جمالية الحجاب

02 فبراير 2019 22:16

هوية بريس – رشيد الذاكر
ضعي بين يديك أختاه صورتين إحداهما صورة امرأة قد تكشف جسدها وبانت مفاتنها ولم تستر من جسمها إلا القليل… ثم حولِي الطرف إلى صورة أخرى: امرأة قد غطت جسدها وسترت كل المواضع المثيرة فيها غير وجهها وكفيها أيهما تزدان في رأيك جمالا وبهاء؟… إنها إن خلت القلوب من الرجس، وسلمت الفطر من الطمس، وصفت العقول من الهوس، فوجهتك نحو الثاني، وقد تقولين نظرت وتأملت فمالت نفسي إلى الأولى فرأيت الجمال في امرأة شبه عارية يتمايل جسدها تمايل أزهار البساتين فتشد انتباه الناظرين… وهنا يمكننا أن نناقش ونكاشف العقول نحو الجمال، لكن أي جمال تريدين جمال مختار للخالق جل وعلا، أم جمال من صنعته القنوات والمواقع وزانته بصباغات سرعان ما تزول وتبقى الأرض هلاكا… نعم أيتها الفتاة العاقلة على متن قطار هته السطور أضع بين يديك إجابات تسعى لكشف هوية الجمال في المرأة المسلمة، جمال فطري بريء دائم حقيقي ومتصل… إنه جمال الحجاب؛ ولمعرفة طريق الوصل إلى ذلك أسلكي معنا -أيها الذرة الثمينة التي اختارك الله تعالى لتكوني من أهل الإسلام ممن أضاءوا الدنيا جمالا وملؤها نورا ومحبة وسلاما- ذا السرب المتراص:

أولا: من الآمر بالحجاب؟ جوابك لي هو جوابي لك، ذا للمولى جلا وعلا، ورسوله المجتبى، فلنقرأ جميعا في القرآن الكريم: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا} [الأحزاب: 59] هذا الأمر الرباني تتجلى فيه ينابيع الجمال لأن الجميل لا يأمر إلا بالجمال « إِنَّ اللَّهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الْجَمَالَ» – صحيح مسلم- فهل يمكن أن يكون الآمر الجميل آمرا بشيء خلو من الجمال… سبحانك هذا بهتان عظيم… وكذا هل رسول الهدى الذي هو أجمل مخلوق خَلقا وخُلقا، مَن هو أنظر الناس منظرا، من هو أجمل من القمر ليلة البدر أن يوجه المسلمة لغير الجمال؛ وعليه فالقطع بجمالية الحجاب ناتج عن القطع بجمال المولى جل وعلا وجمال ناقل الرسالة عليه الصلاة والسلام.

ثانيا: لماذا أمر بالحجاب؟ مفتاح الجواب أمام هذا السؤال يضعنا أمام ميزان تلقي المؤمن للخطاب الرباني وهو التسليم والطاعة ( على الله الأمر وعلى الرسول البلاغ وعلينا السمع والطاعة سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير) {فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [النساء: 65] لكن لما كانت النفس تهوى السؤال والبحث عن الأسرار طلبا لسكينة القلوب وطمأنينتها أسوة بأبينا إبراهيم إذ قال { رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي} [البقرة: 260] فلما كان الأمر كذلك فالجواب أن الحكمة جد واضحة ينجلي ذلك في قوله تعالى{ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ} [الأحزاب: 59] فكم نسمع من حالات التحرش الجنسي الذي يتفاقم أمره كل يوم، والسبب الأكثر إيقاعا له هو عدم إرادة أن يعرفن فلا يؤذين، والمعرفة المقصودة: معرفة الحياء والاستقامة، فإنك يا أختاه لو سترت نفسك وارتديت حجابك لأنجيت غيرك من التحرش بك أو إسماعك تلك الكلمات القبيحة التي لا يتلفظ بها إلا ذوي الوقاحة، أو من هم غارقون في أوحال الخنز المجاور لنثن الجيفة.

ثالثا: كل شيء إذا عري زال جماله واندثر وتصفحي معالم الكون، سمائه وأرضه سهله وحزنه، وانظري إلى الأرض القاحلة الجدباء، وقد فرشت عليها أنواع من الأزاهير، عجبا أن يرى الإنسان الجمال في الأرض الخاوية! ثم نذهب سراعا إلى عالم البيوت ونلج منزلا ليس به إلا الأجور والإسمنت ثم قارنيه بمن قد سجي برخام وصباغة… أليس من المعقول أن تدرج الفتاة المسلمة بنفسها في جمالية الكون وتناسقه فتستر جسدها غير ما أباحه الملك الديان.

رابعا: حينما تخلع المسلمة رمز جمالها وشعار دينها قد تفعل ذلك إما اعتيادا وهو الغالب على سائر المسلمات – الواجب حسن الظن بهن – وإما طلبا للتزين وإظهارا لما لها من ميزة على النساء الأخريات لتفخر به عليهن بلسان الحال أو المقال، وإما تفعل ذلك للرجال عساها تلفت إليه عينا شاردة فيعجب بجمالها ويرغب في الزواج بيها، فإذا كان ذا القصد فالحجاب أفضل معبر عن الجمال وقد حكوا عن أحد الشعراء حينما أبصرت عيناه فتاة ذات حجاب فأمسك لسانه حتى فتق بأبيات خُلدت بعده:
قل للمليحة في الخمار المذهب***أذهب دين أخ التقى المتعبد
نور الخمار ونور وجهك ساطع***عجبا لوجهك كيف لم يتوقد

ولهذا الاستغراب تفسير نفسي ليس هذا محله، عير أن الرجال هكذا تصورهم سيما أهل الإسلام منهم، فقد يعتري الإنسان انحراف في تدينه وسلوكه، لكن إذا طلب الزواج شرط الستر والأخلاق لتعلمي أختي المسلمة أن الحجاب رمز العزة والجمال وأن العري رمز القبح والإذلال، ثم اختاري لنفسك طريق الكبير المتعال أم طريق الشيطان الغوي الضال واحذري أختاه ذا الحديث أن تكوني من أهله، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صنفان من أهل النار لم أرهما، – وذكر منهم – ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات، رءوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة، ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا» صحيح مسلم، فهل تحبين أن تكوني من أهل النار الذين لم يرهم عليه الصلاة والسلام؟.

آخر اﻷخبار
2 تعليقان

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
7°
18°
الثلاثاء
17°
الأربعاء
15°
الخميس
16°
الجمعة

كاريكاتير

كاريكاتير.. ادريس غانا غاي يسدد بضربة قوية

حديث الصورة

128M512M