باشا واد لاو يحرم أطفال جمعية الرسالة من التخييم بعد تراجع وزارة الشباب والرياضة عن الترخيص ووصف المؤسسة التي نزلوا بها بغير الآمنة

16 يوليو 2019 02:18
بعد أزمة مخيم واد لاو ومنع أطفال جمعية الرسالة.. وزارة الطالبي العلمي تفرض شرطا جديدا للتخييم!!

هوية بريس – إبراهيم الوزاني

استنكرت جمعية الرسالة للتربية والتخييم في بلاغ لها إقدام السلطات بمدينة واد لاو أمس الأحد على إخراج أطرها بطريقة مهينة أمام الأطفال المستفيدين من برنامج التخييم هذه السنة، والذين نزلوا رفقة أطرهم بمدرسة المناهل الحديثة بواد لاو، وذلك بعد الحصول على ترخيص مسبق من وزارة الشباب والرياضة.

كما استنكر البلاغ جواب الوزير رشيد الطالبي العالمي في جلسة البرلمان أمس الإثنين، الذي برر المنع بأن المؤسسة غير آمنة على سلامة نزلائها.

وهذا نص البلاغ كاملا:

باشا واد لاو يحرم أطفال جمعية الرسالة من التخييم بعد تراجع وزارة الشباب والرياضة عن الترخيص ووصف المؤسسة التي نزلوا بها بغير الآمنة

وفي ذات السياق ردا على جواب الوزير التجمعي نشر البرلماني عن حزب العدالة والتنمية بمدينة طنجة في جداره على فيسبوك، هذه التدوينة المطولة: (التبرير الذي قدمه الطالبي العلمي وزير الشباب والرياضة قبل قليل في البرلمان حول المنع الذي طال مخيم الرسالة بواد لو تبرير مخجل ويسيئ للبرلمان والحكومة وهو في الحقيقة ضحك على الذقون و تهرب بليد من تحمل المسؤولية.
لا ادري هل يغالط الوزير نفسه ام يغالط الرأي العام؟
صرح الوزير ان المنع جاء لعدم توفر فضاء التخييم على الشروط المناسبة وتحديدا ذكر الوزير ان المنع كان بسبب وجود طوابق؟؟؟
طيب ، هل تعلم السيد الوزير ان بعض فضاءات التخيييم التابعة لوزارة الشباب والرياضة نفسها هي عبارة عن بنايات تتكون من طابقين الى ثلاث طوابق!!! معنى ذلك ان هذه الفضاءات التي تشرف عليها وزارتكم بمقتضى التبرير الذي تقدمتم به هي غير صالحة لاحتضان مخيمات للاطفال ، فهل ستتدخل مصالحكم لوقف المخيمات بفضاءات تابعة لكم ؟؟؟
ثم ان هذه المؤسسة التعليمية الخاصة بواد لو التي منعتم تنظيم مخيم بها اليوم سبق لها في السنوات السابقة ان احتضنت عدة مخيمات مرخصة من وزارتكم !!! اذن ماذا تغير بين الامس واليوم ؟ ما الجديد في الامر ؟ هل تغيرت معايير السلامة ام تغير حرصكم على سلامة اطفالنا؟

ولنذهب ابعد من ذلك ،ولنتسائل كيف تصلح المؤسسة التعليمية الخاصة المكونة من طوابق لاحتضان وايواء التلاميذ طيييلة سنوات من الدراسة في حين لا تصلح نفس المؤسسة لاحتضان مخيم لمدة ايام محدودة ؟ اليست الطوابق نفسها اذن خطرا على التلاميذ وهم في نفس سن الاطفال الذين التحقوا بهذه المؤسسة من اجل التخييم ؟ كيف تكون الطوابق غير خطيرة على التلاميذ طيلة السنة الدراسية وتتحول فجأة الى خطر محدق في العطلة الصيفية ؟
أمر آخر ، هل دور وزارتكم هو الاقتصار على سحب الترخيص ومنع المخيم و التملص من المسؤولية وعدم التدخل لايجاد حل وكأن الامر لا يعنيكم ؟ ام ان الاصل هو الاجتهاد في ايجاد فضاءات بديلة مناسبة لهؤلاء الاطفال مادام قد ظهر لكم فجاة ان فضاء المدرسة الخاصة غير مناسب ؟ اليست في الاصل مسؤولية وزارتكم ؟ اليست جمعية الرسالة وغيرها مجرد شريك في برنامج حكومي هو برنامج العطلة للجميع الذي تشرفون عليه وتلتزمون بتوسيع عدد الاطفال المستفيدين منه سنويا ؟ اليس هناك بدائل وفضاءات اخرى يمكن اللجوء اليها في هذه الحالة غير الغاء المخيم وحرمان اطفال من مخيمهم بهذه الطريقة الصادمة ؟
اخيرا ، لو انكم لم ترخصوا للمخيم ابتداء لاحترمنا منطقكم وحرصكم على سلامة الأطفال، اما و انكم قد سحبتم الترخيص بناء على تحرك السلطات المحلية و بعد ان منحتم فعليا الترخيص للجمعية في بداية الامر بناء على معاينة للمدير الاقليمي للشباب والرياصة وترخيصه فهذا امر مريب حقا.
اذن رجاء السيد الطالبي العلمي اطلعوا الراي العام على السبب الحقيقي ولا تعلقوا المنع على مشجب “الطوابق”).

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
19°
26°
الخميس
25°
الجمعة
25°
السبت
23°
أحد

حديث الصورة

كاريكاتير