وفاة عالم تركستان الشرقية الشيخ «محمد الكاشغري» بالسجون الصينية

31 يناير 2018 21:08
وفاة عالم تركستان الشرقية الشيخ «محمد الكاشغري» بالسجون الصينية

هوية بريس – وكالات

توفي في سجون الصين، الشيخ «محمد بن العلامة داملا صالح الكاشغري» عن عمر يناهز 82 عاما.

وترفض السلطات الصينية تسليم الجثمان لذويه خشية إثارة احتجاجات لمسلمي تركستان الشرقية التي تحتلها الصين منذ 1949 وتسميها «شينجيانج».

وحسب حساب «أخبار العالم الإسلامي» على «تويتر»، فإن «كاشغري»، توفي «بعد اعتقال دام 40 يوما، وابنته السيدة نظيرة وصهره عادل تنياز معتقلان، ولديه عشرات المؤلفات وترجم القرآن إلى الأويغورية، طبعه مجمع الملك فهد، كان يعيش في الإقامة الجبرية منذ 13 عاما، كرمه ملك المغرب ورئيس مصر وكازاخستان» .
والشيخ «محمد الكاشغري» هو عالم بارز، له العديد من المؤلفات والتراجم الإسلامية منها ترجمة القرآن الكريم إلى اللغة الأويغورية.

ولد في عام 1939 في بلدة آرتوج وحفظ القرآن الكريم وهو في سن 11 عاما، وفي عام 1956 التحق بمعهد العلوم الإسلامية في بكين وتتلمذ على يد علماء الأزهر الشريف في هذا المعهد، وهو له جهود كبيرة في التعليم الإسلامي والحفاظ على الهوية الإسلامية لأبناء تركستان الشرقية التي تسعى بكين لسلخهم عنها.

وقُتل المئات في السنوات الأخيرة في شينجيانغ معقل الإيغور المسلمين في اضطرابات أنحت بكين باللّوم فيها على متشدّدين وانفصاليين مسلمين على الرغم من أن جماعات حقوقية تقول إن أعمال العنف تعدّ بشكل أكبر ردّ فعل على السياسات الصينية القمعية.

وتنفي الحكومة بقوة ارتكاب أي انتهاكات في شينجيانغ وتصرّ على أن هناك حماية كاملة للحقوق القانونية والثقافية والدينية للإيغور وهم جماعة عرقية من أصل تركي.

وفاة عالم تركستان الشرقية الشيخ «محمد الكاشغري» بالسجون الصينيةوعلى الرغم من ضمان الصين رسميا حرية الدين فقد أصدرت السلطات سلسلة من الإجراءات في السنوات القليلة الماضية لمعالجة ما تصفه بصعود في التطرّف الديني.

وزاد ارتداء النقاب بين النساء في السنوات الأخيرة بشكل خاص فيما يصفه خبراء بأنه تعبير عن الاعتراض على القيود الصينية.

وتسيطر الصين على إقليم «تركستان الشرقية» ذي الغالبية التركية المسلمة منذ عام 1949، وتطلق عليه اسم «شينجيانغ» أي الحدود الجديدة، ويطالب سكان الإقليم – الذي يشهد أعمال عنف دامية منذ عام (2009) – بالاستقلال عن الصين، فيما تعتبر الصين الإقليم منطقة تحمل أهمية استراتيجية بالنسبة لها.

وتضم الصين 10 أقليات مسلمة تعيش شمال وشمال غربي البلاد، وهي «الهوي»، و«الإيغور»، و«القرغيز»، و«الكازاخ»، و«الطاجيك»، و«التتار»، و«الأوزبك»، و«السالار»، و«الباوان» و«دونغشيانغ».

(المصدر: الخليج الجديد).

آخر اﻷخبار
1 comments
  1. انا لله و إنا اليه راجعون
    اللهم ارحمه وادخله الجنة مع النبيين و الصديقين
    و الشهداء و الصالحين يا ارحم الراحمين

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. من هنا مر الفرنسيون أصحاب "السترات الصفراء"!!

كاريكاتير

كاريكاتير.. مناظرة بين الكتاب والهاتف