صفية الودغيري تكتب: على أرصفة الورد

09 يوليو 2019 20:27
صفية الودغيري تكتب: على أرصفة الورد

هوية بريس – دة. صفية الودغيري

تولَد في عيونِ الصِّغار براعِمُ الأحلام، وتُزْهِرُ الآمال ندِيَّةً على أوراق الفصول والأغصان، وتطرِّز أناملِ الرَّجاء بساطها الحريري بطِراز الأرض، وتسافر الأفراح عبر محَطَّات الحياة، وتفتح أبوابها ونوافذها العريضة حيث تَشِفُّ عن رؤاها وأحلامها البهيجة، في انتظارٍ شاقٍّ طويل يحمل أثقال خطاها البطيئة، وأثقال صعودها ونزولِها وأنفاس بسماتها الذَّابلة، كي تبعث في شريانها فورة النَّشاط وتسالي الطفولة الهاربة..
وفي عيون الصِّغار إشراقة أمل لا تعرف إلا الإياب، وترِفُّ لسطوعها وإشراقها الأرواح وتهبُّ من مرقدها الخامِل مستبشرة، لتقابل عند هبوب ريحها المرسلة ذاك الآتي المقبِل من أقصاها البعيد إلى عالم رحيبٍ فسيح، ولتقفز تلك الأرواح والأجساد المتعبة قفزة واحدة خارج حدود تاريخِها وجغرافيَّة فصولها الحالمة..
وفي عيونِ الصغار يولد الخوف فتيًّا ثم يشتدُّ ويكبر، كلما اشتدَّت الكروب والمحن والشدائد، وتُمْطِر الدَّمعات غيثًا من أفراحٍ تذِيب الجُروح والقُروح، وتروي ظمأ الحروب والمواجع، قبل أن تَنْسَعِر في ضيق عروِقها حمم الغضب الثَّائر، وقبل أن يشيخ عودها الغَضُّ الأخضر، وتجِفَّ عناقيدها وأصلاب الكروم، وتحصد مناجل الأحقاد براعمها والزَّهرات وسنابل الزُّروع، وتجتثَّ فروعها والأصول، وتشيخ نضارة الصِّبا وتَنْحَسِر الفصول في فصل الخريف الطويلِ الذُّبول والشُّحوب، ويطوي الشتاء البارد رداء محاسنها، ويغطِّي الصَّقيع أيامها وربيع الفصول..
وفي عيون الصِّغار تظلُّ الحقائب معلقةً بين أفراحها والأحزان، وتبحر في محيط اتِّساعها،ولا ينضب معين رجائِها الفائِر، وتظلُّ غيماتها تمخض بقُطارَةِ الحب، وتَضوع بأريج العطور وروائح البخور ونَثْرِ الورد، وتنسج تاريخها من جديد مع كل فصل جديد، ولا شيء يُغْريها مما يُغْري الكبار غير مطامعها الصغيرة، بأحجامها وأشكالها وأحلامها الصغيرة….
ويظلُّ بداخل كلِّ إنسان طفل جميل، يبتسم له ابتسامة الشُّروق والغروب، ويطبع على قلبه المُلْتاع لثمَات الأفراح، ويكتب على أوردته بشائر الغبطة والسرُّور عند كلِّ خفقة ألم تهتزُّ لها مدامعه، وعند كلِّ غصَّة حزنٍ ووجعٍ يسكن فؤاده، وعند كلِّ هزَّة شجنٍ وذكرى خريف..
ويظلُّ ذاك الطفل صغيرًا كأشيائه الصَّغيرة الحبيبة واللَّصيقة بروحه ووجدانه، والقريبة من نفسه وأنفاسه، ومن عطره المفضل..
وسيأبى ذاك الطِّفل الصغير أن يكبر أو يشيخ، ليحيا منعَّما بداخله في كلِّ الفصول والمناسبات السَّعيدة والحزينة، يمدُّه بطاقة الحياة حين لا يشعر بطعم الشَّهد ولذَّات الحياة، وحين لا يتنفَّس بأنفاس الحياة، ليواجه ذاك الإنسان الكبير بأشيائه الكبيرة التي تثقل رأسه وتقصِم ظهره، وتصيبه بالأرق والشّيخوخة والهرم الذي يجذبه إلى الموت البطيء قبل الموت السريع..
وإذا غاب الطِّفل الذي يسكُنُنا، غاب الصَّوت الرَّخيم الشَّادي على غصون فتوَّتِنا، وغابت الأمومة التي تُحرِّك ينبوع طفولتنا وفورة نشاطنا، وغابت معها لمعة شعورنا بالانطلاق والانعتاق يحتوينا، ويحتوي جنبات أرواحنا المُحَلِّقة بلا قيود، وسينكسر ترتيب الحروف على شفاهنا، ويغيب الخير النَّابع من فطرتنا وطبيعتنا النقية، وحينها سنتحَوَّل إلى أشرار؛ فالإنسان الشِّرير قد مات ذاك الطِّفل الذي بداخله، وماتت تلك الآمال المعلَّقة على حبال ذاكرته الفتِيَّة وانقطع شريانها الذي كان يكتب:
أنت الربيع..
فلا تحتاج لأوراق خضراء.. أو صفــراء.. أو حمــراء، أو ألوان برَّاقة لا تشبه ريشة العمر..
وأنت لا تحتاج لزخَّات مطر كي تزهر فيك طفولة أيامي أكثر.. فأكثر..
فيكفيك نبضات الحبّ كي تصدح إن تيبَّست على أغصانِك أشواقي المعلَّقــة
على أرصفـة الورد..

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
21°
23°
الثلاثاء
23°
الأربعاء
23°
الخميس
22°
الجمعة

حديث الصورة

صورة.. مسيرة "الأساتذة المتعاقدين" بمراكش 20 يوليوز 2019

كاريكاتير

كاريكاتير.. الأقلام المأجورة