أمة الجسد الواحد التي كانت…

29 أكتوبر 2013 21:13

ذ. أحمد اللويزة

هوية بريس – الثلاثاء 29 أكتوبر 2013م

حين يقرأ المرء حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي رواه الشيخان عن النعمان بن بشير رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر والحمى؛ سينبهر وهو يتأمل في تجليات معانيه وامتداداتها في الدلالة على وحدة الأمة الإسلامية وحدة عضوية وروحية.

ليس تم لا حواجز ولا حدودا وهمية ولا أسلاكا شائكة في أي مكان من الدنيا، في أي قارة، في أي بلد. كان خلف المحيطات والبحار، أو وراء السدود والأنهار، مهما تباعدت الأجساد فهي واحد، يتألم ألما واحدا ويسعد سعادة واحدة، الفرح فرح الجميع والحزن حزن الجميع، تماما كما لو تألم أصبع لسرت الحمى في سائر الجسد وتداعى واستنفر كل عضو جهده من أجل أن يبرأ هذا العضو، فيبرأ الجسد كله أو يموت العضو فيموت معه الجسد، فلا مرحبا بحياة على حساب أخ أو أخت، ولا خير في جسد لا يعبأ بأعضائه.

في دراسة علمية إعجازية حول الحديث السالف تقول أن التداعي هو حقيقة وليست مجازا، وأن أي منطقة في الجسم أصابها ألم هبت كل الأعضاء من أجل إغاثة ذلك العضو بإفراز أمصال وهرمونات، وتدفق للدم بغزارة من القلب نحو ذلك العضو؛ مع إشارة المخ لكل الخلايا من أجل الاشتغال، وهكذا لا تهدأ حركة الجسد ومكوناته حتى يبرأ هذا الداء ويتعافى الجسد كله.

إنها حقيقة وليست تمثيلا كما هو الحال في كثير من أحاديث السنة، ولهذا الأمر  دلالته البارزة على ما ينبغي أن يكون عليه حال المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، يحزنون لحزن فرد واحد فقط؛ لا يكتحلون بنوم ولا يهنؤون بطعام ولا يفتح لهم ثغر تبسما من أجله، ويسعدون لسعادته فتنبسط أسارير وجوههم مشاركة له في الفرح، هذا ما ينبغي أن يكون؛ وهذا ما كان في الزمن الغابر أيام المجد التليد والعز الفقيد، لما كانت جدوة الإيمان ملتهبة في القلوب، والنفوس مفعمة بالتواد والتراحم والتعاطف، حيث رباط الأخوة أقوى روابط الإنسانية، كربط اليد بالمعصم والرجل بالساق.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- في مجموع الفتاوى 2/373-374: “ولهذا كان المؤمن يُسرُّه ما يُسرُّ المؤمنين، ويسوؤه ما يسوؤهم، ومَن لم يكن كذلك: لم يكن منهم! فهذا الاتحاد الذي بين المؤمنين: ليس هو أن ذات أحدهما هي بعينها ذات الآخر، ولا حلت فيه، بل هو توافقهما، واتحادهما في الإيمان بالله ورسوله، وشُعَب ذلك: مثل محبة الله ورسوله، ومحبة ما يحبه الله ورسوله”.

لقد تقاسم الأنصار مع المهاجرين المال والزرع والمسكن وحتى الزوجات، ولقد صير المعتصم جيشا عرمرما من أجل امرأة مسلمة، وصلاح الدين لم يضحك إلا بعد تحرير المسجد الأقصى، وحينما سئل عن ذلك قال أأضحك والمسجد الأقصى أسير..

هذا مقتضى الإيمان ولازمه فـ”إنما المؤمنون إخوة”، ولكن أين الايمان اليوم الذي يحمل على صدق الأخوة وتضامنها؟

سؤال يحرق القلب ويهز الفؤاد في واقع مرير مرارة لا تطاق عجل الله بالفرج، في ربوع الدنيا إخوان لنا من المسلمين أو هكذا نظن أو نزعم، يقتلون ويذبحون ويحرقون ويشردون ويهجرون، وتنتهك أعراضهم وتسلب أموالهم، وينكل بهم شر نكال، نتفرج على حالهم في الإذاعات والقنوات، أشدنا تأثرا ينهي المشاهد بمص الشفاه، وأحسن حالا بتأوهات وآهات تهز الجنان، لا يملك حولا ولا قوة.

بينما فئام من المنتسبين إلى الإسلام صار الأمر عندهم كأنه لقطة في فيلم أو رؤية في حلم، وكأن شيئا لم يقع؛ لا في فلسطين السليبة عقودا من الزمن، ولا في الشيشان الجريح، ولا العراق الكسيح، ولا بورما المحروقة، ولا سوريا المهدومة، ولا الصومال الجائع المشرد، ولا مصر المفجوعة.. وهلم جرا والحبل على الجرار.

حيث هناك يشتد عليهم سواد ليل الظلم والطغيان، وآخرون هنا وهناك في لهو ومجون وانحلال وسكر وعربدة، لا زال عندهم الوقت والسعة لمهرجانات ساقطة، وشواطئ مأفونة، وأعراس  ماجنة، ورحلات متهتكة، وما إلى ذلك.

أين الشعور بوحدة الأمة؟

أين مشاركة الإخوان آلمهم وهمومهم؟

أين إظهار الحزن لمصابهم؟

أليس المؤمن للمؤمن  كالبيان يشد بعضه بعضا؟

إنها وصمة عار وشنار على جبين المسلمين اليوم، والويل لهم من لقاء العزيز الجبار، ولتسألن يومئذ عن النعيم.

لقد عملت قوى الشر على نزع روابط الأخوة، وزرعت الأحقاد والضغائن، وشغلت كل شعب بهمومه الخاصة، وجعلت غاية همه شهوة بطن وشهوة فرج، عليها يقوم وعليها يقعد، من أجلها يحيا ومن أجلها يموت، وضاع الدين وقيمه الاجتماعية الرائدة، وحل محلها الشخصنة والأنانية المفرطة، ليمت من يموت، وليجع من يجوع وليمرض من يمرض.. نفسي ومن بعدي الطوفان هذه هي القاعدة المسيطرة على كثير من العقول. 

نسأل الله الفرج بمنه وكرمه، وأن يلتئم مجد الأمة بعد أن تقطعت أوصاله قوى الاستكبار والنفاق.

آخر اﻷخبار

التعليق

اﻷكثر مشاهدة

حالة الطقس
27°
22°
الإثنين
22°
الثلاثاء
23°
الأربعاء
23°
الخميس

حديث الصورة

صورة.. مسيرة "الأساتذة المتعاقدين" بمراكش 20 يوليوز 2019

كاريكاتير

كاريكاتير.. الأقلام المأجورة