مقتل مسجل خطر على أيدي الشرطة يكشف الخلل بأمن تمارة

24 أكتوبر 2013 20:35

هوية بريس – متابعة

الخميس 24 أكتوبر 2013م

نشرت جريدة العلم اليوم خبرا عن الوضع المزري للحالة الأمنية الموجودة في مدينة تمارة بعد قتل مسجل خطر طلقا بالرصاص، حيث جاء فيه:

 

فجرت عملية إطلاق الرصاص على مسجل خطر بحي “النصر” منطقة “العمارات” بمدينة “تمارة” المسكوت عنه في ما يخص الوضع الأمني بالمنطقة، بعدما تحولت بعض الأحياء والمناطق بالمدينة إلى محميات للجريمة في وقت ينشغل فيه بعض رؤساء الدوائر الأمنية بـ”تمارة” بأمور أخرى مما فتح المجال لقطاع الطرق وباعة المخدرات والخمور لممارسة أنشطتهم بالليل كما بالنهار.

فباستثناء دائرتين أمنيتين معروفتين ومشهود لرئيسيهما بالعمل حسب ما يردد المجتمع المدني وشهادات فعالياته إلى جانب الأداء المتواصل للأمن العمومي الملحوظ، فإن الأحوال قد أضحت تدعو إلى تحرك من طرف مديرية الأمن الوطني لمعرفة حقائق ما يجري ببعض مصالحها وخاصة دوائر يعمد رؤسائها إلى إغلاق مكاتبهم في وجه المواطنين والانشغال بأمور أخرى لا علاقة لها بالمهام التي أسندت إليهم.

وتبقى الدائرة الأمنية الرابعة نموذجا لغياب من يستمع لنداءات المواطنين بعدما كانت حتى وقت قريب في عهد رئيسها السابق يضرب بها المثل في ما يخص الحملات الأمنية بعدما تحولت الأرجاء التابعة لها إلى محميات لـ”الكريساج” الذي يقع على بعد خطوات من مقر الدائرة المذكورة.

ويبدو أن هذا الوضع الشاذ الذي جعل مدينة “تمارة” تعيش تراجعا في الآداء الأمني يساهم في تكاثر المصائب والتي كان آخرها مقتل مسجل خطر على يد رجل أمن في حادثة ابتدأت بعراك ما بين مجموعتين بحي “النصر” الذي تتحكم فيه العصابات أكثر من رجال الأمن. 

يذكر أن عناصر الفرقة الوطنية قد زارت يوم أمس مدينة “تمارة” للبحث في بعض الملفات التي قد تكون سببا في الحد من نفوذ بعض المسئولين بمنطقة أمن “تمارة”.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حديث الصورة

صورة.. ويتميز المغاربة مرة أخرى بإعداد أكبر طنجية!!

كاريكاتير

ظنت ذلك تحررا!!