أولا: السيد عبد النبوي المحترم: لماذا قامت الشرطة القضائية التي تعمل تحت سلطتكم بمقتضى الفصل (128) من الدستور بسوء نية في المكالمات الهاتفية عند تفريغها في المحاضر، وذلك عبر تضمينها بعض الكلمات غير الصادرة عن زميلنا ( الصحفي حميد المهدوي) حسب تصريحه، مضيفا ان الشرطة حذفت كلمات اخرى حاسمة ببراءته وهذا تابث بالوثائق والادلة التي بين أيدينا.

ثانيا: السيد عبد النبوي المحترم، تقولون في ملتمساتكم الكتابية الموجهة للسيد قاضي التحقيق، بأن زميلنا المهدوي هو من اتصل بالمشبوه (الشبح) ولكن محضر الاستنطاق التفصيلي ومحاضر تفريغ المكالمات تؤكد بالدليل الملموس أن زميلنا لم يتصل بتاتا ولو لمرة واحدة بهذا الشبح، وإنما كان يتلقى فقط ويستقبل المكالمات، دون أن يعرف ولو في مكالمة واحدة أنه نفس الشخص المتصل بالنظر لعشرات الاتصالات الواردة على هاتفه من الخارج خلال تلك الفترة. فما تعليقكم؟؟؟

ثالثا: السيد عبد النبوي المحترم، يفيد محضر الشرطة أن هذا الشبح اتصل بزميلنا الصحافي يوم 27 ماي 2017، ويفيد محضر آخر أن الشرطة راسلت السيد الوكيل العام بالحسيمة في نفس اليوم تطلب منه تمكينها من الموافقة على التنصت على الشبح وبين أيدينا قرار الوكيل العام الصادر في نفس اليوم، كما بين أيدينا محضر صادر عن مركز الأبحاث القضائية الصادر في نفس اليوم، ويؤكد اجراء عملية التنصت في نفس اليوم دون أن يظهر أثر لهذا الرقم الهاتفي قبل هذا اليوم، سواء في اتصال مع زميلنا أو مع جميع معتقلي الحراك بدون استثناء، بل وتبخر هذا الشبح من الوجود مباشرة بعد اتصاله بزميلنا، فكيف يمكنكم أن تقنعوا الرأي العام بأن هذا الشخص غير مشبوه ويعمل لفائدة جهة ما، لا علاقة لها بالحراك ولا بنشطائه؟؟؟

خامسا: السيد عبد النبوي المحترم، يفيد محضر الشرطة أن الصحافي حميد المهدوي تلقى أول مكالمة من الشبح عند الساعة 11:59 من صباح السبت 27 ماي 2017، لكم بالعودة إلى ملتمساتكم الكتابية، نجد أنكم حرفتم هذه الواقعة، حيث كتبتم بأن الصحافي حميد المهدوي أجرى هذه المكالمة عند الساعة 23.59 ليلا وليس صباحا، فكيف يمكنكم تبرير هذا الفعل الخطير جدا؟؟؟

سادسا: السيد عبد النبوي المحترم، في تفسيره لهذا التحريف الخطير أوضح دفاع زميلنا للمحكمة أن الشرطة حين أرادت من الوكيل العام الموافقة على التنصت وجهت إليه تقريرا سريا يفيد فيه أنه عند الساعة الثانية بعد زوال يوم 27 ماي 2017 توصلت بحسبها إلى ما وصفتها ب(معلومات موثوقة) تفيد أن عدة أشخاص يستعملون الرقم الهاتفي للمشبوه في أعمال اجرامية الأمر الذي يقتضي الموافقة على اجراء التنصت على رقم الشبح، لكن حين وجدتم أنفسكم في تناقض صارخ ما بين محضر مركز الأبحاث القضائية الذي يفيد أن الصحافي حميد المهدوي تلقى أول اتصال عند الساعة الحادية عشر وتسعة وخمسون دقيقة من صباح يوم السبت 27 ماي 2017 وبين محضر الشرطة السري الذي يفيد أن الشرطة لم تتوصل بمعلوماتها إلا عند الساعة الثانية بعد الزوال من نفس اليوم، اضطررتم إلى تحريف الواقعة بجعلها ليلا وليس صباحا لتبرير وجود المكالمة التي جرت عند الساعة الحادية عشر صباحا، أي قبل الثانية بعد الزوال بما يتناسب ومحضر الشرطة. فما تعليقكم السيد الوكيل العام لجلالة الملك لدى محكمك النقض؟؟؟

سابعا: السيد رئيس النيابة العامة المحترم، سعيد شعو تاجر مخدرات وحوله تقدمتم إلى السلطات الهولندية بتسليمه إليكم، والشبح الذي اتصل بزميلنا (المهدوي) وهدد بادخال دبابات روسية إلى المغرب لم تتقدموا إلى السلطات الهولندية بأي طلب لتسليمه إليكم، رغم أنه يهدد الأمن القومي المغربي والأوروبي والعالمي، ورغم وجود اتفاقية قضائية بين المغرب وهولاندا، فما سر ذلك؟؟

ثامنا: السيد الوكيل العام المحترم، تفيد المحاضر أن الشبح اتصل بزميلنا (المهدوي) من امستردام بهولاندا كما تفيد نفس المحاضر أنكم أصدرتم مذكرة بحث وطنية في حقه، فلماذا لم تصدروا مذكرة بحث دولية في حقه لحد الساعة؟؟؟

تاسعا: السيد رئيس النيابة العامك المحترم، أرجو أن تركزوا معي لأن هذا هو أخطر سؤال يحير بال الرأي العام المتتبع لهذه الفضيحة والمذبحة القضائية، حيث تفيد وثائقكم أن مركز الأبحاث القضائية هو من قام بعملية التنصت على رقم الشبح لكن بالعودة إلى قانون المسطرة الجنائية لا نجد أي سند لهذا التنصت، لأن المادة الوحيدة من هذا القانون الخاصة بهذه العملية هي المتعلقة بالمادة 110 التي تلزم وجوبا ظابط الشرطة القضائية المكلفة باللجوء إلى عون مختص تابع لمصلحة أو لمؤسسة موضوعة تحت سلطة أو وصاية الوزارة المكلفة بالاتصالات والمراسلات، أو من أي عون مكلف باستغلال شبكة أو مزود مسموح له بخدمات الاتصال وضع جهاز للالتقاط. فأين هي هذه المسطرة في القضية؟؟؟

ثم إذا كانت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية هي من راسلت السيد الوكيل العام وطالبت الموافقة على التنصت فلماذا دخل مركز الأبحات القضائية على الخط؟ لماذا لم تتوجه الفرقة إلى شركات الإتصال الهاتفية؟ ثم وهذا ما يحير عقول المغاربة كيف جاز لكم أن تتنصتوا على رقم أجنبي دون مسطرة دبلوماسية؟؟؟؟

عاشرا: السيد الوكيل العام المحترم : يقول العقلاء المتتبعون لهذه المذبحة القضائية نحن مستعدون للتنازل عن فهم كل المصائب السابقة إلا مصيبة واحدة يكاد عقلنا أن ينفجر بسببها وهي الطريقة التي جرى بها التنصت على رقم أجنبي دون علم وموافقة شركات الإتصال الهولندية؟؟؟ مع الإشارة السيد عبد النبوي المحترم إلى أن قرار الإحالة الصادر عن السيد قاضي التحقيق يؤكد أن عملية التنصت جرت على هاتف زميلنا الصحفي حميد المهدوي وهو ما أكده شفهيا قاضي التحقيق بالقول “كانوا سارحينك” بمعنى أن هاتفي هو الذي كان قيد التنصت بخلاف وثائق الملف التي تفيد إحداها أن عملية التنصت جرت على هاتف الشبح؟؟؟

11- ونختم معكم السيد الوكيل العام المحترم باب الأسئلة بهذا السؤال الذي سيبقى موشوما بذاكرتنا القضائية، كيف يتوصل مركز الأبحات القضائية بالأمر بالتصنت يوم 30 ماي 2017 والحال أن زميلنا المهدوي تلقى المكالمات يوم 27 ماي 2017؟؟؟

يشار إلى أن القاضي على الطرشي قال خلال النطق بالحكم: المحكمة ترفض جميع الدفوع الشكلية!!!!مع الإشارة إلى أن هذا القاضي كثيرا ما كان يرفع الجلسات من أجل الصلاة بل قال يوما للمحامي المسعودي “خاصك تصوم ثلاثة أيام”.
فيما قاضي التحقيق الذي وعدني بإخراجي من هذا الملف بل إقترح علي إضافة جملتين من عنده في محضر الإستماع إلي كشاهد قال لي: “سربي سربي نمشيو نصاليوا الجمعة”
لكم السيد الوكيل العام المحترم منتهى التقدير وللصحافي المغربي منتهى الظلم والحكرة والشطط في إستعمال السلطة.
معتقل الرأي الصحفي حميد المهدوي

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. السيد عبد النبوي ، بما أنك مؤمن بعدالة الله أذكرك بهذه الآية الخطيرة :

    وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ !!!!!!

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
13°
19°
الجمعة
19°
السبت
17°
أحد
17°
الإثنين

حديث الصورة

صورة امرأة مغربية تقبل يد إيفانكا ترامب.. تغضب عددا من المغاربة!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. بعد أن جردوها من احتشامها وحيائها